تشخيص تمدد القنوات الثديية | يافع نيوز
أخر تحديث : 02/12/2016 - 11:19 توقيت مكة - 02:19 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
تشخيص تمدد القنوات الثديية
تشخيص تمدد القنوات الثديية
يافع نيوز – المرأة والطفل:
يحدث تمدد القنوات الثديية عندما تصبح إحدى القنوات الناقلة للبن أسفل الحلمة أكثر اتساعًا (تصبح متمددة) وتصبح جدران القناة سميكة وتمتلئ القناة بالسوائل، عندئذ يمكن أن تتعرض هذه القنوات للانسداد بمادة سميكة ولزجة.
وفي أغلب الأحيان لا تسبب هذه الحالة أي أعراض، باستثناء أن بعض النساء قد يعانين من إفرازات من الحلمة أو مضض الثديين أو التهاب القناة المسدودة (التهاب الثدي حول القنوات).

* متى تنبغي زيارة الطبيب؟

من المهم لطبيبكِ أن يفحص على الفور أي تغيرات تحدث في ثدييكِ لاستبعاد الإصابة بسرطان الثدي، فإذا كنتِ تعانين من أعراض تمدد القنوات الثديية، لا سيما تصريف غير عادي من الحلمة، فحددي موعدًا لزيارة الطبيب لإجراء الفحص.


* التحضير لزيارة الطبيب
لفحص تورم أو تغييرات جديدة في الثدي، ستبدئين على الأرجح بزيارة مقدم الرعاية الصحية الأساسي، وفي بعض الحالات، واستنادًا إلى فحص الثديين السريري أو نتائج الفحص بالتصوير التشخيصي، فقد تتم إحالتكِ إلى اختصاصي صحة الثديين.

سينصب تركيز الفحص الأولي على تاريخك الطبي، وكذلك العلامات والأعراض التي تعانين منها، بما في ذلك علاقتها بدورة حيضك، للتحضير لهذه المناقشة:

– دوني جميع الأعراض
حتى ولو كانت تبدو غير مرتبطة بالسبب وراء تحديد موعد الزيارة.

– راجعي المعلومات الشخصية الأساسية
بما في ذلك حالات الإجهاد الكبيرة أو التغيرات الحياتية التي حدثت مؤخرًا.

– جهّزي قائمة تضم كل العقاقير
أو الفيتامينات أو المكملات الغذائية التي تتناولينها بانتظام.

– دوني الأسئلة المطلوب طرحها على الطبيب
مع ترتيب الأسئلة من الأكثر أهمية إلى الأقل أهمية، تحسبًا لنفاد الوقت.

بالنسبة لتوسع القنوات الثديية، فيما يلي بعض الأسئلة التي يمكنكِ طرحها على طبيبك:

  • ما سبب الأعراض التي أعاني منها؟
  • هل ستتعافى هذه الحالة من تلقاء نفسها، أو هل سأحتاج إلى علاج؟
  • ما نهج العلاج الذي توصي به؟
  • هل هناك أدوية توصف بدون وصفة يمكنني تناولها للتخفيف من الألم؟
  • ما إجراءات الرعاية الذاتية التي يمكنني تجريبها؟
  • هل لديك معلومات مطبوعة يمكنني أخذها معي إلى المنزل؟ ما المواقع الإلكترونية التي توصي بها؟


– ما تتوقعينه من طبيبك
قد يطرح عليكِ الطبيب عددًا من الأسئلة، مثل:

  • منذ متى تعانين من الأعراض؟
  • هل تغيرت الأعراض بمرور الوقت؟
  • هل تشعرين بألم في الثديين؟ ما شدة هذا الألم؟
  • هل تعانين من تصريف من الحلمة؟ كيف تصفين لون هذا التصريف واتساقه ومقداره؟
  • هل تحدث الأعراض في أحد الثديين أو كليهما؟
  • هل تعرضتِ للحمى؟
  • متى تم تصوير آخر صورة للثدي بالأشعة؟
  • هل سبق تشخيصكِ بأنك مصابة بحالة الثدي المحتملة التسرطن؟
  • هل سبق إجراء خزعة ثدي لكِ أو تم تشخيصكِ بحالة الثدي الحميدة؟
  • هل أصيبت أمك أو أختك أو أي شخص آخر في عائلتك بسرطان الثدي؟
  • ما الأشياء، إن وجدت، التي تبدو أنها تحسن من الأعراض؟
  • ما الأشياء، إن وجدت، التي تبدو أنها تفاقم من الأعراض؟


* الاختبارات والتشخيص
استنادًا إلى المعلومات التي تقدمينها إلى طبيبك ونتائج الفحص البدني، قد تحتاجين إلى إجراء فحوصات قد تشمل:

– التشخيص بالموجات فوق الصوتية للحلمة والهالة
يستخدم هذا النوع من التشخيص موجات صوتية لتصوير أنسجة الثدي، ويتيح للطبيب تقييم حالة القنوات الناقلة للبن أسفل الحلمة، كما يتيح التشخيص بالموجات فوق الصوتية للطبيب التركيز على المنطقة محل الشك.

– التشخيص بالتصوير الشعاعي للثدي
يتيح التشخيص بالتصوير الشعاعي للثدي صور الأشعة السينية للثدي ويمكن أن يساعد الطبيب في تقييم أنسجة الثدي، ويقدم التشخيص بالتصوير الشعاعي للثدي صورًا أكثر تفصيلاً لمنطقة معينة من الثدي مقارنة بالتنظير الشعاعي للثدي.

– See more at: http://www.alaraby.co.uk/sehatok/woman/2016/2/6/%D8%AA%D8%B4%D8%AE%D9%8A%D8%B5-%D8%AA%D9%85%D8%AF%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%86%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%AF%D9%8A%D9%8A%D8%A9#sthash.cya89va9.dpuf

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.