أخر تحديث : 09/12/2016 - 06:11 توقيت مكة - 21:11 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
السيرة الذاتية لحزب التجمع اليمني للإصلاح تجاه الجنوب
  • منذ 8 شهور
  • 2:49 م

كتب / أمين محمد الشعيبي

قبل عدة أيام ارسلي قيادي إصلاحي جنوبي رسالة خاصة وقالي اتقوا الله يا شعيبي سيبتم عفاش والحوثي ونازلين فوق حزب الإصلاح هجوم وافتراء دون أي دلائل واذا كان عندكم أي دلائل علينا او على حزبنا قدموها ونورونا لان حزبنا الذي اعرفه أنه الى لم يرتكب أي جريمة تجاه الجنوب منذ تأسيسه واذا كنت أنت أو عادل اليافعي أو فتحي بن لزرق أو ياسر اليافعي أو باسم الشعيبي أو أي من قيادات الحراك وناشطيه الذي يهاجمون حزب الإصلاح يومياً ، أذا كنتم قادرين على ذكر أي جرائم أو أخطاء للإصلاح في حق الجنوب او الجنوبيين ، فرديت عليه .. أبشر يا بو العز أنا اوعدك بنش جانب من السيرة الذاتية لحزبكم منذ تأسيسه وحتى اليوم. وها أنا اوفي بوعدي له وهنا اذكر جزء يسير من سيرة حزب التجمع اليمني للإصلاح الذاتية تجاه الجنوب: –

# حزب الإصلاح أسسه المخلوع / علي عبد الله صلاح عام 1990م وذلك من اجل أن يتمرد على اتفاقيات الوحدة مع الجنوب وهذا ما ذكره الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر في كتاب مذكراته.

# أول دستور لليمن بعد الوحدة ضغط حزب الإصلاح على استبعاد الكثير من المواد الدستورية الذي كان طرحها الجنوب وحقق طلبه بتغييرها وتعديل صياغة بعضها رغم أن الطرف الشمالي كان قد وقع عليها.

# عند الاستفتاء على دستور الوحدة وعندما وجد الحزب الاشتراكي الممثل للجنوب في الوحدة مؤيد للدستور أعلن مقاطعته وعدم دخوله في الاستفتاء على الدستور رغم إنه ضغط حتى تم تغيير وتعديل عدد كبير من دستور الوحدة ولكن كان هدف مقاطعته لكي يؤدي مهمته الرسمية الذي أسس من أجلها.

# يعتبر حزب الإصلاح هو المنفذ الأول لغالبية الاغتيالات الذي تمت منذ أعلان الوحدة حتى أعلان الحرب من ميدان السبعين واحتلال الجنوب عام 1994م وقد أغتال الإصلاح وبمشاركة قيادات كبيرة من حزب عفاش أكثر من 150 قيادي من كبار قيادات الجنوب وعلى راسهم الشهداء / ماجد مرشد والحريبي.

# في أول انتخابات برلمانية بعد الوحدة عام 1993م دفع الإصلاح كل أمواله للاستيلاء على الدوائر الانتخابية بالجنوب وعندما لم يفلح في أي مقعد بالجنوب طالب رسمياً من اللجنة الدائمة للمؤتمر بتعويضه عن خسائره في كافة الدوائر الانتخابية الجنوبية وكان ذلك عيني عينك وقد نشرت صحيفة صوت العمال قبل حرب 1994م خطاب الإصلاح الموجه الى اللجنة الدائمة للمؤتمر المطالبة بالتعويض المادي للحزب والمعنوي لمرشحي الاصلاح الفاشلين بالجنوب.

# الشيخ الزنداني هو المتهم الوحيد بقتل الشابة الجنوبية / لينا مصطفى عبد الخالق أبنة رئيس المحكمة العليا بالجنوب ومن ثم قام ورمي جثتها على مسافة ليست بعيدة من بيته ويقال ان الحجة الذي اعدموها بها أنها كاشفه راسها.

# حزب الإصلاح التكفيري افتى بجواز قتل الجنوبيين وقال انهم كفار ومرتدين وذلك لدعم جيش الاحتلال اليمني للسيطرة على الجنوب وقد أشتهر بفتوى الشيخ الديلمي الذي قرئت في أذاعه صنعاء ووزعت اشرطتها الى كل معسكرات جيش الاحتلال.

# منذ قبل اصدار فتاويه التكفيرية للجنوب ساهم في أعلان الحرب واعدادها ضد الجنوب عام 1994م وكانت قياداته من الزنداني الى الديلمي الى الانسي الى صعتر الى اليدومي الى الحزمي حيث كانوا يدورون في جميع المعسكرات والجبهات يفتوا ويشجعوا جنودهم ومجاهديهم والإرهابيين الذي استقدموهم من أفغانستان وكانوا يحثوهم باسم الدين على الصمود حتى أسقاط وغزوا الجنوب.

# كان نائب قائد الجناح العسكري لحزب الإصلاح الإرهابي القشيبي هو من بدء في الحرب من خلال قصفه بالدبابات وقت وجبة الغداء لميز ضباط اللواء الثالث مدرع الجنوبي الذي انتقل من الجنوب الى عمران بعد الوحدة وقد قتل غالبية ضباط ذلك الواء مما مكنهم من السيطرة السريعة عليه.

# بعد احتلال الجنوب مباشرة تقاسم مع حزب المؤتمر كافة مؤسسات ومصانع واراضي وثروات ونفط الجنوب أضافة الى تقاسم الحكومة والوظائف بينهم البين من الوزراء وحتى مدراء المديريات وحتى مدراء المدارس في الجنوب.

# عام 1999م سيسجل التاريخ أن حزب الإصلاح هو من أفشل أول انتخابات رئاسية قبل بدئها وذلك من خلال مسابقته لحزب المؤتمر في ترشيح المجرم علي عبد الله صالح كمرشح لحزب الإصلاح وأمر كل أعضاءه بمجلس النواب للتصويت لعفاش وأسقط كافة المرشحين الوطنيين وعلى راسهم المناضل البطل / علي صالح عباد مقبل اطال الله في عمره، مما جعل عفاش يرشح المؤتمري / نجيب قحطان الشعيبي كمرشح ديكوري منافس له وعلى أنه مرشح مستقل وذلك لتمرير انتخابات وهميه لتروي نزوات حزب الإصلاح وقياداته الخبيثة.

# تنازل كل أعضاء مجلس النواب الإصلاحيين عن كافة حقوق ناخبيهم وذلك مقابل أن يضل الشيخ / عبد الله الأحمر رئيساً لمجلس النواب منذ ما بعد احتلال الجنوب وحتى مماته وسكتوا عن كافة الانتهاكات للشعب الجنوبي الذي كانوا يوعدوا ناخبيهم بأثارتها بعد نجاحهم في كل الدورات الانتخابية.

# عندما بدء عفاش يهمش حزب الإصلاح بعد وفاة الشيخ الأحمر تقرب هذا الحزب بنرجسيته نحو الجنوب من خلال دعم المشرح الجنوبي / فيصل بن شملان لثاني انتخابات رئاسية وما أن أعلنت نتائج الانتخابات المزورة أمام العالم أجمع حتى سارع الى تهنئة عفاش وأعلان قبوله بنتائجها قبل أن يحتفل المؤتمر نفسه بفوز رئيسه، وذلك على أمل منه أن يحصل على عدد من المناصب الحكومية.

# مع بدء الحراك الجنوبي أرسل نشطاءه ومهرجيه وإعلامه تحت ذريعة دعمه للاحتجاجات الجنوبية وما أن اشتد الحراك الجنوبي حتى عمل بكل قوته لتحوير كافة المظاهرات الجنوبية لصالحه حتى تنبهت جماهير الجنوب وطردت كافة أعضاءه من مظاهرات الضالع وردفان وهاشمي الشيخ عثمان.

# مع اندلاع ثورات التغيير بالوطن العربي وخروج الكثير من اليمنيين في مظاهرات مطالبه برحيل عفاش سارع حزب الإصلاح الى السيطرة على ساحات المظاهرات بالجنوب في المنصورة وكريتر بعدن وساحتي المكلا وعتق بحضرموت وشبوة ونصب أجهزة قنواته الفضائية والقنوات العربية الاخوانية لتنقل مباشرة المظاهرات من الأربع الساحات حتى تم طرد أعضاءه من كافة الساحات الجنوبية بعد منعهم لنشطاء الحراك الجنوبي من رفع اعلام الجنوب او ترديد أي شعارات جنوبية لترفع تلك القنوات بثها من جميع الساحات الجنوبية واتجهت للاستيلاء على الساحات الشبابية في الشمال حتى أفشلت ثورة التغيير وساهمت في ميلاد المبادرة الخليجية الذي تقاسم فيها حزب عفاش وحزب الإصلاح المناصب الحكومية في الشمال والجنوب.

# أثبت حزب الإصلاح دمويته وحقده على الجنوب بمجرد تعيين محافظ إصلاحي لعدن ، حيث تفرغ محافظهم تفرغ كامل وشامل لقمع وقتل وسحل واختطاف وأسر وسجن أي ناشط جنوبي يتمكنوا منه ، فلم يتفرغ ولو لساعة او ساعتين لعمله المدني في إدارة المحافظة حتى يجتمع باللجنة الأمنية ويحرك قوات الامن المركزي العفاشية لقمع أي احتجاج مدني داخل عدن حتى وان كان احتجاج طلابي حيث لم يحدث بتاريخ عدن أن تداهم قوات الامن الكليات وتعتقل الطلاب من قاعات الامتحانات إلا في عهد سلطة وحيد رشيد الإصلاحي.

# اتهمت قيادات حزب الإصلاح التكفيري كافة نشطاء وأعضاء الحراك الجنوبي بأنهم سكارى ويتعاطوا المخدرات وأن الحراك يسعى الى الارتداد عن الدين والعياذ بالله من تلك التهم الذي منها ايضاً أنه حراك إيراني وحراك مسلح وحراك إرهابي وحراك عفاشي.

# في اول انتخابات يمنيه فردية بعد انسحاب عفاش من الرئاسة لصالح نائبة عبدربة منصور هادي ، أعلن شعب الجنوب مقاطعته للانتخابات ولكون قيادات الإصلاح الناهبة للجنوب تتخوف على ما نهبته والذي مازالت تنهبه فقد أغدقت بأموالها على جيش الاحتلال وأمنه المركزي وذلك لقمع الجنوبيين ومحاولة اجبارهم بالقوة للتصويت في الانتخابات فارتكبت عدد من المجازر في عدن وحضرموت وأبين ضد الجنوبيين العزل وكان على راسهم الشهيد الجنوبي أبو الشباب / صالح متاش اليافعي رحمة الله عليه.

# بعد مرور عام على تلك الانتخابات الهزلية الذي قاطعها شعب الجنوب كاملاً وفي الذكرى الأولى لمجازر حزب الإصلاح في عدن والمكلا أرتكب حزب الإصلاح بقيادة محافظ عدن حينها وحيد رشيد أكبر مجزرة في العاصمة الجنوبية منذ أعلان الوحدة، وهي مجزرة ساحة العروض الشهيرة الذي راح ضحيتها أكثر من 11 شهيد وعشرات الجرحى.

# قبل بدء الحوار اليمني أنشئ حزب الإصلاح عشرات المنضمات والهيئات في عدن والجنوب وذلك ليشارك باسمها في الحوار اليمني باسم الجنوب ضناً منه أنه سيسلب أرادة الشعب الجنوبي ولكنه ورغم مشاركته بأعداد كبيرة تحت تلك المنضمات إلا إنه فشل مع فشل حوارهم اليمني أمام إرادة شعب الجنوب.

# قبل سيطرة الحوثيين على صنعاء تقدم الإصلاحيين الى الرئيس هادي بطلب إعلان الاصطفاف الوطني وما أن دعاء هادي للاصطفاف الوطني حتى أستنفر حزب الإصلاح كافة قواه في الجنوب لعمل الاصطفاف الوطني اليمني من الأراضي الجنوبية تاركاً صنعاء يسيطر عليها ويلتهمها الحوثيين وهم يقيمون فعاليتهم تحت قيادة العفاشي حبتور في نادي ضباط الشرطة بجزيرة العمال والامن المركزي الاحتلالي يمشط المعلا وخور مكسر وكريتر والمنصورة.

# عند دخول الحوثي الجنوب اختفى كافة قيادات الإصلاح وكلفوا نشطائهم لنهب المعسكرات والاستيلاء على الأسلحة واخفاءها.

# بعد تحرير عدن سارعت جمعيات حزب الإصلاح اللصوصية الذي يفوق عددها الثلاثين جمعية الى الاستيلاء على كافة المعونات الغذائية الخليجية وبيعها في الأسواق السوداء وارسال جانب منها الى جبهات الحوثيين وتوزيعها فقط على أعضاء الإصلاح والمقربين منه.

# منذ ما بعد تحرير عدن وحتى اليوم وكافة قيادات وصحفيي حزب الإصلاح يهاجمون الجنوب وقيادات المقاومة الجنوبية ويسعون الى أثارة القلاقل بين قيادات المقاومة الجنوبية في كل القنوات والمنابر والصحف ومواقع التواصل الاجتماعي.

# بعد تحرير أغلب محافظات الجنوب نشر حزب الإصلاح خلاياه النائمة الى جانب خلايا عفاش تحت مسميات داعش والقاعدة وأنصار الشريعة في عدن ولحج وابين وشبوة الى جانب جيش الحليلي الداعشي في حضرموت ومارست هذه الجماعات اغتيالات ممنهجه ويومية للعديد من قيادات الجنوب التحررية وقضوا على اللواء جعفر محمد سعد محافظ عدن السابق وقائد المقاومة الجنوبية بعدن الشهيد الادريسي وعشرات الضباط والجنوب والقضاة وبعض ممثلي التحالف العربي الذي أتوا لإغاثة الشعب الجنوبي وذلك من اجل أيهام العالم ان الجنوب دولة إرهابية.

### كلما ذكر ليس إلا جانب بسيط من جرائم هذا الحزب تجاه الجنوب ارضاً وانسانا والجميع يعلم حجم عداوته لكل جنوبي حر لا يسبح بحمدهم.

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.