تناولات الصحف العربية الصادرة اليوم الخميس للشأن اليمني | يافع نيوز
أخر تحديث : 06/12/2016 - 05:02 توقيت مكة - 20:02 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
تناولات الصحف العربية الصادرة اليوم الخميس للشأن اليمني
تناولات الصحف العربية الصادرة اليوم الخميس للشأن اليمني

يافع نيوز – متابعة خاصة:

التزاماً من موقع “يافع نيوز” بإطلاع متابعيه على ما تتناقله الصحافة العربية والدولية في الشأن المحلي .

وفي الصحافة العربية تناقلت اليوم  العديد من الصحف شؤون اليمن وآخر تطورات الاوضاع فيه يرصدها “يافع نيوز ” لمتابعيه على النحو التالي :

صحيفة الشرق الأوسط تطرقت لتصريحات العميد أحمد عسيري بشأن إنها العمليات العسكرية في اليمن حيث أوردت، أعلن أحمد عسيري المتحدث باسم قوات التحالف العربي٬ أن العمليات العسكرية الكبيرة للتحالف في اليمن أوشكت على الانتهاء٬ مشدداً على أن اليمن سيبقى بحاجة للدعم على المدى الطويل لتجنب تحوله إلى ليبيا ثانية.

وقال مستشار وزير الدفاع السعودي٬ في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية٬ في مكتبه بالعاصمة السعودية الرياض: ”أن المعارك توقفت تقريباً على طول الحدود السعودية اليمنية بعد جهود الوساطة التي جرت الأسبوع الماضي“.

وأضاف العميد عسيري: “نجد أنفسنا حالياً في نهاية مرحلة المعارك الكبيرة” مشدداً على أن المراحل المقبلة ستشمل العمل على إعادة الاستقرار وإعادة إعمار البلاد٬ إلا أنه أكد أن الرياض لن تتخلى عن اليمن.

وتابع٬ أن السعودية لا تريد أن تقتدي بما قامت به القوات الغربية عام 2011 عندما وجهت ضربات جوية في ليبيا للمساعدة في اسقاط حكم العقيد معمر القذافي قبل أن تنسحب تاركة الفوضى وراءها. ومضى قائلاً: “لا نريد أن يتحول اليمن إلى ليبيا ثانية٬ لذلك علينا أن نقدم الدعم للحكومة والوقوف إلى جانبها مرحلة وراء مرحلة حتى تصبح قادرة على إقرار السلام والأمن”.

ورداً على سؤال حول الفترة التي ستبقى فيها السعودية باليمن قال عسيري “لا يمكن أن نحل المشاكل في ثلاثين يوماً”. وأوضح أن الهدوء عاد إلى المنطقة الحدودية بين اليمن والسعودية الأسبوع الماضي نتيجة الوساطة التي قامت بها عشائر٬ مشيراً إلى أن وقف اطلاق النار أتاح إرسال مساعدات إنسانية إلى قرى على الحدود وأفسح المجال أيضا لإزالة الألغام.

تجدر الإشارة إلى أن السعودية تزعمت قوات التحالف التي تضم بلدانا عربية عدة٬ وباشرت في السادس والعشرين من مارس (آذار) 2015 حملة عسكرية واسعة ضد المتمردين الحوثيين في اليمن وحلفائهم الذين كانوا سيطروا على مناطق واسعة من البلاد. وبفضل مساعدة قوات التحالف تمكنت القوات الحكومية من استعادة قسم كبير من جنوب البلاد وتسعى حالياً للتقدم باتجاه العاصمة صنعاء.
ونقلت صحيفة الرياض تسلم المقاومة في تعز طفل أسير كان يقاتل ضمن مليشيات الحوثي وصالح لأمه:

سلمت المقاومة الشعبية، أمس الأربعاء، طفلاً كانت قد ألقت القبض عليه أثناء مشاركته في القتال مع ميليشيا الحوثي وقوات صالح في تعز، إلى والدته. وقالت مصادر في المقاومة، إن الطفل تم تسليمه إلى والدته، بعد تواصلها مع المقاومة.

وأوضحت المصادر أن والد الطفل كان قد قتل مع ميليشيا الحوثي وقوات صالح، وهم يسكنون في محافظة تعز، وينتمون لمديرية آنس بمحافظة ذمار. وكانت المقاومة اعتقلت الطفل قبل أيام، أثناء تحريرها للمنطقة الجنوبية الغربية «تبة الأرانب»، من ميليشيا الحوثي وقوات صالح.

هذا فيما قتلت طفلة وجرح 9 مدنيين آخرين في قصف عشوائي للحوثيين وقوات صالح على الأحياء السكنية في مدينة تعز يوم أمس الأربعاء.

وتناولت صحيفة البيان الإماراتية علاقة المخلوع صالح بالتفجيرات في عدن حيث قالت الصحيفة ،كشف تفجير انتحاري وقع أمس في عدن وأدى لمقتل ثلاثة أشخاص، علاقة الرئيس المخلوع علي صالح بأعمال العنف التي تشهدها المدينة منذ تحريرها في أغسطس الماضي.

وبحسب شهود عيان في منطقة دار سعد فإن مجموعة إرهابية كانت تجهز دراجة نارية في أحد المنازل لقيادي موالي للرئيس المخلوع في عدن، وأثناء تجهيزها انفجرت وخلفت قتلى وجرحى.

وقال مصدر في إدارة أمن عدن إن واقعة الدراجة النارية المفخخة التي تم تجهيزها بمنزل رئيس الهيئة الوطنية للدفاع عن الوحدة اليمنية علي الكردي، كشفت هوية الجهات المتورطة في العمليات الانتحارية بعدن.

وأضاف المصدر أن إدارة الأمن تلقت معلومات تفيد بأن الانفجار الذي وقع بمنزل الكردي وقع خلال عملية تجهيز انتحاريين ودراجات مفخخة.

وأوضح أن هذا الانفجار يثبت بما لا يدع مجالاً للشك، بأن أطرافاً تابعة لنظام صالح تقف خلف عمليات التفجير بعدن مؤخراً، مشيراً إلى أن سلطات الأمن باشرت التحقيق في الواقعة.

وكان انفجار عنيف هز مديرية دار سعد شمال عدن ما أسفر عن مصرع ثلاثة أشخاص كانوا يجهزون دراجة نارية مفخخة لاستخدامها ضد عناصر المقاومة وقوات الأمن التي انتشرت في المنطقة لتأمينها.

 

 

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.