أخر تحديث : 02/12/2016 - 11:19 توقيت مكة - 02:19 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الجنـوب ومفاوضات الكويت
  • منذ 8 شهور
  • 3:41 م

كل الأحاديث والتصريحات التي يدلي بها المسئولون اليمنيون والخليجيون عن مفاوضات الكويت المزمع إجراؤها منتصف الشهر الجاري تشير إلى أن القضية الجنوبية لن يكون لها حضورا في هذه المفاوضات لا فوق الطاولة ولا تحتها. هذا فضلا عن التصريحات والتقارير والإحاطات المقدمة من المبعوث الدولي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ لمجلس الأمن, والتي دائما ما يشير فيها إلى أن الحرب (والأزمة بشكل عام باليمن) هي بين أطراف يمنية متصارعة على السلطة. ولم يأت ذكر الجنوب في أحاديث وتقارير ولد الشيخ إلا حين يتحدث عن توسع نشاط الجماعات الإرهابية بالجنوب منذ بداية عاصفة الحزم. أضف إلى ذلك أن هؤلاء جميعا يؤكدون دوما ان مرجعيات مفاوضات الكويت ستكون :
1- (قرار مجلس الأمن الدولي 2216), والذي يؤكد في فقرته الأولى على ضرورة الحفاظ على الوحدة اليمنية(بشكلها الحالي) وبقوة .
2- (المبادرة الخليجية) التي أهملت ذكر القضية الجنوبية ولم تأت عليها إلا على استحياء بالملحق المسمى(آليتها التنفيذية).
3- (مخرجات حوار صنعاء(فندق موفنبيك) الذي غُيّب الجنوب عنه عن عمد. وحتى فصيل الجنوب الذي حضر هذا الحوار(مؤتمر شعب الجنوب) فقد تم التآمر عليه وتمزيقه وشراء ذمم بعض عناصره ليكونوا شهود زور على ما بات يعرف بمشروع الست الأقاليم.
كل هذه المرجعيات التي ستستند عليها مفاوضات الكويت أغفلت القضية الجنوبية تماما ,وبالتالي فان الجنوب سيكون غائبا عنها منطقيا ,حتى و أن حضر من يتحدثوا باسمه, فهم لن يكونوا أكثر من (كمالة عدد) ومنتحلي صفة ,كما عودونا دائما.
وعلى ما تقدم نقول ان أي حضور جنوبي في هذه المفاوضات يجب أن يكون مبنيا على موقف والتزام واضح من أطراف المفاوضات يمنيين وخليجيين ودوليين تجاه القضية الجنوبية, تكون هذه القضية هي المرتكز الأول في هذه المفاوضات- أو أحد مرتكزاتها الأساسية- ويكون سقف التفاوض حولها هو السماء. مفاوضات يكون الجنوب هو سيد الموقف وصاحب الكلمة الفصل والفيصل فيها, باعتباره هو المنتصر الحقيقي والوحيد بهذه الحرب, وهو صاحب القضية العادلة والهامة بين كل النقاط التي ستطرح بهذه المفاوضات بما فيها نقطة وقف إطلاق النار والشروع باستئناف العملية السياسية بين الأطراف اليمنية. فكل هذه النقاط تظل ما دون حجم وأهمية القضية الجنوبية.
مفاوضات تكون خالية من كولسترول الخطوط الحمراء و الزرقاء,يكون فيها ممثلون عن الجنوب بحق وحقيقة, يمثلون بصدق الإرادة التحررية لشعب بالجنوب , مبتعثون من رحم ساحات النضال وبطن ميادين القتال والتضحيات, وليس عبر ممثلين على طريقة (الموفنبيك), فوصية الدم لا تساوم.
ما دون ذلك فأن أي مشاركة جنوبية لن تكون إلا نسخة مكررة وخطيرة من صور انتحال شخصية الشعب الجنوبي كما حدث من قبل, وآخرها ما جرى في مهزلة موفنبيك صنعاء قبل أكثر من عامين, و في جولات حوار جنيف قبل أشهر التي حرص كل طرف يمني ان يختار على طريقته ممثلين عن شعب الجنوب بأسلوب فج ووقح.
ففي هذه المفاوضات -اي مفاوضات الكويت- من المتوقع ان تعمل هذه القوى اليمنية ذات الشيء وتختار على طريقتها المعهودة ممثلين عن الجنوب ليكونوا (كومبارس) يضفي على هذه المفاوضات نكهة النجاح, وبهارات التوافق بمذاقها الوحدوي. ولمجابهة هذا السيناريو الذي يتشكل أمامنا بصورة جلية لا بد للجنوب ان يشهر كل أسلحته سلمية وغير سلمية ويستنفر كل قواه وقوته ويرفع تروسه ومتاريسه,وإلا فإن القضية الجنوبية ستكون ريشة في مهب الريح ساقطة.
حكمة: أعدل الشهود التجارب.

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.