تناولت الصحف العربية الصادرة اليوم الأحد للشأن اليمني | يافع نيوز
أخر تحديث : 11/12/2016 - 01:56 توقيت مكة - 04:56 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
تناولت الصحف العربية الصادرة اليوم الأحد للشأن اليمني
تناولت الصحف العربية الصادرة اليوم الأحد للشأن اليمني

يافع نيوز – متابعة خاصة:
التزاما من موقع “يافع نيوز” بإطلاع متابعيه على ما تتناقله الصحافة العربية والدولية في الشأن المحلي .
وفي الصحافة العربية تناقلت اليوم العديد من الصحف شؤون اليمن وآخر تطورات الاوضاع فيه يرصدها “يافع نيوز ” لمتابعيه على النحو التالي :والبداية من صحيفة البيان الإماراتية حيث ركزت الصحيفة على الاحتفالات في عدن ومأرب بذكرى «العاصفة»

أقيمت في العاصمة المؤقتة عدن أمس، عدد من الفعاليات والمهرجانات، بمناسبة الذكرى الأولى لـ«عاصفة الحزم»، التي انطلقت قبل عام وأسهمت في تحرير عدن والمحافظات المجاورة من عناصر ميليشيات الحوثي وصالح، في وقت زينت الألعاب النارية سماء محافظة مأرب وعلت الزغاريد والأناشيد أرجاء المحافظة احتفاء بالذكرى.

واحتضنت قاعة البتراء في مدينة خور مكسر في عدن مهرجاناً فنياً وثقافياً بمناسبة الذكرى الأولى لـ«عاصفة الحزم» ألقيت فيه عدد من الكلمات التي عبرت عن شكر وتقدير أبناء عدن لقوات التحالف وعلى رأسها المملكة العربية السعودية، ودولة الإمارات، التي كان لها الدور البارز في إنقاذ عدن والمحافظات الجنوبية من بطش عناصر المليشيات.

عدن ترفض الإرهاب

وفي المهرجان الذي نظم تحت شعار «عدن ترفض الإرهاب» تحدث مدير أمن عدن، شلال علي شائع، مؤكداً أن عدن مثلما انتصرت على عناصر المليشيات الانقلابية بدعم من قوات التحالف ستنتصر على الجماعات الإرهابية وبدعم ومساندة قوات التحالف. وجدد شائع شكر أبناء عدن لقوات التحالف العربي على كل ما قدمته وتقدمه من تضحيات لنصرة أبناء عدن خاصة واليمن عامة. وعُرض في المهرجان عدد من الأفلام القصيرة، التي وثقت مشاركة القوات الإماراتية في معارك تحرير عدن وأبين ولحج، وكذلك دور الهلال الأحمر الإماراتي في تطبيع الحياة ودعم قطاع الخدمات في المدينة.

عرض عسكري

كما شهد معسكر بدر في مدينة خور مكسر عرضاً عسكرياً بمناسبة الذكرى الأولى لانطلاق «عاصفة الحزم».

وقدمت وحدات من الجيش الوطني أول عرض عسكرياً في مقر اللواء «39 مدرع»، بحضور مساعد وزير الدفاع اللواء عبد القادر العمودي وقائد اللواء «39 مدرع» العميد عبد الله الصبيحي وعدد من القيادات العسكرية.

وقال القائمون على العرض العسكري إن الهدف من العرض إيصال رسالة شكر وتقدير لقوات التحالف التي ساهمت في دمج المقاومة بالجيش وأثمرت جهودهم عن تشكيل وحدات للجيش الوطني قادرة على حماية عدن وتأمينها.

مهرجان كبير

وبدأت السلطات المحلية ومنظمات المجتمع المدني والفعاليات الشبابية بالتحضير لمهرجان كرنفالي شبابي مساء اليوم في ملعب مدينة الحبيشي، وذلك للاحتفال بالذكرى الأولى لـ«عاصفة الحزم».

وقال القائمون على الحفل إن الحضور سيكون مهيباً ومن مختلف المحافظات الجنوبية والهدف منه إرسال رسائل شكر وتقدير لقوات التحالف، لما قدموه لعدن والمحافظات الجنوبية من تضحيات ودعم.

وفي السياق ذاته قالت صحيفة الخليج الإماراتية  احتفل اليمنيون في تعز وعدن ومأرب أمس رسمياً وشعبياً وعسكرياً بمرور عام على عاصفة الحزم التي أجهضت المشروع الإيراني للهيمنة على المنطقة، واعتبر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أن عاصفة الحزم جعلت اليمن أكثر أماناً.
قال الدكتور أنور محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، إن الحسابات المؤيدة لعفاش (الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح) تتداول صور تظاهراته، وتنسى أن تظاهرات مشابهة طردته من الحكم والسيطرة.

 وفي عدد من التغريدات على «تويتر» قال قرقاش، «صالح يبدو محاصراً سياسيا ًوعسكرياً وهذه الحقيقة». وأضاف «صالح أصبح محاصراً ورقعة سيطرته تتضاءل، أسطورة الجبال والتضاريس الصعبة تفككت، واليوم يلجأ إلى المظاهرات المليونية».
وتابع «رأينا خلال الأعوام الماضية كذب المليونيات، ومليونية صالح لا تغطي مسؤوليته الأساسية عن تقويض أمن واستقرار اليمن، لعلها سيمفونيته الأخيرة».
وتابع «لنتأمل إرث العفاش بعد حكم دام لأكثر من ثلاثة عقود، لنتأمل التنمية التي أسس لها والوحدة التي أقامها، وحال المواطن اليمني لندرك إفلاس نظامه».
وكان الرئيس المخلوع صالح قد ظهر أمس مرتبكاً، متوجساً، في ساحة السبعين بصنعاء محاطاً بحراسات مشددة، تحسباً لاستهدافه خاصة بعد تصاعد التوتر بينه وبين قيادة جماعة الحوثي.
ووصل صالح إلى المنصة متخفياً ولم تستغرق كلمته إلى أنصاره دقيقتين جدد فيهما طلبه إجراء مفاوضات مباشرة مع السعودية وأكد استمرار تحالفه مع الحوثيين، الذين خاتل زعيمهم عبد الملك بدوره عبر التلفزيون وادعى أنه يريد نجاح جهود إنهاء الحرب لكن جماعته «مستعدة لمواجهة أعدائها إذا استمر العنف»، حسب تعبيره.
وفي الموضوع ذاته قالت صحيفة الجزيرة السعودية أقامت السلطات المحلية في محافظة عدن أمس فعالية رسمية وجماهيرية، احتفاءً بالذكرى الأولى لانطلاق «عاصفة الحزم»، التي قادتها دول التحالف العربي، برئاسة المملكة العربية السعودية، وذلك لمواجهة الانقلاب العسكري لجماعة الحوثي، والمخلوع صالح، ضد الرئيس الشرعي للبلاد، عبدربه منصور هادي.
وأفادت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، أمس أن الفعالية ستتواصل اليوم، ويتم تنظيمها برعاية من محافظ عدن، اللواء عيدروس الزبيدي، وتأتي تعبيرا عن الشكر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود على مواقفه المساندة للشعب اليمني.وتتضمن فقرات الفعالية بث فيلمين وثائقيين يشرحان دور عاصفة الحزم وإعادة الأمل في إنقاذ عدن وباقي المحافظات من براثن الانقلابيين، إضافة إلى إقامة عروض شبابية وكرنفالية ولوحات معبرة بمشاركة 800 طالب وطالبة من مدارس عدن، وتنظيم معرض رسوم جدارية ومعرض للصور، تعبر عن رفض السكان في عدن للإرهاب ووقوفهم صفا واحدا إلى جانب السلطات الشرعية.

كما تتضمن، برنامج الفعالية، إقامة عروض عسكرية في معسكر بدر بخور مكسر برعاية المنطقة الرابعة واللواء 39 مدرع ابتهاجاً بالمناسبة.

وختاماً مع صحيفة الوطن السعودية إذ ركزت على خفايا خلافات الحوثي والمخلوع صالح تحت عنوان: كشف خطابا عبدالملك الحوثي وعلي عبدالله صالح إلى أنصارهما، بمناسبة مرور عام على الحرب في اليمن، رسائل مواربة تكشف الخلافات التي ظهرت على السطح في الفترة الأخيرة، بعد الإعلان عن الهدنة وقبول الحوثيين قرار مجلس الأمن.
واستبق الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح المناسبة بكلمة استغرقت 15 دقيقة لم يخرج فيها عن طريقته في الخطابات الستة التي ألقاها منذ بدء عاصفة الحزم، بكل التناقضات التي تتكرر فيها من الهجوم على السعودية ثم وصفها بالأشقاء، وتحدث فيها كثيرا عن العدوان وعدم الاستسلام.
وأمس دعا المخلوع إلى حوار مباشر مع السعودية في أول خطاب جماهيري له بعد عام من انطلاق عاصفة الحزم التي قامت بها قوات التحالف من أجل إعادة الشرعية في اليمن.
ويوم أول من أمس ألقى عبدالملك الحوثي خطابا متلفزا ومطولا استغرق ثلاثة أرباع الساعة تحدث فيه بمناسبة مرور العام عن نفس الموضوع، غير أن ما يلفت النظر في خطابي عفاش والحوثي وجود الخلاف الموارب بينهما شخصيا والسافر بين اتباعهما، فصالح يخاطب المؤتمريين والمؤتمريات، وتطرق عرضا مرة واحدة فقط إلى أنصار الله ومرة إلى الحوثيين في سياق عابر في الوقت الذي وصف فيه قواته فقط بأنهم رجال الرجال.
بينما تجنب الحوثي التحدث عن صالح والمؤتمر، وأطلق عبارات عمومية عن التعاون بين القوى والعمل المشترك والمكونات الحرة، فيما تحدث صالح عن أحزاب التحالف الوطني والمؤتمريين والحوثيين على أنه فصيل مستقل،
بل لم يسلم كل من صالح والحوثي من غمز كل منهما الآخر بشكل غير مباشر، فعبدالملك الحوثي يتهم المؤتمر دون أن يسميه بأنه يتحرك ضمن أولويات أخرى، وأنه لا يزايدون على الحوثيين، وأنه وإن كان الوفاء لهم دينا وهوية فإنه يأمل أن تنجح مساعي السلام مع التحالف، في الوقت الذي أكد صالح في خطابه أنه لا يتحالف مع الحوثيين، وأنه مجرد تصالح معهم بعد القتال.
ومن اللافت أيضا أنه تم تنظيم هذا المهرجان بشكل منفرد من قبل أنصار صالح دون اشتراك جماعة الحوثي المتحالفة معه، والتي قررت إقامة مهرجان آخر في وقت اليوم في حي الروضة شمالي صنعاء للتنديد بـ”عاصفة الحزم” في ذكراها الأولى.
وسلم كل من الحوثي وصالح بضعف الجيش الانفصالي التابع لصالح، حيث وصفه عبدالملك بتفكيك الجيش، فيما وصفه المخلوع بتكسير الجيش، وكعادة صالح في خطبه أشار إلى أن اليمن عبارة عن شافعية وزيدية سنة ولا وجود للشيعة بيننا، فيما أشاد الحوثي بحسن نصر الله، وعن المظلومية التي هي من مفردات الشيعة، وركز على اليمن الإسلامي، متجاهلا التحدث عن عروبته.

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.