بيان من شرطة عدن يقول ان الشرطة رصدت مكافئات مالية لمن يدلي بمعلومات عن العناصر المطلوبة ويؤكد على تنفيذ سلسلة من الاجراءات الامنية | يافع نيوز
أخر تحديث : 05/12/2016 - 11:36 توقيت مكة - 02:36 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
بيان من شرطة عدن يقول ان الشرطة رصدت مكافئات مالية لمن يدلي بمعلومات عن العناصر المطلوبة ويؤكد على تنفيذ سلسلة من الاجراءات الامنية
بيان من شرطة عدن يقول ان الشرطة رصدت مكافئات مالية لمن يدلي بمعلومات عن العناصر المطلوبة ويؤكد على تنفيذ سلسلة من الاجراءات الامنية

 

يافع نيوز – عدن – خاص:

في بيان هام شرطة عدن تعلن عن مكافئة مالية قيمة لمن يدلي بمعلومات تؤدي للقبض على مطلوبين امنيا .

قال بيان صدار عن شرطة عدن، ان الشرطة رصدت مكافئات مالية فيمة، لكل من يدلي بمعلومات عن المطلوبين أمنيا.

وحذر البيان من التستر على تلك العناصر المطلوبة، سواء في عدن او المناطق المجاورة، واشار الى ان الشرطة تؤكد على تنفيذ سلسلة من القرارات الصادرة سابقاً التي تقضي بمنع حمل السلاح بدون ترخيص ومنع إطلاق النارية في المناسبات والأعراس.

 

نص بيان صادر عن شرطة عدن.. كما ورد:
تعلن شرطة عدن عن منح مكافئة مالية قيمه لكل من يدلي بمعلومات عن المطلوبين امنياً من عناصر وقيادات التنظيمات الإرهابية بمختلف مسمياتها العفاشية الحوثية تؤدي إلى القبض عليهم سواءً في عدن او المناطق المجاورة لها .
كما نؤكد على تنفيذ سلسلة من القرارات الصادرة سابقاً التي تقضي بمنع حمل السلاح بدون ترخيص ومنع إطلاق النارية في المناسبات والأعراس ومنع بيع الملابس التقليدية لداعش والقاعدة ومحاسبة من تثبت تورطه او يرتدي هذه الملابس .
وقد تحدث لكم مدير عام شرطة عدن اللواء شلال علي شايع في وقت سابق وأكد مراًراً وتكراًراً إن ما كان يرتكب في عدن في الأيام الأخيرة من اعمال مخلة بالأمن ما هي إلا الأنفاس الأخيرة للمسميات الإرهابية وردة فعل أمام تنفيذ الخطة الأمنية الذي أوصلتهم إلى هذه الحالة الهستيرية .
كما تشكر شرطة عدن دول التحالف العربي وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة على جهودها الكبيرة واستمرارها في في تقديم الدعم والعون لتنفيذ كافة مراحل الخطة الأمنية وإنجاحها في محاربة الإرهاب وداعش المنتمية الى المخلوع والحوثي المدعومين من إيران .
وثمن مدير امن عدن اللواء شلال شايع الدور الكبير الذي تلعبه المقاومة المنضوية في إطار الأمن والمؤسسات العسكرية وكذا قوات الجيش والشرطة العسكرية وأكد مدير الأمن بان الأجهزة الأمنية سوف تستمر في القضاء على الجماعات المسلحة الإرهابية ومداهمة أوكارهم من خلال حملات أمنية تقوم بملاحقة ومطاردة الإرهاب أينما كان سواء على صعيد تصفية وتطهير عدن التي لن تتوقف عجلة المشاركة الفاعلة من قبل المقاومة ورجال الأمن البواسل في دعمهم ومساندتهم في الأطر الميدانية والاستمرار في الحملات الأمنية لتطهير ما تبقى من الجماعة الإرهابية في المناطق المجاورة لعدن ومنها الحوطة وتبن بمحافظة لحج وسوف تمتد الحملة باتجاه المحافظات الأخرى متجهين صوب شبوة وحضرموت والتعاون والمشاركة مع أجهزة الأمن والجيش والمقاومة الباسلة والشرطة العسكرية في كل محافظات جنوبنا الحبيب ومن خلال استمرار الدعم الكافي من قبل دول التحالف العربي الذي كان لهم الدور الأساسي بعد الله سبحانه وتعالى في المشاركة بالإعداد والتخطيط وتقديم الدعم وما تملكه من خبرات أمنية وعسكرية على مختلف التخصصات وفي مقدمتها مكافحة الإرهاب وكذا ودحر الاحتلال العفاشي الحوثي .
كما ندعو كافة المواطنين بعدن والمحافظات الجنوبية المجاورة إلى التفاعل الايجابي والمستمر في أداء واجبهم والتفافهم الى جانب رجال الأمن الذي من شأنه سيتم إنهاء كل الأعمال المخلة بالأمن والاستقرار من قبل تلك الفئات العبثية الضالة التي لا رجعة لها ولن تجد بيئة حاضنه لهذه الجماعات الإرهابية من خلال الرفض الشعبي لها والتعاون المتبادل بين قوات التحالف وأجهزة الأمن والجيش الوطني والشرطة العسكرية والمقاومة الباسلة.
ونحذر كل من يتستر او يخفي معلومات عن أماكن توجد الجماعات المسلحة الإرهابية ومخازن أسلحتها او أماكن لقاءاتهم واجتماعاتهم وسيكون شريك في الجرم ويتحمل العقاب منطلقين من المفهوم القانوني بان السكوت سواء بقصد او بغير قصد يعتبر مشاركة لهذه الخلايا الإرهابية .
كما ندعو كافة الشباب إلى عدم الانزلاق خلف هؤلاء الفئة الضالة والتعبئة الخاطئة البعيدة كل البعد عن ديننا الإسلامي الحنيف فهؤلاء هم أعداء الدين وعليكم اخذ الحيطة والحذر وعلى الجميع ان يساهم في نشر التوعية ورفض ثقافة التطرف والغلو والإرهاب كل من موقعة وفقاً للمتغيرات المعاصرة التي استدعت النظر إلى المسألة الأمنية باعتبارها تعني كل أفراد المجتمع، ومن ثم أصبح من اللازم اشتراك كل هيئات المجتمع الرسمية والأهلية في دعم مسيرة الأجهزة الأمنية حتى يتم البلوغ لتلك الغايات والأهداف الأمنية، و غرس هذه القيم في عقول الشباب من خلال المؤسسات الاجتماعية والتربوية والدينية والإعلامية، بدءاً من الأسرة والمدرسة والمسجد ووسائل الإعلام، والمجتمع المحلي وغيرها من المؤسسات والهيئات ذات الصلة بالتربية الوطنية، من أجل تكوين المواطن الصالح وتحصين أفراد المجتمع لضمان التزامهم بنظم وقيم وضوابط المجتمع الدينية والأخلاقية والمجتمعية والقانونية، بل وتحفيزهم للمشاركة في تحقيق الأمن الشامل بمشاركة كل أفراد وجماعات وعدم الاستماع للإشاعات والأفكار الضالة والشعارات التي يتم الترويج لها على مواقع التواصل الاجتماعي او المواقع الالكترونية ونشر ثقافة الكراهية وبث سمومها بين أوساط الشباب والمجتمع مخلفة لتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف .
كما نطالب مجلس الآباء والمشايخ والأعيان وأئمة المساجد والكتاب والمثقفين والتجار والحاضنة الشعبية ان تقوم بدورها أكثر من أي وقت مضى منطلقين من المنازل والحارات والأحياء والمديرية حتى تشمل محافظة عدن بشكل عام مع التأكيد على الخطة الأمنية التي لن تتوقف ولن تنقطع حتى القضاء على هذه الجماعات الإرهابية من اجل المساهمة الفاعلة بإعادة أعمار عدن ، ونشدد ان الخطة الأمنية سوف تكون اكثر فاعلية وان لا تستثني اي مكان يتم الاشتباه به في مسألة التفتيش وملاحقة ومداهمة الأوكار الإرهابية وأماكن تجميع الأسلحة التي يتم تكديسها واستخدامها للأعمال الإرهابية .
. صادر عن شرطة عدن اليوم السبت الموافق 2 إبريل 2016م

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.