أخر تحديث : 06/12/2016 - 05:02 توقيت مكة - 20:02 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
لهذا كان على بحاح فضح التناقضات الرئاسية المثيرة للسخرية!
  • منذ 8 شهور
  • 6:43 م

لولا تناقض التبرير  الرئاسي الغبي والغير منطقي لإقالة نائب الرئيس رئيس  الوزراء خالد بحاح من منصبيه بتلك الصورة المهينة مع الإبقاء  على تشكيلته الحكومية الفاشلة الأداء  حسب التقييم الرئاسي – الذي ورد لأول مرة في  ديباجة  قرار جمهوري شمل لأول مرة أيضا جلالة الملك السعودي الموقر، ناهيك عن الحملات  الاعلامية المسعورة لأدوات الولد المدلل التي حاولت وتحاول اليوم وبكل قباحة، النيل من بحاح وتاريخه وماقدمه- لو ذلك وغيره ما اضن أن بحاح كان مضطرا للخروج بتوضيحه الحكومي الموجه ‘لعامة الناس’والذي قلب فيه طاولة الشرعية وتخلى عن موافقته الضمنية السابقة عبر أول تعليق  له على تلك القرارات المفاجئة له والصادمة لحكومته وكل من حوله و قبل ان يخرج مجددا امس الاول بتوضيح هام ومفصل اعلن فيه رفضه لقرارات هادي بوصفها  انقلابا  على الشرعية  التوافقية  القائمة اليوم بدعم دولي واقليمي ومخالفة  للدستور اليمني القائم ليصبح بعدها متمردا وعميلا للانقلابيين ومجنون سلطة ومنتحرا سياسيا  في وجهات  نظر هادي وأعوانه ومحللي شرعية  التي  أصبحت اليوم  على المحك بعد تلك  القرارات  الجمهورية  الانتحارية التي يتداعى الجنوبيون اليوم للخروج بتظاهرات ومسيرات مليونية رافضة لتلك التغييرات التي قال الحوثيون وأنصار عفاش انها خطوة  استباقية من هادي بهدف إفشال محادثات الكويت التي تلزمه بنقل  صلاحياته  الرئاسية  لنائبه.

اضطريت أمس للاعتذار لإحدى  القنوات  الاخبارية العريقة عن الظهور  على شاشتها  كصحفي يتبنى وجهة نظر بحاح أو يدافع  عن مبررات رفضه لقرار هادي باقالته بعد كتابتي عدة مقالات رأي حسبت من خلالها  على معسكر بحاح الخالي أصلا من أي عسكري  فاعل وذلك لعدم قبولي أن أكون يوما ما،مدافعا أو متحدثا باسم مخلوق مهما كانت  صفته ونزاهته وثانيا لعدم وجود أي علاقة لي ببحاح وحكومته ولاحتى أدنى معرفة بطاقمه الإعلامي التعيس العاجز  اليوم حتى عن تنظيم مؤتمر صحفي له كما كان  ينبغي او الظهور الإعلامي  الفضائي   لتوضيح وجهة  نظره وحقيقة خلافاته العميقة مع هادي بعد أن بلغني أن القناة المذكورة وغيرها لم تجد صحفيا  ولامتحدثا  يتبنى  وجهة نظر بحاح و مبررات رفضه لقرار إقالته ولعل  هذا نتاجا بسيطا لفشل الفريق  الإعلامي لبحاح كما سبق وان تحدث الكثير من الإعلاميين والمراقبين لسوء التناول الإعلامي الرسمي لانشطة وفعاليات وتحركات بحاح سيما الجريئة مؤخرا بعدن.

 

تناقضات رئاسية مثيرة للسخرية

 

وصف  التبرير  الرئاسي لاعفاء بحاح من منصبيه  كنائب  للرئيس  ورئيس  الوزراء بسبب اخفاق وسوء  أداء  حكومته على صعيد اكثر من  مجال مع أن القرار في الاخير اكتفى بتغيير رئيس الحكومة الفاشلة هذه وأبقى على التشكيلة  الوزارية المتسببة  أصلا بهذا الفشل  والاخفاق المزعوم وبالتالي كان القرار  يجب أن يشمل إجراء  تعديل حكومي شامل يطال وزراء الحكومة ورئيسها معا.

وإذا استسلمنا لهذه المزاعم  الرئاسية المبررة  لقرار  إزاحة بحاح من المشهد السياسي  نهائيا في هذه المرحلة التاريخية  المفصلية والحساسة  من تاريخ  نضال  الشعب الجنوبي خصوصا وفي ظل تعليق أمله اليوم  على محادثات الكويت المقبلة،فان الاسئلة الاهم تبقى ملحا حول علاقة منصب نائب الرئيس بفشل  حكومة قائمة بكافة  أعضاء  فشلها ولماذا تمسك بها رئيس سبق وان حكم على فشلها بقرار  جمهوري  غير مسبوق، ولماذا عاد الرئيس  المنقذ اسفل تلك القائمة الطويلة والغير  مسبوقة  من حيثيات ديباجة قراره المختلطة دستوريا والمشكك بصحتها قانونيا والمستدعى  فيها محليا ودوليا  واقليميا، رغم فشله الرئاسي  الذريع  حتى الساعة في استصدار حتى قرار  خليجي  أو دولي مبارك لتلك القرارات التي قضت باقصاء بحاح من المشهد السياسي فجأة بوصفه نائب رئيس ورئيس حكومة فاشل رغم تعيينه بالأخير مستشارا لذات الرئيس الذي أطلق حكمه القطعي المتناقص بفشل ذلك  المستشار بمهام  منصبيه كنائب له ورئيس لحكومته،وبالتالي ليس منطقيا أن يعيده  مستشارا  له،طالما  اقتنع  أمه فاشل  حكوميا لأن عواقب ذلك  الفشل ستعود  بمردودات  كارثية على مستقبل  حكمه  للبلاد  كمايفترض، إلا  إذا  كان مقرا أن الفشل  هو المعيار  الأهم  والميزة  الأساسية  لاختيار مستشاريه ففي هذا منطقية  تثبتها  صحة تلك القرارات ومبرارتها المستفزة لكل من ألقى  السمع وهو بصير ،باستثناء السادة  المستشارين  لفخامته نظرا  لفقدانهم  النظر  والسمع معا.

من هنا فأن على بحاح الذي يقال انه وصل أبوظبي فجأة، أن يعلن  انحيازه  الصريح والشجاع  لشعبه  الجنوبي  وتأييده العلني الواضح لمطالبه  المشروعة من خلال مؤتمر صحفي ستوفر له الامارات كل متطلباته  وأجواء  عقده بكل تأكيد،باعتبار الشعب الجنوبي- المتداعي اليوم الى مليونيات’القرار قرارنا’ صباح ال18 من الشهر الجاري تزامنا  مع انطلاق محادثات  السلام  اليمنية المزمعة بالكويت و  التي يتعشم  منها الجنوبيين اليوم ردا  جميلا  لمواقفهم السابقة تجاهها-هو  الوحيد الكفيل بانصافه وكل من ساند ودعم  حقه  المصيري المشروع في الاستقلال وبناء دولته الجنوبية العربية المدنية المستقلة.

وبالتالي فان على هادي أيضا بالمقابل أن يدرك  فداحة قراراته الكارثية واستحالة تنفيذها اليوم على أرض الواقع سواء  بوجود  المحافظ الزبيدي  واللواء شلال شايع على رأس السلطتين  المحلية  والأمنية  بعدن أو بدونهما،نظرا لتعدي تلك التعديلات على أهم   استحقاقات سياسية  جنوبية ناجمة  عن نضال جنوبي اسطوري حضاري  امتد عشرات السنين  وشكل فاتحة  لأكبر موجة ثورية  سلمية  شهدتها  المنطقة برمتها  وماتزال  تداعياتها  الثورية  تعم المنطقة العربية حتى اليوم.

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.