أخر تحديث : 06/12/2016 - 11:19 توقيت مكة - 14:19 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
حلقة الفاسدين تكتمل حول الرئيس هادي.
  • منذ 8 شهور
  • 9:39 ص

بقلم المحامية: ليندا محمد علي

يبدو أن القدر يأبى إلا أن يسلط على اليمنيين في الشمال والجنوب على السواء، أسوأ خلقه سمعة وسلوكا وأقلهم قدرة على العطاء وأكثرهم كفاءة في الأخذ، وما التغييرات الأخيرة التي أجراها الرئيس في طاقمه إلا صورة من صور ما يخبئه القدر.

في غضون ثلاثة أشهر تقريبا صعد إلى أهم المواقع في سلطة الرئيس هادي مجموعة من الأسماء ذات السمعة السيئة في السياسة وفي الحروب وفي أزمنة السلم، بينما اختفت أسماء إن لم نقل أنها تتصف بالنزاهة والنقاء يمكن القول أنها أقل سوءا من تلك التي صعدت بسرعة البرق إلى مواقع القرار وربما كانت تلك الأسماء التي اختفت أكثر كفاءة وحركية وإنسانية.

لقد تم استبعاد خبير القانون الدولي والمحامي لدى عشرات الممثليات والشركات العالمية الدكتور محمد المخلافي من طاقم الوزارة واستبدل بمخلافي آخر كل كفاءته هي التزلف والتملق للرجل الأول في الحكم وفن مسح الجوخ ووضع الهدف حيث تقر رصاصة الرئيس، وكل خبرته أنه رفض من قيادة حزبه بسبب الاشتباه بولائه للمخلوع والمتاجره بمواقف الحزب ويمنحه المذيعون لقب الدكتوراه مع إنه لم ينه البكلاريوس بنجاح ويفرح بلقب الدكتوراه دون أن يرف له جفن، وقد جاء هذا المخلافي بديلا عن الدكتور رياض يس الذي يتقن أكثر من لغة أجنبية ويتمتع بعلاقات جيدة بناها مع الكثير من وزراء الخارجية في العالم ولم يتورط في أي صراعات سياسية في الماضي، والأخير قد جاء بديلا عن السفير الدكتور عبد الله الصائدي صاحب الخبرة الدبلوماسية التي تمتد عقودا واستبعد من الوزارة عقابا له لاحتجازه من قبل الانقلابيين.

كما جيء ببن عرب وزيرا للداخلية والذي برهن طوال عمله في الأجهزة الأمنية أنه لم يكن مشغولا إلا بتهريب النفط وبناء شركاته الخاصة والمشاركة في الفساد الذي تعلمه وأتقنه على يد المخلوع والمحيطين معه.

وجاءت ثالثة الأثافي باستبعاد الخبير الإداري الذي توافق عليه كل السياسيين في البلاد الأستاذ خالد بحاح من رئاسة الوزراء ومن منصب نائب رئيس الجمهورية ليحل محله في رئاسة الوزراء الرجل الأشهر في التنقل في المواقف السياسية أحمد عبيد بن دغر الذي لا يجيد العربية بإتقان وصاحب التاريخ الأسوأ في الموقف من المواطنين  والعلاقة بالناس والشخصية الانتهازية بامتياز، أما في موقع نائب رئيس الجمهورية فقد اختار الرئيس صاحب السمعة الأسوأ في الشمال والجنوب على السواء الجنرال علي محسن والذي يسميه المواطنون “علي كاتيوشا” لكثرة استخدامه الكاتيوشا في هدم القرى والمدن والمرافق، في كل الحروب التي خاضها، وهو مطلوب للعدالة الدولية لارتباطه برعاية المنظمات الإرهابية، كما إنه الرجل الذي لا يجيد قراءة صفحة واحدة باللغة العربية مكتوبة ببنط 40 دون أخطاء لغوية.

يستطيع الانقلابيون المجرمون من أنصار المخلوع ومليشيات الحوثي أن يفاخروا بتميزهم بأنهم يحاربون لصوصا ومجرمين وانتهازيين تسلقوا إلى الشرعية تسلقا وليس لكفاءة يمتلكونها أو لخبرة اكتسبوها ولا  لأن الشرعية تبحث عن الشرفاء والنزيهين والمخلصين لقضايا الوطن ممن تستبعدهم مع كل تغيير تجريه في تركيبة ممثليها.

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.