صُحف خليجية تبرز الإنتصارات التي حققها قوات الأمن في عدن لمكافحة الإرهاب | يافع نيوز
أخر تحديث : 06/12/2016 - 11:19 توقيت مكة - 14:19 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
صُحف خليجية تبرز الإنتصارات التي حققها قوات الأمن في عدن لمكافحة الإرهاب
صُحف خليجية تبرز الإنتصارات التي حققها قوات الأمن في عدن لمكافحة الإرهاب

يافع نيوز – البيان :

نشرت قوات الجيش الوطني في اليمن، قواتها على مداخل محافظة لحج لأول مرة، منذ دحر عناصر مليشيات الحوثي وصالح منها، حيث نصبت عدداً من نقاط التفتيش في الطريق الواصل بين عدن ولحج، وذلك لمنع العناصر الإرهابية من التسلل إلى عدن، وحصارهم في لحج، في وقت شهدت جبهات القتال ضد الانقلابيين، هدوءاً نسبياً..

وتراجعاً في حدة المعارك لليوم الثاني على التوالي، مع اقتراب موعد الهدنة في العاشر من الشهر الجاري، إلا أن تعزيزات عسكرية ضخمة للشرعية، وصلت إلى مديرية نهم شرقي صنعاء، معززة بأسلحة ثقيلة حديثة قادمة من منفذ الوديعة، تحسباً لأي مناورة يقوم بها الانقلابيون.

وبدأت قوات الجيش الوطني، نشر قواتها على مداخل محافظة لحج لأول مرة منذ دحر عناصر مليشيات الحوثي وصالح منها. وقالت مصادر أمنية، إن قوات الأمن نصبت عدداً من نقاط التفتيش في الطريق الواصل بين محافظتي عدن ولحج، وذلك لمنع العناصر الإرهابية من التسلل إلى عدن وحصارهم في لحج.

وتهدف قوات الأمن والجيش الوطني إلى تطهير مدينة الحوطة، عاصمة المحافظة، من العناصر الإرهابية التي استغلت الفراغ الأمني بعد الحرب، ولجأت إلى تنفيذ أعمال إرهابية بحق الأهالي وكذلك تفجير المباني الحكومية.

غارات التحالف

يأتي ذلك بالتزامن مع غارات جوية، نفذتها طائرات التحالف العربي على مواقع التنظيمات الإرهابية في المزارع، بالقرب من الحوطة، حيث أكد شهود عيان لـ »البيان«، أن غارات جوية استهدفت مخزن سلاح في أحد المزارع، بالقرب من مدينة الحوطة؟،

وأجمعت روايات الشهود الذين تحدثوا لـ »البيان«، أن الضربة كانت موفقة ومؤلمة للعناصر الإرهابية التي نقلت الأسلحة قبل أيام من مباني حكومية في الحوطة إلى هذه المزرعة، بهدف الاحتفاظ بها، وخوفاً من مداهمة قوات الأمن لمدينة الحوطة.

وأفاد سكان محليون في مدينة الحوطة، بهروب عناصر تنظيم القاعدة من المدينة منذ أن بدأ طيران التحالف ضرب مواقعهم، وأكدوا أن هذه العناصر انتشرت في مزارع ووديان خارج مدينة الحوطة.

لقاءات أمنية

في السياق، أجرى محافظ لحج، د. ناصر الخبجي، لقاءات واسعة مع القيادات الأمنية في المحافظة وقيادات قوات التحالف الموجودة بعدن، وذلك بهدف وضع اللمسات الأخيرة للخطة الأمنية، المتوقع تنفيذها في القريب العاجل، والتي تهدف إلى طرد عناصر »القاعدة« و»داعش« من كامل المحافظة.

وقال مدير مكتب محافظ لحج، صالح محمود لـ »البيان«، إن الحملة الأمنية ستدخل لحج، وستطهرها من عناصر الإرهاب، بعد أن وضعت الخطط المناسبة بإشراف قوات التحالف العربي.

وأكد أن الحملة الأمنية بدأت أمس في مديرية تبن، وعلى مشارف مدينة الحوطة، وستتواصل حتى تحقيق الأمن، وبسطه بالكامل في محافظة لحج. وأضاف أن الحملة الأمنية ستشمل المرحلة الأولى منها، حماية مدينتي الحوطة وتبن، ونشر النقاط الأمنية في مداخلها ومخارجها. مؤكداً أن قيادة المحافظة تولي الجانب الأمني الاهتمام الكامل، الذي بتحقيقه ستتحقق عملية الإعمار ومعالجة آثار الحرب الكارثية التي حلّت بلحج.

الهدف زنجبار

من جانب آخر، أكد مدير شرطة عدن اللواء شلال علي شائع، أنّ الأجهزة الأمنية في عدن، مستمرة في تطبيق الخطط الأمنية، التي تهدف إلى تطهير كامل مديريات عدن من الإرهاب.

وأضاف أن هناك خططاً وضعت وتهدف إلى تطهير، ليس عدن فقط، ولكن لحج وأبين أيضاً. وقال إن قوات الأمن والجيش الوطني ستدخل الحوطة وتطهرها »وستصل إلى زنجبار وترقص فيها«، مؤكداً أن الخطط الأمنية التي وضعت هي بإشراف قوات التحالف وقيادة محافظة عدن، وأن المرحلة المقبلة، ستتضمن منع التجوال بالسلاح في عدن بشكل نهائي، إلا السلاح المرخص.

استغلال الهدوءعلى جبهة المعارك ضد الانقلابين، شهدت ساحات القتال، هدوءاً نسبياً لليوم الثاني على التوالي، إلا أن الميليشيا حاولت استغلال حالة الهدوء بالتمدد ميدانيا، حيث أفشلت المقاومة الشعبية في مديرية الوازعيه ، جنوب غرب تعز هجوما للميليشيات على جبل المجر الإستراتيجي في منطقة الشقيراء وأسفر عن تكبدها حوالى 20 قتيلا وجريح.

واوضح مصدر ميداني في المقاومة لـ»البيان« استمرار القصف الشديد الذي تشنه المليشيات على جبل الصيبارة وهو الجبل الاستراتيجي الذي يطل على مركز المديرية ويرتبط بسلسلة جبلية تربط الوازعية بالمحافظات الجنوبية. وشهدت قرى مديرية الوازعية حالة نزوح جماعي للمدنيين جراء القصف العشوائي والمستمر للميليشيا.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.