الإعلام وسيلة حرب – بقلم: أ.حسن محمد حمود | يافع نيوز
أخر تحديث : 04/12/2016 - 11:35 توقيت مكة - 02:35 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الإعلام وسيلة حرب – بقلم: أ.حسن محمد حمود
الإعلام وسيلة حرب - بقلم: أ.حسن محمد حمود

مهنة الاعلام تتمثل في نقل الاخبار التي تحدث , مراعية المصداقية والامانة في النشر فأخبار الطقس والتغيرات المناخية او الظواهر الكونية او الانجازات والإكتشافات العلمية اكثر مصداقية اذا قُرنة باحداث الصراعات السياسية .
فالحرب الاعلامية والمفبركة هدفها إحباط معنويات الخصم , والتظليل على الرأي العام , وزراع البلبلة والتشكيك بين افراد الخصم ..!! للنيل منه بتدمير اواصر الثقة و ضرب وحدة الصف وإحباط المعنويات له ، ماتشنه عصابات صنعاء ومطابخها الإعلامية , احزاب ومتنفذين و افراد من اخبار كاذبة ومفبركة هدفها كما ذكرنا سابقاً.
فهل ادركنا احبتي ابناء الجنوب العربي اهداف مطابخ الاحتلال في نشر الاخبار الكاذبة والتهويل الإعلامي لها في وسائل الاعلام المختلفة للمحتل ?? ففي وسائل التواصل الاجتماعي كثير من طبخات الاخبار الكاذبة لكون نشرها سريع وعاجل …نسخ ..لصق….سريع , مع العلم ان ملايين الريالات تدفع لهذا الغرض من قبل تلك العصابات ، نحن في الجنوب العربي بحاجة ماسة لوسائل إعلام وطنية مرإية ومسموعة , كذلك مواقع إلكترونية موثوقة وطنية جنوبية100% , للرد على كل الاخبار المغرضة لعصابات الاحتلال , وللتوضيح للرأي العام الجنوبي والعالمي الحقيقة ، علينا ابناء الجنوب الاحرار التصدي لكل مايُعرض امننا ووحدة صفنا وقضيتنا العادلة للخطر ..لكون وطنا ومصيرنا واحد .
كذلك علينا الوقوف مع قيادة المقاومة الجنوبية وافرادها, وجيشها الوطني, ورفع معنوياتهم ، للاسف هناك من ابناء الجنوب ينتقد ابسط الامور التي يقوم بها محافظ محافظة عدن اللواء الزبيدي , اوتلك التي يقوم بها الامن بقيادة اللواء شلال شايع..!!.
كما ينتقدوا البناء العشوائي التي كانت اعينهم قبل الحرب لاترى وقلوبهم عمياء …تلك المظاهر العشوائية بدأت بعد إحتلال الجنوب 1994 م . !!
فالمرحلة الحالية تحرير الارض وتثبيت الامن وتفعيل مؤسسات الدولة الامنية والعسكرية ، والمدنية ليست تسابق على المناصب كمايظن االمتخاذلين ، من السهل ازالة كل مظاهر العشوائية وغيرها بعد التحرير و تثبيت الامن , بعد ان يرفرف علم الجنوب فوق كل المؤسسات والمنشاءات, ويسود القانون ,وتجتث جذور الفساد والعصابات الاجرامية والمفسدين .

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.