أخر تحديث : 02/12/2016 - 11:19 توقيت مكة - 02:19 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
مسؤولية من؟
  • منذ 8 شهور
  • 5:34 م

حماية أبنائنا ومجتمعنا من ظاهرة تعاطي وترويج المخدرات مسؤولية من ؟
قرأت قبل يومين في صفحات التواصل الإجتماعي على الإنترنت خبراً مفاده أن سيارة تأتي إلى بعض الأحياء في إحدى مديريات العاصمة عدن وهي محملة لبعض أنواع الحبوب المخدرة ويقوم من فيها بترويج هذه الحبوب بين شباب المنطقة ومن كتب هذا المنشور يعد واحداً من أولياء الأمور طبعا , وكأنه يطلب المساعدة من الغير .
لكن الغير غير مهتم ولامبالي فقد اعتاد الناس في كل مناطق ومديريات عدن على وجود الكثير من السيارات والأشخاص والمحلات التي تروج وتبيع أنواعاً كثيرة من المخدرات ليس الحبوب المخدرة هو النوع الوحيد وليست السيارة تلك هي الوحيدة وليسوا من فيها لوحدهم .. فقد تكاثروا حين لم يقف المجتمع في وجههم ويحاربهم ليحمي أبنائه من شرهم وشر ما يبيعونه .
فمن منكم إعترض يوماً على بائع الشمة وهو يفترش ببضاعته في ركن حارته ؟
ومن غضب من وجود كشك التمبل ملتصقاً في جدار سور مدرسة طفله ؟
ومن إشتكى من بيع مادة الفوفل في مقصف مدرسة بناته ؟

 
وهل سألتم أنفسكم يوماً عن السجائر الغريبة التي يقوم بتدخينها أبنكم المراهق ؟
وحتى أنت أيها الأب لا أعتقد أنك غافلاً عن ما يباع من أنواع الحبوب المخدرة في أسواق القات فحين تشتري حاجتك من تلك الأوراق اللعينة لابد وأن عينك قد لمحت أكثر من بائع يبيع للكثيرين من الشباب المتعاطين للقات ويروج لهم بعضاً من أنواع الحبوب المدمرة لهم فهل شعرت بالرغبة في الاعتراض على ذلك وهل أقدمت يوماً حتى بمجرد اللوم لذلك البائع أو تقديم النصح لهؤلاء الشباب ؟
ليس ذلك فحسب فكثير من الأطفال يخبرون أمهاتهم عن بعض المعلمين اللذين يتعاطون التمبل والشمة والسجائر أمامهم في الفصول وأثناء تقديمهم للدرس فماذا عملت الأمهات والآباء حيال تلك الشكاوى من أطفالهم غير إلقاء اللوم من مكانهم دون أن يكلفوا أنفسهم عناء القيام بخطوات عملية مثل تشكيل مجلس من الآباء أو فريق يذهب إلى إدارة المدرسة أو إدارة التربية وتقديم الشكوى بأمثال هؤلاء المعلمين المستهترين بمصلحة الأجيال ومستقبلهم ويعكسون صورة سيئة جداً للمعلم الذي ينبغي أن يكون قدوة حسنة للتلاميذ والأطفال .
إن بعضا من الحبوب المخدرة التي يتعاطاها الكثير من شبابنا وفتياتنا ليس مكتوباً عليها كلمة مخدرات بل هي عبارة عن أنواع من الأدوية المهدئة والمسكنات للألم أو عبارة عن علاجات مضادة للصرع والإكتئاب والقلق والأمراض النفسية والعصبية ولكن ما يجعلها مخدرة هو الإستخدام السيئ لها من قبل متعاطيها وهي تباع في الصيدليات ولكن يجب أن تباع بواسطة وصفة طبية من قبل طبيب مختص وإنما لأن التسيب في كل مفاصل حياتنا وصل إلى أن الصيادلة أو البائعون في الصيدليات هم أيضا لديهم مثل ذلك التسيب وعدم المبالاة بخطورة صرف تلك الأدوية بدون وصفة طبية وللعلم أن الكثير من الصيدليات من يعملون فيها ليسوا صيادلة متخصصون وكأن الصيدليات في بلادنا أقرب ما تكون إلى البقالات وكأن الأدوية والعقاقير الطبية مواد غذائية أو إستهلاكية أو مسليات مثل تلك التي يشتريها الأطفال ( كالشيبس والبفك والزعقة وغيرها ) .
فمن هو المسؤول في مجتمعنا عن حياة أولادنا وأطفالنا حيال ما يحيط بهم من آفات مدمرة بأنواع وأشكال ومسميات كثيرة تكاد لا تحصى في وقت تخلت السلطة عن هذه المهمة غير أولياء الأمور من الآباء والأمهات ؟
إن لم نحميهم وندافع عنهم ونحارب من يعمل على تدميرهم فلا نرجو منً مسؤول لاهٍ بفساده عن مسؤوليته ليحمينا ويحميهم ولا نأمل أن يصحو يوماً تاجر المخدرات وقد نبت له ضميراً حياً من العدم ..
أبنائنا مسؤوليتنا نحن ولا نلقي اللوم على غيرنا حين نغظ الطرف عن أول مرة نعلم فيها أن في حارتنا من يروج للمخدرات ولسان حالنا يقول (وأنا مالي !!!!) أو نعلم أن معلم أطفالنا يتعاطى هذه الآفات أمامهم ولا نكلف أنفسنا تقديم شكوى عنه خوفاً أو إهمالا .. وغيره الكثير والكثير .. فأنظروا من المسؤول وحاسبوه

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.