أخر تحديث : 02/12/2016 - 11:19 توقيت مكة - 02:19 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
هل تنعش الورشة جامعا أضعناه ؟
  • منذ 8 شهور
  • 11:52 م

ستنعقد الخميس 31 / 3 / 3 / 2016م ورشة لاعادة انعاش المؤتمر الجنوبي  الجامع الذي انطلقت اعماله للم الشعث الجنوبي الداعي للتحرير والاستقلال في 24 /9 / 2013م .الورشة مطلوبة رغم ا رتجاليتها  وعدم شفافية الاعداد لها ، مطلوبة حتى لو لم  تنتج نقلة في التفكير والعمل السياسي الجنوبي فالورشة لو اريد لها ذلك فقد كان في الوقت متسع لتواصل أعمق وتهيئة الشركاﺀ وتوافقهم وتحديد نقاط القوة التي استجدت وكذا نقاش الخطوات  اما ” الهوشليه ” فهي فرصة للمناكفات الغوغائية  كما اسلفنا المهم ان يجتمعوا  ويناقشوا لعل وعسى .

                  *           *

  # مشكلتنا  ان اغلب عملنا مازال  صوتا اعلاميا  وباعلام يتجه للداخل ولم يواجه شعبه بموضوعية قضيته بل مابرح  في مربع غوغائية الشعار الذي يستقطب الداخل وكأن المزايدات وقوة البيانات. المتجهة اليه ستصنع حاملا معترفا به محليا واقليميا دوليا وكأن قضيتنا معلقة في الهواﺀ  ولم تصبح في بؤرة صراع الاجندات الدولية /الاقليمية وان  تأثيرهما فيها بليغا لدرجة النجاح او الفشل من حيث علاقة قضيتنا وعلافة نخبنا بتلك الاجندات ومواقعهم فيها سلبا وايجابا .

                  *           *

 # يبدو  ان عدم فهمنا وانانيتنا  سيجعلان  الجنوب ترضية على طاولة تفاوض نصر لم يكتمل  فلم يُهزم فيها تحالف الحوثي / عفاش هزيمة كاملة ولم  ينتصر فيها  التحالف  وتحالفاته اليمنية الاخوانية والقبلية والعسكرية التي ظلت تدور خلال عام بين ” تبة المصارية ” في مارب و  ” فرضة نهم .. اما انتصارات تعز فيكفي لدحضها القوافل البشرية التي اتجهت لصنعاﺀ قائلة ” لبيك يازعيم ” مع ان  مارب وتعز ليستا حاضنتين حوثية بل اخوانية وقبلية فما بالك بقبائل الطوق وغيرها من القبائل الزيدية التي لن تستقبل التحالف بالورود لنفس الاسباب التي لم ولن  يستقبل الجنوبيون  الحوثي وعفاش ونفس الاسباب التي  لايرضى فيها الجنوبيون عن اي جنوبي يصطف معهما فتلك القبائل ذات التاريخ الموغل في الزيدية تنظر للاصلاح وال الاحمر وعلي محسن والمقدشي او اي شمالي وقف مع التحالف  انهم وقفوا مع اعداﺀ اليمن  لتدمير قوته وقتل ابنائه فهي تؤمن انها هي اليمن اما غيرها فاتباع مثلما ننظر لمن وقف مع عفاش والحوثي انهم وقفوا ضد الجنوب وشاركوا في ذبح ابنائه.

                  *          *

   #الانتصار حققه التحالف في الجنوب بقوته وبجسم المقاومة الجنوبية وفي الشمال لم يجد الجسم الذي يعطي نصرا لقوة التحالف التي كانت اضعافا مضاعفة مما اُعطي للجنوب او ما تعرضت له قوات صنعاﺀ في الجنوب   لكن مشكلة التحالف او بعض اعمدته الرئيسية ليست في عدن بل في صنعاﺀ وقد ” تحرث في الماﺀ ” لعلها تحل مشكلتها في صنعاﺀ ، وصنعاﺀ مختلفة في كل شي الا في الهيمنة على الجنوب وايضا انها تمثّل الاخر المختلف في الجزيرة ..  وهذه النظرة لكسب صنعاﺀ جعلت التحالف  لا يتحمّل   مسئوليته في تأطير المقاومة مؤسسيا ولا يلتفت للنصر الذي تحقق في الجنوب الا من زاوية ترتيب اوضاع صنعاﺀ خاصة وهي  انتصرت  بدون حامل سياسي جنوبي  يميزها ويسيطر عليها ويتكلم باسمها  وفقدانه كان  سببا رئيسيا في تفككها او عدم انضباطها او قنوط بعضها  وغيابه ايضا سيكون عامل  رئيسي ليتكالب على الجنوب مشروع اليمننه سواﺀ الذي تحالف مع  التحالف واقام في الرياض ولم يحقق له شيئ او الذي صمد في صنعاﺀ وحارب  التحالف لكنه سيفاوضه

وفي التفاوص دائما  اثمان وترضيات  غالبا ماتكون في المناطق الرخوة سياسيا وقياديا حتى لو ضُرِب المثل بشراسة مقاومتها وبسالة رجالها

               *          *

  # من الواضح ان بعض المكونات لم تستوعب  – عن قصد – تجربة دخول الاشتراكي في الوحدة التي دخلها دون عقلانية وتصوّر لمآله قبل مآل الجنوب باعتقاد جازم انه الممثل الوحيد ولم يقم باي شكل من المصالحة الوطنية الجنوبية وكانت النتيجة معروفة في حرب 94م التي كانت في جزﺀ كبير منها بسبب تلك الخطيئات ومازالت عقلية البعض هي هي  !!

                 *        *

#  الجنوبيون او بعضهم حتى لحظة انعقاد الورشة لم يستوعبوا تجربة المعارضة السورية فيما يتعلق لكيفية تناول كل اطيافها وشخوصهم لقضيتهم وكيف كان تنازعهم ورغبة كل طرف ان يستحوذ على اكبر نصيب هو الذي مكّن النظام من هزيمتهم وقبول العالم باستمرار النظام جزﺀا من الحل وهو المشكلة واخشى ان تكون الورشة المرتجلة مدخلا لتكرار الفشل – فهي بجب ان تكون ورشة – رغم اختلاف  قضيتينا عن النموذج السوري لكن يكاد يتم استنساخه لان قيادات الداخل لم تحسم امرها اما قيادات الخارج فهما خطان .. خط مع دولة الجنوب العربي وهذا ما اكده الرئس البيض في اخر خطاب له والخط الاخر مازال يراوح مع قبول مايمكن قبوله من الطرف اليمتي الذي مازالت مشيئته بيد العالم والاقليم

                 *          *

# لماذا ؟

      ..             *        *

   # انطلق المؤتمر الجنوبي  الجامع في مدينة المكلا تاريخ  24/ سبتمبر / 2013م. حتى انعقاد  الورشة في 31/ 3/ 2016م  ومحور العقبة التي افشلت انعقاده حتى الان  ليس العدو بشخوصه واحزابه وليست الاطراف الجنوبية التي صوتها دون الاستقلال بل  اطراف حراكية مع التحرير والاستقلال  تريد ان تستحوذ على كل شيئ او تريد استنساخ تجرب تعددية التنظيم السياسي الموحد !! او  في الحد الادنى استنساخ تجربة عفاش مع مسميات ” احزاب التحالف الوطني ” بالتحجج بانها الاوسع انتشارا والاكثر مقدرة في تحريك الشارع وكلها ” خرابيط” اعلامية  ما يؤكد ان العقلانية و مصلحة الجنوب  كانت بعيدة كل البعد عن مسببات تاخير انعقاده  في تصوّر غبي عن حقيقة الوضع في الجنوب وما ادخلته عوامل التغيير فيه منذ عام 90م فمازال اعتقاد ان الذي سلّم الدولة هو الذي سيستلمها وكانها ” شوال تبن”  كلما في الامر ان يتغيّر ” باب الديمه ” !! مع العلم ان هذا التغييرات المجتمعية والمصلحية والعقائدية ..الخ  ستفرض على الجنوبيين  ان يستوعبوها في دولة الجنوب المستقلة. – اذا استطاع الجنوبيون بمعجزة استخلاصها – وان يستوعبوا   قوى جنوبية ليست مع استقلال الجنوب الان بل ترفضة اما لموقف عقائدي او لمصالح سياسية لكن حقوق المواطنة في الجنوب المستقل  استقراره  ومصلحته  ووجوب التعددية السياسية فيه سيفرضان استيعابهم اذا التزمت بدستوره الذي لن يفرضه تيار واحدا وفقا لمقاساته او حتى القوى التي ستشارك في الجامع او في ورشة احيائه إن استطاعت احياﺀه.

                *         *

# اي قضية لا يمكن حلها الا بالحوار ولا حوار الا بحامل سياسي ليسد الطريق امام اية قوة تريد ان تستفيد من غيابه فتستنسخ اطرافا تمثل القضية شكليا وهي تريد العودة بها الى باب اليمن  وهذا ما جرّبته اطراف تم استنساخها قبل وفي مؤتمر الحوار الوطني فثبت لها ولمن استنسخها  انها ليست تمثيلا بل تمييعا للقضية ومسخا لها لكن الشرط الذي سيمنع الاستنساخ هو القبول بالواقع الجنوبي كما هو لكن هذه المرحلة تتصدى لها قوى التحرير والاستقلال في الداخل ومن ضمانات نجاحها  عدم التفريخ او اعتبار المقاومة والشارع ملك ” لزعيط او معيط ” فالمثل يقول ” جاﺀ سيل وطما الغيل ”  فهذا من ضمانات  المصداقية والثقة بين الجميع ومن الضمانات ان لايتم استغلال حضور الجماعات الغير مؤطرة في اعمال الورشة لتشرعن وتستقوي بحضورها  وبصوتها  الجماعات المؤطرة.

                 *             *

 # امام الجنوبيين  والورشة  خطان في الجنوب خط مازال يرى ان الحل بقبول مايمكن قبوله من الطرف اليمني واخر مع دولة الجنوب العربي وبامكان الجنوبيين تحقيق هدفهم اذا وقف كل اغلب الداخل مع خيار دولة الجنوب العربي التي وقف معها الرئيس البيض في خطابه الاخير وان يتم تشكيل فريق محترف من الداخل والخارج للتفاوض يحمل لارادة الشعب الواضحة دولةً وهوية ومساراً لكن التردد والحيرة ووضع الامال على الشرعية ليس الا ضياع للفرصة وانتاج لليمننة .

       ……     *          *

 # تعامل الشرعية والتحالف بعد المعارك في الجنوب فرض واقعا مزّق – شئنا ام ابينا – شباب الحراك والمقاومة والذين تم استيعابهم في مناصب رسمية هم في الواقع لا يديرونها بادوات صادقة معهم  بل بادوات السلطة وحلفائها  بعضها مخترق فالايجابيات ستحسب للسلطة  لكن السلبيات والاخطاﺀ محسوبة شعبيا ورسميا على الحراك والمقاومة .

                 *          *

 # مسالة اتفاق التحالف والحوثي – كما يتردد – قد يكون الحوثي اختار اقل الضررين حيث تعرض فعلا لهزائم جزئية جعلته يتبقن من الهزيمة الكلية. ففضل التنازلات ليضمن دور ميتقبلي اما ازاحة عفاش فامر مشكوك في تنفيذه فاذا كان الاخوان وتحالفاتهم القبلية والسياسية لم تستطع تحرير تعز او مارب وهما مدينتان تعتبران حاضنتان اخوانيتان  وخاليتان من الحاضنة الطائفية للحوثي فالحوثي لن يفرط في حليفه لان البديل استقواﺀ الجانب اليمني الحليف للتحالف وهو ليس من الغباﺀ ان ” يبيع حاضر بدين “

  اذا كان الجنوبيون لايمكن ان يستقبلوا الحوثي لما   رافقه من استفزاز طائفي وما سفكه من دماﺀ وما خرّب من عمران في الجنوب  فان قبائل الطوق والقبائل الزيدية لن تستقبل الحلفاﺀ لنفس الاسباب عدا ان حلفاﺀ التحالف هم الاصلاح وال الاحمر وعلي محسن والمقدشي وهؤلاﺀ ظهر حجمهم الفعلي بمقابل عدويهما فالمؤكد  ان الحوثي وعفاش يريدان هدنة وهكذا تاريخ الزيدية عندما تشعر ان الخناق ضاق عليها تسعى للهدنة حتى تستعيد قوتها وتجدد تحالفاتها ومن اجل ذلك  سيختلفان حتى يصلا الى وقف  العمليات العسكرية وعقد هدنة لكن لن يحقق خلافهما ما يأمله التحالف من ازاحة لعفاش وقواه وعساكره التي ستجد حليفا يعيد تسليحها في وقت ليس طويلا في مرحلة تحددت فيها التحالفات الدولية لكن بعد ان يكون التحالف. قد قدّم راس الشرعية التي حارب من اجلها وايضا قدّم الجنوب الذي أخلص معه   ترضية لهما

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.