أخر تحديث : 07/12/2016 - 05:27 توقيت مكة - 20:27 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
حين قال (المخلوع) في الكويت : “مابش بيني وبين (عبده) “
  • منذ 8 شهور
  • 1:18 م

في 28 مارس 1979م في دولة الكويت الشقيقة قام الرئيس اليمني الشمالي حينها علي عبدالله صالح ليطبع (قبلة) عى راس رئيس اليمن الجنوبي حينها عبدالفتاح إسماعيل، – الله يرحمه – وهو يقول بلهجته الصنعانية : ” مابش بيني وبين (عبده) أي مشكلة، مابللا هو من عندنا وهذه (أهه)، – قبلة على راسه – مابللا عبده من عندنا، ونحنا إخوان” .

كان هذا الموقف اثناء محادثات قيادة الجمهورية العربية اليمنية (الشمال) وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية (الجنوب)، في دولة الكويت وبوجود أمير دولة الكويت الشقيقة – الله يرحمه -، ولم يكن في الحسبان ما عمله (صالح) حتى ان أمير دولة الكويت، أستغرب ذلك..!، كان (صالح) يعلم ان (فتاح) من أصول شمالية، ولم يرى فيه الا أنه مواطن (شمالي) من أهله ومن رعيته .. ماجرى بعدها لن أخوض فيه الآن فالجميع يعلمه .

واليوم أقولها (بقلق)، هل سيعيد التاريخ نفسه؟!! وأوجه هنا لفت أنتباه للجميع وبالذات قيادات الجنوب جميعا،ً وعلى راسهم الرئيس هادي ونائبه بحاح، وأقول لهم هل سنرى صالح الصماد أو محمد عبدالسلام أو محمد البخيتي أو ياسر العواضي أو اليدومي أو المسوري أو غيرهم من ممثلي (المخلوع والحوثي) ليقوموا ويطبعوا قبلات على رؤوس القباطي والجباري والبركاني والمخلافي و غيرهم ممن سيذهبوا الى المفاوضات القادمة و(الموعودة) في دولة الكويت ليقولوا : “مابش بيننا نحن والخبرة ما بللا هم من عندنا”..؟!!

يومها في أعتقادي، لا داعي لأي تفاوض؛ بل وليس لأي مفاوضات بهذا الشكل أي لزمة، ويكفي ان يعملوا كما كان يعمل الرئيس اليمني الشمالي الراحل (الغشمي) – الله يرحمه – فقد قيل أنه قبل ان يجتمع بالقيادات العلياء في القصر الجمهوري أو في القيادة العامة في صنعاء، كان يصيح بحراسته : “أين الطاسة؟! يا خبرة ” أقرع الطاسة !” ويقوم ويدعوا القيادة لحفلة رقص، ويبترعوا (برع همداني) ! ، قائلاً لهم : “ما بللا نحمي الطاسة ” .

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.