الغارديان: التقاط صور عارية لسجناء السي آي إيه قبل تعذيبهم! | يافع نيوز
أخر تحديث : 11/12/2016 - 12:56 توقيت مكة - 15:56 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الغارديان: التقاط صور عارية لسجناء السي آي إيه قبل تعذيبهم!
الغارديان: التقاط صور عارية لسجناء السي آي إيه قبل تعذيبهم!

يافع نيوز  – وكالات:

كشفت صحيفة الغارديان أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية تحتفظ بصور سرية التقطتها لبعض سجنائها وهم عراة، قبيل ترحيلهم إلى سجون سرية تابعة لـ”شركاء أجانب” للتعذيب.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمريكي سابق رأى الصور قوله إنها “بشعة جدا”.

وتابعت الغارديان أن تلك الصور تثير تساؤلات كثيرة، ويمكن اعتبارها دليلا على استخدام الاستخبارات الأمريكية لآلية ” الإهانة الجنسية” ضد المشتبه بهم في إطار حملتها ضد الإرهابيين بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001. واعتبر بعض النشطاء الحقوقيين أن تصوير السجناء وهم عراة قد يرتقي لمستوى جريمة حرب.

وأكد مسؤولون أن السي آي إيه ما زالت تحتفظ بالصور، رغم تدمير أشرطة فيديو كانت تثبت عمليات التعذيب في السجون السرية للوكالة، على يد مسؤول رفيع المستوى في عام 2005.

وحسب معلومات الصحيفة، يظهر السجناء في بعض الصور معصوبي العينين ومكتوفي اليدين، فيما تحمل جثثهم كدمات واضحة. وفي الصور الأخرى يظهر مسؤولون أو متعاقدون مع السي آي إيه بجانب السجناء.

وذكرت الصحيفة أن عدة أشخاص، معظمهم من الرجال، لكن جزءا منهم من النساء أيضا، راحوا ضحية “عمليات النقل الطارئة” أو ترحيل السجناء بصورة خارجة عن القانون إلى دول أجنبية، حيث تمارس أساليب تعذيب أكثر وحشية بالمقارنة مع ما مارسته السي آي إيه داخل الأراضي الأمريكية. وتمكنت منظمات حقوقية خلال السنوات الماضية من تحديد هوية 50 شخصا على الأقل رحلته السي آي إيه للخارج في إطار مثل هذه العمليات.

وتقول مصادر مطلعة إن السبب وراء التقاط صور عارية للسجناء كان يكمن في توثيق حالتهم الصحية قبل ترحيلهم وفي “غسل اليدين” من أي ضرر يلحق بهم بعد التعذيب على أيدي “الشركاء الأجانب”، أي وكالات الاستخبارات الأجنبية التي تعاونت مع السي آي إيه في إطار برنامج السجون السرية.

يذكر أن القانون الإنساني الدولي يحظر تصوير السجناء باستثناء حالات محددة منصوص عليها تتعلق بنظام اعتقالهم، وذلك من أجل حماية كرامتهم.

كما ذكرت الغارديان أن السي آي إيه جردت السجناء من ملابسهم في حالات أخرى أيضا. وجاء في التقرير الذي أعده الكونغرس الأمريكي بشأن أساليب التعذيب في السجون السرية، أن خلع ملابس السجناء قسرا كان ممارسة عادية أثناء التعذيب، باعتبار أن التعرية تتسبب بمعاناة نفسية إضافية للسجين.

 

المصدر: الغارديان

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.