أخر تحديث : 06/12/2016 - 05:53 توقيت مكة - 20:53 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
بين حبتور وبن العلقمي.. أي علاقة ؟
  • منذ 8 شهور
  • 4:46 م

دخل التتار بغداد في عهد الدولة العباسية حين خان ابن العلقمي المستعصم وتحالف مع هولاكو وستباح هولاكو دولة الإسلام وقتل الرجال وسبى النساء واحرق المساجد والبيوت ….
التاريخ يعيد نفسه بصورة مختلفة لخيانة حبتورية ، من شخص كان يحلم ان تسقط عدن ليتربع على عرشها ويستمر في تجهيل أهلها….
وحتى يصل الى مبتغاه تحالف حبتور مع الحوثي وعفاش وخان اهله وإخوانه وجامعته ووطنه……
قتل هولاكو ابن العلقمي وهاهو المدعو حبتور يأوي إلى أسياده في عاصمة العبودية صنعاء…..
لازالت الصفحة لم تكتمل في سجل التاريخ ،فكما سجل التاريخ اسم ابن العلقمي بأحرف من ظلام، هاهو يضيف إليه المدعو حبتور…..
وقف نجم الدين قطز وأخرج التتار وحرر عاصمة الخلافة ، وتجشم اشبال عدن بأس الحرب ليسجلوا تاريخيا جديدا لهذه المدينة الرائعة….
اضطررت إلى كتابة هذه المقارنة حين رأيت البرفسور وهو يقف في ميدان السبعين، وعلى محياه الذل والهوان وهو يدرك جيدا هذا ،فلا يقف جنبه الا شيخ قبيلة متخم بالمال ، أو جاهل لم يتعلم القراءة والكتابة أو مغرر به يريد أن يخزن في ذلك اليوم …….
من المؤسف والمحزن في وقت واحد ، حين ترى من درس في ألمانيا الحرة، ألمانيا مصنع الحرية والمدنية، يقف اجلالا للزعيم الذي يخطب بشعبه للعقد الرابع وفي نفس الميدان، وهنا اقدم اعتذاري لالمانيا الحرة واسفي واعتذاري لميدان السبعين ،المكان الذي ظلم لعقود من الزمن …..
ويزيد حزني والمي حين قرأت عبارات تبريرية لوقفه هذا الموقف المخزي ،…..
ان الحياء من الحياة وان ستة الف شهيد لحري ان تستحي منهم ، وحري بك ان تحترم الأمهات الثكالى والاطفال الايتام الذين كانت لك يد في ايذا قلوبهم وحرمانهم من متعة الابوة. ….
لن اذكرك بقول عنترة
لا تسقني ماء الحياة بذلة ….بل فسقني بالذل كاس الحنظل….
لان الحرية معيار ومكسب لها رجالها وأهلها لكني سأذكر لك نصا من القرآن الكريم يصف حالة السقوط المدوي لمن سقط وهو حبيس المال والجاه والسلطان .( فمثله كمثل الكلب ان تحمل عليه يلهث او تتركه يلهث …. ) يلهث لأنه لم يشبع بعد من المال والسلطة…..
كل الذين رافقوك في رحلة تغييبك جامعة عدن يدركون حالة اللهث والسطو والانقضاض على العلم والمعرفة، يدركون بقوة حجم تجهليك للطلاب وتقزيمك المدرسين ، حجم ولاءك الحزبي الضيق ……..
لا يفوتني في هذا المقام ان أذكر نموذجا مشرقا ،ممن وقف أمام شهواته ونزواته بقوة …الصحابي الجليل ..كعب بن مالك …الذي احرق رسالة ملك الروم في التنور…في قصة الثلاثة الذين خلفوا…
انه لم يحرق الرسالة فقط ولكنه احرق الانانية والخيانة والمكر من قلبه ،موطأ على سنام الهجر من حبيبه محمد صلى الله عليه وسلم مدركا حجم الخيانة …ولذا خلد القرآن قصته إلى قيام الساعة……..
…..
ما لا يدركه المدعو حبتور ان الحياة ليست مالا ولا سلطة وان الحياة كلمة وموقف وقضية وتاريخ ….
لن اتوغل كثيرا في تذكير المدعو بأبجديات الأخلاق والحرية لكني اربأ ببشر نالوا يوما من الدهر نفعا منه ان يقفوا معه في باطله …ولا تدافع عن الذين يختانون أنفسهم….
فيكفي تغييب لهذه الجامعة التليدة ويكفي ارتهان العمل المؤسسي لاناس رضعوا الانتهازية حتى نشز عظمهم وتجاوز خطبهم …
سيظل الباطل يترنح ، ويظل الحق يجهز عليه بخيله ورجله ….بل نقذف بالحق على الباطل فيدمغه….
فوطن نفسك لتكن في كتيبة الحق ….فإن الحياة قصيرة…
والله لا يهدي كيد الخائنين..
ولا يحيق المكر السيء الا باهله ….
والله غالب على أمره ….
د.عبد المجيد العمري

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.