القبض على بائع يورد إلى لبنان “أطفال سوريا” سلعة جديدة للبيع في مناطق “الأسد” | يافع نيوز
أخر تحديث : 06/12/2016 - 02:44 توقيت مكة - 05:44 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
القبض على بائع يورد إلى لبنان “أطفال سوريا” سلعة جديدة للبيع في مناطق “الأسد”
القبض على بائع يورد إلى لبنان


يافع نيوز – 24:
في وقت تشهد فيه محافظة حماة فلتاناً أمنياً شديداً، هزت قضية القبض على “بائع الأطفال”، الذي يدعى “عرفان سالم” الرأي العام خلال اليومين الماضيين، بعدما اعتقلته القوات الأمنية وهو يقوم بسرقة أطفال من مجمع طبي وبيعهم مقابل مبلغ مالي لجهات مجهولة.

وقال الناشط الحقوقي صهيب الرحمون، إن “الأحداث الجارية أدت إلى تنامي ظاهرة رمي الأطفال الرضع بجانب حاويات القمامة، وأبواب المساجد، أو ترك العائلة للطفل في المستشفيات والعيادات الخاصة”.

وأضاف الرحمون، أن المدعو “عرفان سالم” أوقف جراء مسؤوليته عن بيع طفل كان في “مجمع الأسد” الطبي، وجرى ذلك أثناء عملية نقل عدد من الأطفال اللقطاء من حماة إلى دمشق، منوهاً إلى أن المتهم ورط معه رئيسة الممرضات في المركز، وهي معتقلة الآن من أجل التحقيق في مشاركتها ببيع الأطفال.

عصابة بدعم قوات النظام وحلفائها
وقال أحد الأطباء في محافظة حماة لموقع “كلنا شركاء” السوري، إن “بائع الأطفال الذي تم القبض عليه يتبع لعصابة لبيع الأطفال في لبنان ومنتشرة في العديد من المناطق السورية الخاضعة لسيطرة النظام”.

وأكد أن عمليات الخطف والتهريب في سوريا تقوم بها عصابات تابعة لميليشيات موالية للنظام، كون جميع حالات الاختطاف تكون من مستشفيات حكومية والتهريب يكون من المعابر الحدودية مع لبنان والتي يشرف عليها النظام.

وهذه الحالة ليست الأولى من نوعها في حماة، حيث سبق لنقابة الأطباء في المدينة فصل ثلاثة أطباء لتورطهم في بيع الأطفال السوريين حديثي الولادة في لبنان، نهاية العام 2015 الماضي.

شراء صحافي أمريكي 4 أطفال في لبنان
وتأتي هذه القضية بعد أيام قليلة من قضية مشابهة “نوعاً ما” أثارها صحفي أمريكي يدعى “فرانكلين لامب”، حيث أعلن أنه استطاع شراء أربعة أطفال سوريين في لبنان بمبلغ 600 دولار أمريكي، قائلاً إن البائعة التي التقاها في منطقة ساحلية أبلغته أن الأطفال من عائلة واحدة وقد قُتل والداهم في قصف على مدينة حلب.

فيما أعطى وزيرالداخلية اللبنانية، نهاد المشنوق، توجيهاته السريعة والمباشرة للجهات الأمنية لمتابعة قضية شراء الأطفال السوريين، ولإجراء التحقيقات اللازمة بكثير من الجدية لمعرفة جدية المعلومات ولاتخاذ الإجراءات اللازمة، و‘ذا صحت المعلومات العمل لاستعادة الأطفال.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.