محافظ شبوة: السلطة المحلية تبذل جهودًا في دعم القوات الشرعية والمقاومة في جبهة بيحان | يافع نيوز
أخر تحديث : 03/12/2016 - 08:50 توقيت مكة - 23:50 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
محافظ شبوة: السلطة المحلية تبذل جهودًا في دعم القوات الشرعية والمقاومة في جبهة بيحان
محافظ شبوة: السلطة المحلية تبذل جهودًا في دعم القوات الشرعية والمقاومة في جبهة بيحان

شبوة – علي الخليفي

قال محافظ محافظة شبوة العميد ركن عبدالله علي النسي، إن قيادة السلطة المحلية تبذل جهودًا لدعم جبهة بيحان في المجال الإنساني و اللوجستي حسب الإمكانيات المتاحة لديهم.

وأشار النسي أن القائم بأعمال المحافظ العميد الركن علي بن راشد الحارثي ومكتب الصحة بالمحافظة وجمعّيتي الشهداء والإصلاح جهزوا مستشفىً ميداني للجبهة الشرقية وأخرى فرق طيبة ميدانية لباقي الجبهات.. مزودةً بكامل الإحتياجات اللازمة لتعزيز الجبهة رغم قلة الإمكانيات المادية واللوجستية الذي تعيشها المحافظة، منها المرافق الصحية.

وذكر محافظ شبوة أن السلطة المحلية سبق وأن خاطبت القيادة السياسية والعمليات المشتركة للتحالف أوآخر العام المنصرم بشأن تحرير مديريات بيحان ومايتطلب ذلك من إمكانيات.. وجاء في الرد: أن تحرير المناطق المحتلة في محافظة شبوة هو جزء من عملية تحرير باقي المحافظات المحتلة من قبل الإنقلابيين، كما ويتم الترتيب والتنسيق لها مابين قيادة التحالف العربي وقيادة هيئة الأركان وقيادة المنطقة الوسطى وكذلك قادة الألوية “19، 21” المرابطة في بيحان والمطلوب مشاركتها ضمن خطة التحالف.

وذكر المحافظ أن هنالك تقصير في بعض المعدات العسكرية المطلوب مشاركتها في العملية كـ “كاسحات الألغام” ومساندة طيران الأباتشي. وأضاف أنه تم نسيان وتجاهل الأمور المتعلقة بالجانب الإنساني والطبي، ولم يتم توفير المستلزمات الطبية من إسعافات وأجهزة طبية وأدوية وغيرها من فرق ميدانية طبية. وقد عملت سلطة المحافظة برفقة بعض المكاتب والجمعيات الخيرية بتوفير بعض تلك المستلزمات التي تم تجاهلها ونسيان دورها الهام أثناء المعركة. ومازالت السلطة المحلية بالمحافظة تبدل جهودها لتغطية جميع الإحتياجات الضرورية واللآزمة، كما وتم دعم المقاومة الشعبية بالمحروقات حسب طلب قادة الألوية والمقاومة هناك.

وأشاد النسي بالجهود الشعبية التي يبذلها أبناء المحافظة في دعم الجبهات، كما وشكر جهود أبناء مديرية حبان علی القافلة الغذائية الذي أرسلوها لإخوانهم المقاتلين، وأطراء منظمات المجتمع المدني الفاعلة، مؤكدًا على ضرورة تكاتف الجميع في دعم الجبهات ماديًا ومعنويًا كون معركة بيحان معركة مصيرية ومن المهم الإلتفاف إلى جانب الجيش الوطني والمقاومة المساندة له.

وأختتم النسي بإشادته بالدور الذي يقوم به أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في جبهات الشرف لتطهير مديريات بيحان الشموخ من فلول الروافض والإنقلابيين داعيًا المولى عَزّ وجّلَ بالنصر المُؤزّر والقريب.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.