خبير عسكري وسياسي جنوبي: في نهاية المطاف سيعود المتصارعون في الشمال متوحدين ضد الجنوب انطلاقا من سعيهم الحثيث لاحتلال الجنوب والاحتفاظ بأرضه وثرواته لكن الجنوبيين سيصمدون | يافع نيوز
أخر تحديث : 10/12/2016 - 12:33 توقيت مكة - 03:33 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
خبير عسكري وسياسي جنوبي: في نهاية المطاف سيعود المتصارعون في الشمال متوحدين ضد الجنوب انطلاقا من سعيهم الحثيث لاحتلال الجنوب والاحتفاظ بأرضه وثرواته لكن الجنوبيين سيصمدون
خبير عسكري وسياسي جنوبي: في نهاية المطاف سيعود المتصارعون في الشمال متوحدين ضد الجنوب انطلاقا من سعيهم الحثيث لاحتلال الجنوب والاحتفاظ بأرضه وثرواته لكن الجنوبيين سيصمدون

يافع نيوز – خاص:

قال الخبير العسكري والسياسي الجنوبي، العميد الركن ” ثابت حسين صالح” في تقييم له، للوضع الحالي والمستقبلي في اليمن، انه  بالمحصلة العامة سيعود المتصارعون في الشمال في نهاية المطاف وبعد قتل ودمار الی تسوية سياسية علی غرار تسوية بداية السبعينات بين الجمهوريين والملكيين أو تسوية 2011م  لقضية الصراع علی السلطة يجمعهم موقف واحد من الجنوب بمختلف مشاربهم السياسية والقبلية والدينية متمثلا في السعي الحثيث للاحتفاظ بأرض وثروات الجنوب.

واشار الخبير  ثابت بقوله: وقد كان لافتا تأكيد بيان ما يسمى “التحالف السياسي الشرعي اليمني” في الرياض بقيادة عبدالعزيز جباري علی( وحدة التراب اليمني ) في دلالة واضحة علی أن أسبقية الثروة علی الشعب …!!!

لكنه، أكد في تحليله الذي نشره على صفحته بالفيس بوك، بالقول: ” فيما سيزداد تصميم واصرار الجنوبيين بمختلف مكوناتهم السياسية علی التمسك والدفاع عن حقهم في استعادة دولة الجنوب أرضا وهوية” …

وعن فعاليات صنعاء التي دعا لها المخلوع صالح، قال: جاءت مواقف اليمنين في الشمال من عمليات التحالف العربي وبمناسبة مرور عام علی انطلاقتها مختلفة ، بين رافض ومرحب، مشيراً بقوله:  ففي صنعاء التي تقع تحت السيطرة المطلقة للحوثيين وصالح خرجت مسيرتان حاشدتان شارك فيها الطرفان رغم الخلافات الناشئة بينهما، وجاء أغلب الحضور من العاصمة صنعاء وضواحيها والمحافظات المجاورة وخاصة عمران وذمار وصعدة والمحويت مع مشاركات رمزية من بقية محافظات اليمن الشمالية .
وقال لقد رفعت مسيرة السبعين صورا للرئيس السابق على صالح ونجله أحمد فيما رفعت المسيرة الاخری اعلام الجمهورية اليمنية فقط في رسالة بالغة الدلالة من جانب الحوثيين .


واضاف العميد ثابت، في حقيقة الأمر كان الهدف الرئيس لهاتين المسيرتين وبالذات مسيرة السبعين استعراض وإثبات الحضور الشعبي وتهيئة الأنصار لمرحلة ما بعد السلام أو الاستسلام وتقاسم الكعكة القادمة، مؤكدا ان المسيرتان اجمعتا  علی موقف معادي ورافض لكل من السعودية والشرعية (الرئيس هادي وحكومة بحاح ) .

واشار بالقول، في بقية محافظات الشمال وخاصة تعز والبيضاء ومارب حيث الحضور الملموس للمقاومة الشعبية بقيادات اصلاحية في الغالب ….لوحظ ترحيب وتأييد للتحالف والشرعية ورفض وامتعاض من الحوثيين وصالح أو من أطلقوا عليهم الحوافش…


وفيما يخص الجنوب، قال العميد ثابت: أما في الجنوب حيث المقاومة الجنوبية حاضرة بقوة ومؤثرة علی الصعيدين الرسمي والشعبي … فكان الطابع العام للفعاليات معبرا عن العرفان والتقدير لدول التحالف العربي ومقرونا بالتأكيد علی مضي الجنوب بإصرار وعزيمة في استكمال أهداف التحرير والحرب علی الإرهاب علی طريق استعادة دولته المستقلة وعاصمتها عدن والرفض المطلق للوحدة مع العربية اليمنية (اليمن الشمالية) …

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.