قيادي في المقاومة الشعبية : المقاومة جاهزة لاقتحام العاصمة إذا فشلت المفاوضات | يافع نيوز
أخر تحديث : 08/12/2016 - 10:43 توقيت مكة - 01:43 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
قيادي في المقاومة الشعبية : المقاومة جاهزة لاقتحام العاصمة إذا فشلت المفاوضات
قيادي في المقاومة الشعبية : المقاومة جاهزة لاقتحام العاصمة إذا فشلت المفاوضات

يافع نيوز – متابعات

قال الشيخ عبد الله الشندقي، المتحدث باسم المقاومة الشعبية في محافظة صنعاء إن قوات الشرعية المتمثلة في الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، تنتظر قرارا من القيادة اليمنية لاقتحاموتحرير العاصمة صنعاء، وإنها جاهزة للمعركة وقد أنهت كل الترتيبات المتعلقة بذلك، خاصة من الجهةالشرقية أو ما تعرف بالبوابة الشرقية للعاصمة وهي (نهم ­ بني حشيش ­ صنعاء).

ونقلت صحيفة الشرق الاوسط عن الشندقي أضاف أنه يجري الحديث عن موافقة المتمردين الحوثيين على تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي 2216، وأن هناك تحركات في اتجاه التسوية السياسية للمبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد،ونحن كشرعية ننتظر قرار القيادة الشرعية التي تعول على المفاوضات السياسية، لعلها (المفاوضات) تحقن ما تبقى من دماء اليمنيين، ونحن جاهزون لتسلم صنعاء، إذا أفضت المفاوضات إلى تطبيق القرار الأممي واستسلام الميليشيات، مشيرا إلى أن قوات الشرعية توجد على مقربة من العاصمة صنعاء وإذا استسلم الحوثيون وحليفهم صالح، فإن الشرعية مستعدة إلى الدخول إلى صنعاء بدباباتها وعتادها العسكري ورجالها لاستلام صنعاء.

وأردف المتحدث باسم مقاومة صنعاء لـ«الشرق الأوسط» مؤكدا أنه وفي حال «نكث الانقلابيون، بوعودهم والتزاماتهم كما هي عادتهم وكما هو واضح من خلال تصريحاتهم الأخيرة، لصالح والحوثي، والتي اشتمينا منها رائحة الحرب واستمرارها وبأن المفاوضات والالتزامات المعلنة ما هي إلا لترتيب صفوفهم، فنحن جاهزون لتطبيق القرار الأممي 2216، بقوة السلاح والحسم العسكري».

وجدد الشندقي التأكيد على تأييد قبائل الطوق المحيطة بالعاصمة صنعاء للشرعية، مؤكدا أن هذه القبائل لم تكن لها أي صلة في عملية سقوط العاصمة بيد الميليشيات الحوثية، وعلى أن المخلوع صالح وقواته كانت وراء إسقاط صنعاء، وبالتالي كان موقف القبائل المحيطة بصنعاء، هو موقف المتفرج، والآن وبعد أن وصلت الأمور إلى هذا المستوى، ولاقت قبائل الطوق الكثير من الظلم والضيم من قبل هذه الميليشيات والاعتداء على الممتلكات الخاصة وعلى حرمات وأعراض الناس والاعتقالات وغير ذلك، بعد كل هذه الممارسات، أصبح لدى قبائل طوق صنعاء، بحسب ما رأيناه ولمسناه من خلال وجود كثير منهم هنا في مأرب وفي الجبهات، فإنه سيكون لهم الدور الأبرز في تحرير صنعاء إذا استدعت الأمور إلى استخدام القوة لتحريرها.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.