إعلان
إعلان
آخر الاخباراختيار المحرر

انزعاج في المغرب بسبب “الوقت الإضافي”

A symbolic alarm clock to call on the French Housing minister to "wake up", is seen attached to the Housing Ministry's gate during a demonstration of French housing advocacy organization "Droit au Logement" (DAL), or Right to Housing, in Paris on December 25, 2014. An appointment request and a Christmas gift were to be forwarded by the DAL to French Housing Minister Sylvia Pinel, and a message urging her to take effective action for the homeless. AFP PHOTO / JOEL SAGET        (Photo credit should read JOEL SAGET/AFP/Getty Images)

يافع نيوز- إختيار المحرر:

يبدي عدد من النشطاء المغاربة، استياءهم على مواقع التواصل الاجتماعي، من إضافة ساعة واحدة إلى التوقيت الرسمي، الأحد الماضي.
وتقول السلطات إن إضافة ساعة إلى التوقيت الرسمي يهدف إلى خفض استهلاك الكهرباء، وتحقيق تقارب في التوقيت مع دول الاتحاد الأوروبي التي تعد الشريك الاقتصادي الأول للمملكة.

ويوضح وزير الوظيفة العمومية المغربي، محمد مبديع، أن إضافة الساعة تساعد على اقتصاد مقدار من الطاقة يضاهي ما تستهلكه مدينة كاملة من حجم مكناس وتطوان، وفق ما نقلت صحيفة “أخبار اليوم” المغربية.

ويقول منتقدو التوقيت الجديد إنه يفسد ساعتهم البيولوجية، ويربك أوقات إقامة الصلاة والنوم، كما أنه يجعلهم يغادرون بيوتهم إلى الدوام الرسمي تحت جنح الظلام، في الصباح المبكر.

وأنشأ الناشطون مجموعة على موقع فيسبوك أسموها “المغاربة ضد الساعة الإضافية”، داعين إلى العودة للساعة القديمة التي توافق توقيت غرينتش.

وسخر متابعون من محافظة البعض على التوقيت القديم، واستمرار البعض في التساؤل عند تحديد الموعد “هل على الساعة القديمة أم الجديدة؟”.

ولجأ المغرب في مرات معدودة إلى تغيير التوقيت الرسمي، منذ 2008، بعد انقضاء الفترة الشتوية، لكن الحكومة جعلت التغيير ثابتا ابتداءً من 2013.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock