مندوبون من محافظ لحج يزورون المعهد الزراعي التجاري  ويبدأون ترميمات طفيفة على نفقة المحافظة | يافع نيوز
أخر تحديث : 05/12/2016 - 03:31 توقيت مكة - 18:31 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
مندوبون من محافظ لحج يزورون المعهد الزراعي التجاري  ويبدأون ترميمات طفيفة على نفقة المحافظة
مندوبون من محافظ لحج يزورون المعهد الزراعي التجاري  ويبدأون ترميمات طفيفة على نفقة المحافظة

 

 

يافع نيوز – لحج – خاص:

قال مندوبون كلفهم محافظ محافظة لحج الدكتور ناصر الخبجي بزيارة المعهد الزراعي التجاري المعروف باسم (معهد جراد)، في بئر عمر بلحج، انهم وبناء على   تكليف المحافظ  لهم وصلوا الى المعهد الذي يندرج، ضمن المؤسسات التعليمية التي تضررت من الحرب العدوانية في المحافظة .

واضافوا، ان ذلك جعل المعهد غير مؤهل للعملية التعليمية، حيث شملة خراب في نوافذ وابواب المعهد وادوات الكهرباء، وتدمير للوسائل من كمبيوترات ونحوه، مشيرين الى ان الطريق الترابية المؤدية الى المعهد والتي تصل مسافتها قرابة واحد كيلو صارت مغلقة حيث زحفت الرمال اليها واصبحت عبارة عن كثبان .

وأكد الاستاذ ” انيس البية” بقوله: لقد احضرنا الجرافات وفتحنا الطريق،  وتعاقدنا مع عمال النظافة لتصفية المعهد، واحضرنا ملاك الورش ليقدموا عروضهم لإصلاح واستبدال النوافذ والابواب.

واضاف بالقول: لا زال المشوار يحتاج الى المسير، ونأمل ان نختصر المسافة ونطوي الوقت بالعمل سريعا، ثم نبتسم ونحن نشاهد طلابنا قد عادوا الى فصولهم في المعهد.

وقال، لا يوجد اعتماد لترميم، وما يتم من تأهيل للمعهد من نفقات المكاتب المحتجزة تنفيذاً لسياسة التقشف التي رسمها المحافظ، ولا نبالغ  ان نشبه الامر بالكفاح . ونزولنا اليوم الى المعهد الزراعي التجاري المعروف باسم (معهد جراد) في بئر عمر بلحج جاء بتعليمات من الدكتور ناصر الخبجي محافظ محافظة لحج وفقآ لتكليف صادر من قبله.

الجدير بالذكر، أن المعهد الذي شيد في عهد الخالد  الرئيس ” سالم ربيع علي” يدرس فيه حالياً تخصص “البستنة ووقاية النبات والكمبيوتر والمحاسبة وادارة الاعمال وغيرها ” بنظام السنتين (دبلوم) ويستفيد منه طلاب المحافظة الغير قادرين على تكاليف الدراسة في كليات جامعة عدن بنفس التخصص، والمحزن في الامر ان الدراسة متوقفة في المعهد منذ بداية الحرب في شهر مارس من العام المنصرم الى غاية اليوم، بينما كان الطلاب على وشك التخرج وكان يفترض حاليآ انهم في سوق العمل ولكنهم  لازالوا في حالة انتظار متى يفتح المعهد ابوابه ليكملوا المشوار.

واستطرد البيه بالقول، رغم الارهاق الذي اصابنا الا ان هذه المهمة جعلتنا نشعر بسعادة كبيرة، والشي الاخر والجميل الذي لن انسأه هو مشاهدتي لطلاب المعهد “محمد وأوس ومدير المعهد هشام منتصر” المصاب باعاقة في قدمة وهم يعملون طوعيآ لفتح الطريق وتأهيله، ولا انسى تواصل المعلم نائف والطالبة وئام لحشد الطلاب والاهالي لمساعدتنا،  وكذلك المهندس رياض حسن وهو يشرف تطوعآ على الاعمال .. لن انسى جهود رئيس اللجنة محمد فضل مدير عام الشئون القانونية بالمحافظة وهو يمشي على قدمية في الرمل لتذليل الصعاب، وليعذرني من لم اذكر جهوده ودوره.

 

* المكتب الإعلامي لحج:

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.