اليمن سيعود إلى موقعه العربي بفضل قرار «الحزم» | يافع نيوز
أخر تحديث : 07/12/2016 - 05:28 توقيت مكة - 20:28 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
اليمن سيعود إلى موقعه العربي بفضل قرار «الحزم»
اليمن سيعود إلى موقعه العربي بفضل قرار «الحزم»

يافع نيوز – البيان

قال معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، إن اليمن سيعود إلى موقعه العربي الطبيعي بفضل قرار «عاصفة الحزم» التي هي الخط الفاصل بين القبول والخضوع، مؤكداً أن الشرعية تعزز مواقعها على غير ما خطط له الانقلابيون، ولافتاً إلى أن العفاش والحوثي هاربان من جحر إلى كهف.

وفي تغريدات نشرها على «تويتر»، أكد معالي الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، أن «التاريخ سيكتب أن عاصفة الحزم هي الخط الفاصل بين القبول والخضوع وبين الإباء والإرادة»، وأضاف: «قال العرب فيها كلمة كفى، وعززوا القول بالفعل والتضحية».

العفاش والحوثي

وأشار معاليه إلى الانتصارات الكبيرة التي حققتها الشرعية بفضل تدخل التحالف العربي، وأوضح: «راهنوا على أن الشرعية ستبقى أسيرة المنافي، فإذا بها عائدة تعزز مواقعها، والعفاش والحوثي هاربان من جحر إلى كهف. تغيّرت المواقع لأنهم باغون ظالمون».

وعبّر وزير الدولة للشؤون الخارجية عن ثقته بعودة اليمن إلى محيطه العربي وانتصاره على المتمردين.

وقال: «سيعود اليمن إلى موقعه العربي الطبيعي بفضل قرار الحزم. سيكتب التاريخ أن العنف والسلاح الباغي لن ينتصرا، ولن يصح إلا الصحيح، هذه دروس هذا اليوم».

السيمفونية الأخيرة

وتطرق معالي الدكتور أنور قرقاش إلى المظاهرات التي نظمها المخلوع وأنصاره في صنعاء، وعلّق على ذلك بالقول: «الحسابات المؤيدة لعفاش تتداول صور مظاهراته، وتنسى أن مظاهرات مشابهة طردته من الحكم والسيطرة.

صالح يبدو محاصراً سياسياً وعسكرياً، وهذه الحقيقة». وأردف: «الحوثي وصالح أصبحا محاصرين ورقعة سيطرتهما تتضاءل»، وأشار معاليه إلى أن أسطورة الجبال والتضاريس الصعبة تفككت، واليوم يلجأ إلى المظاهرات «المليونية».

وربط معالي وزير الدولة للشؤون الخارجية محاولات صالح تحريك الشارع الموالي له بقرب نهايته. وكتب معاليه: «رأينا خلال الأعوام الماضية كذب «المليونيات»، و«مليونية» صالح لا تغطي مسؤوليته الأساسية عن تقويض أمن واستقرار اليمن، لعلها سمفونيته الأخيرة».

واستطرد: «لنتأمل إرث العفاش بعد حكم دام أكثر من ثلاث عقود، لنتأمل التنمية التي أسس لها، والوحدة التي أقامها، وحال المواطن اليمني، لندرك إفلاس نظامه».

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.