إحصائيات تترجم مكانة وأهمية الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد | يافع نيوز
أخر تحديث : 02/12/2016 - 11:19 توقيت مكة - 02:19 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
إحصائيات تترجم مكانة وأهمية الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد
إحصائيات تترجم مكانة وأهمية الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد

يافع نيوز- متابعات

يصنف معظم الخبراء والمتابعين المواجهة الكبيرة التي تجمع قطبي الكرة الإسبانية نادي برشلونة وغريمه التقليدي ريال مدريد، المعروفة إعلاميًا وجماهيريًا بإسم “كلاسيكو الأرض”، كأفضل وأقوى مباراة في العالم على صعيد الأندية، مما جعلها تحظى بمتابعة كبيرة من عشاق الساحرة المستديرة، واعتبارها مرجعًا للمباريات الكروية.

والحقيقة أن أرقامًا كثيرة تتعلق بتفاصيل هذا الكلاسيكو تؤكد أن المواجهة بين الغريمين تستحق هذا الوصف وهذه المكانة الكبيرة عالمياً، والهوس الجماهيري من أجل متابعة هذا الكلاسيكو سواء من مدرجات السانتياغو بيرنابيو والكامب نو أو من شاشات التلفزيون.
وتترجم هذه الأرقام الإختلاف الكبير بين الكلاسيكو وبقية المباريات مهما كان طرفاها، كما تترجم أيضًا الفوارق الفنية بينها وبين بقية الكلاسيكيات الكروية لبقية الدوريات، وأن كلاسيكو البارسا والريال يختلف عن بقية المواجهات.
وبالتزامن مع كلاسيكو الإياب للدوري الإسباني يوم السبت بين الغريمين على أرض الكامب نو في الجولة الـ 31 من الموسم، تستعرض “إيلاف” أبرز وأهم الأرقام التي تميز كلاسيكو العالم عن غيرها من المباريات في مختلف القارات.
الأغلى قيمة:
مباراة الكلاسيكو تبلغ قيمتها المالية 6 مليارات و 420 مليون يورو، لتكون بذلك أغلى مباراة في العالم، إذ تقدر ثروة ريال مدريد بـ 3 مليارات و 260 مليون يورو، بينما تصل ثروة برشلونة إلى 3 مليارات و 160 مليون يورو، وذلك بحسب آخر الدراسات الإقتصادية.
هذا ويعتبر الناديان الأكثر إنفاقًا على الرواتب السنوية للاعبين، حيث ينفق كل نادٍ في العام قرابة النصف مليار يورو، وذلك بالنظر إلى ترسانة النجوم التي يضمها كل فريق بين صفوفه والرواتب العالية التي يتقاضونها.
الأكثر متابعة:
تعتبر مباراة الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد الأكثر متابعة في العالم، وإن كان عدد متابعيها على إستاد الكامب نو سيكون في حدود الـ 100 ألف متفرج، فإن متابعيها على شاشات التلفزيون سيتجاوز عددهم الـ 500 مليون مشاهد من مختلف أنحاء العالم، وذلك بالنظر إلى الشعبية الكبيرة التي يتمتع بها الفريقان خاصة عندما يلتقيان وجهاً لوجه.
ورغم تواضع النتائج التي يسجلها الميرنغي هذا العام، إلا أن ذلك ليس له أي تأثير على المتابعة التي تشهد تزايدًا سنويًا، حيث سيتم بث المباراة في 140 بلدًا، مع الإشارة الى أن نهائي كأس العالم للمنتخبات وحده القادر على تجاوز هذا الرقم من المشاهدات للكلاسيكو الإسباني، حيث عرف نهائي كأس العالم بالبرازيل 2014 بين ألمانيا والأرجنتين بلوغ الرقم 700 مليون متابع للقاء.
أغلى التذاكر:
تعتبر أسعار تذاكر حضور مباراة الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد هي الأعلى في العالم، إذ أن اقل تذكرة تصل إلى نحو 1000 يورو، وهو مبلغ يراه محبو الكلاسيكو لا يساوي شيئًا لحضور المباراة ومشاهدة أغلى وأفضل اللاعبين في العالم على الهواء مباشرة، ويضمان في صفوفهما أفضل نجوم كرة القدم يتصدرهم الأرجنتيني ميسي والبرازيلي رونالدو.
أصل العراقة:
يعتبر الكلاسيكو الإسباني الأعرق بين كلاسيكيات العالم، إذ أن كلاسيكو غداً السبت سيحمل الرقم 265 بين الغريمين وقطبي الكرة العالمية منذ أول كلاسيكو بينهما عام 1902، وهو رقم لم تصله بقية الكلاسيكيات إذ أن الكلاسيكو الإيطالي بين ميلان وإنتر ميلان قد بلغ 215 مباراة، أما كلاسيكو البرتغال بين بورتو وبنفيكا بلغ 232 مباراة، فيما لم يتجاوز كلاسيكو الدوري الفرنسي بين اولمبيك مرسيليا وباريس سان جيرمان مباراته الـ 87 من تاريخه، ووحده فقط كلاسيكو الدوري الإسكتلندي بين سلتيك وغلاسكو رانجرز من يتفوق على كلاسيكو الليغا مع فارق بالطبع في القيمة الفنية بعدما بلغ الـ 551 مباراة.
الأوفر تهديفًا:
رغم قوة الفريقين ريال مدريد وبرشلونة إلا أن المواجهة بينهما في الكلاسيكو غالبًا ما تعرف غزارة تهديفية كبيرة، ونادرًا ما تنتهي المباراة بالتعادل السلبي، فأمام قوة المدافعين نجد كاسحات ألغام هجومية تجسدت في تسجيل 162 هدفًا في مجموع المباريات التي جمعت بينهما في تاريخ الكلاسيكو الخاص بالدوري الإسباني مما يجعل منه من أكثر الكلاسيكيات تهديفًا عكس بقية الكلاسيكيات التي غالبًا ما يتفق أصحابها على التعادل السلبي أو بفوز بفارق تهديفي وحيد، حيث يتجاوز المتوسط التهديفي في الكلاسيكو الإسباني إلى ثلاثة أهداف، فيما نشير الى أنه منذ عام 2002 لم تنتهِ أي مواجهة بينهما بالتعادل السلبي.
الأكثر تأثيراً:
بغض النظر عن فارق النقاط الذي يفصل الغريمين، وبغض النظر عن الترتيب الحالي للفريقين، فإن النتيجة النهائية للكلاسيكو سيكون لها تأثير كبير على بقية مشوار كل فريق حتى نهاية الموسم، فهي إن لم تحسم لقب الدوري الاسباني فإنها تحسم مستقبل احد المدربين والعديد من اللاعبين، بل حتى قد تطال رئيس الناديين واستمراره في منصبه على رأس الهرم، فهي عكس بقية المباريات لا تعتبر حصيلتها ثلاث نقاط فقط، بل يتعداها ذلك إلى العديد من الاعتبارات على مختلف الأصعدة.
وفي الوقت الحالي، يتصدر برشلونة ترتيب الليغا بفارق كبير عن ريال مدريد، ورغم ذلك فإن البارسا والريال يتطلعان لكسب نقاط الكلاسيكو الثلاث، أو على الأقل تفادي الخسارة إن لم يكن من أجل لقب الليغا الذي بات شبه محسوم لبرشلونة، ومن اجل الاستمرار على نفس الوتيرة في مسابقة دوري أبطال أوروبا، خاصة أن كليهما يحلمان بتكرار هذا الكلاسيكو في نهائي أبطال أوروبا، فيما المدرب الذي سيخسر هذه القمة ستتقلص فرصته كثيراً في الاحتفاظ بمنصبه، بعدما كانت خسارة الفريق الملكي في كلاسيكو الذهاب برباعية نظيفة قد أدت إلى إقالة مدربه الإسباني رافائيل بينيتيز من منصبه.
الأكثر تتويجًا:
يعتبر برشلونة وريال مدريد الأكثر تتويجًا بلقب الدوري الإسباني منذ تأسيس البطولة عام 1929، حيث توّج الغريمان بـ 55 لقبًا، منها 32 لقبًا للميرنغي و 23 لقبًا لبرشلونة، وخلال السنوات العشر الأخيرة احتكرا لقب الليغا تسعة مواسم، منها ثلاثة للميرنغي وستة للبلوغرانا ومرة واحدة فقط نجح فيها اتلتيكو مدريد في إنهاء احتكارهما في عام 2014.
وعلى مستوى دوري أبطال أوروبا، يحتكر قطبا إسبانيا على عدد الألقاب بين بقية كلاسيكيات أوروبا بعدما نجح الغريمان في إحراز 15 لقبًا، منها عشرة للنادي الملكي وخمسة لبرشلونة.
كما أن مباراة الكلاسيكو يوم السبت ستعرف حضور الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة والبرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد، أي حضور ثماني كرات ذهبية، بما أن ميسي توج بجائزة الكرة الذهبية كأفضل لاعب في العالم خمس مرات مقابل ثلاث مرات لرونالدو، وهو تميّز لم يعرفه أي كلاسيكو من قبل.
أقوى ثلاثيين هجوميين:
ستعرف مواجهة الكلاسيكو حضور أقوى ثلاثيين هجوميين عرفهما تاريخ كرة القدم، وهو ما يعرف إعلامياً بـ ” MSN ” و ” BBC ” .
فالثلاثي الكتالوني بقيادة ميسي ومعه البرازيلي نيمار دا سيلفا، والاوروغوياني لويس سواريز قد سجلوا لوحدهم هذا الموسم في مختلف البطولات 107 أهداف منها 69 هدفًا في الليغا، فيما قادوا برشلونة لرقم تهديفي قياسي بلغ 122 هدفًا سجلها الموسم المنصرم.
 أما الثلاثي المدريدي بقيادة رونالدو ومعه الفرنسي كريم بن زيمة والويلزي غاريث بيل فسجلوا حتى الآن 80 هدفًا منها 63 في الليغا.
شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.