أخر تحديث : 09/12/2016 - 11:56 توقيت مكة - 02:56 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
بأي ذنباً دمرت عدن
  • منذ 9 شهور
  • 1:16 م

بقلم / الباركي الكلدي
مستقبل مجهول ومخاوف خطيرة مع تفاقم الأوضاع في مدينة السلام عدن قبلة الثقافة والحضارة والتاريخ الأم الحنون والقلب النابض ، عدن التي أعطت الانتماء والقوة وغرست القيم والأخلاق داخل أبنائها عدن التي ارضعتنا لبان العلم والثقافة وكانت مصدر الفخر والاعتزاز لنا
تسلحت بالعلم عند ما آمنت أن العلم هو سلاح المستقبل … وهو مفتاح كل تقدم وتطوره, وهو التاج الذى يضع الدول فى مكانتها المرموقة بين بلدان العالم .. عدن التي ميزة شعب الجنوب عن حكم القبيلة في صنعاء وشعب الشمال الذي حسب تقارير قديمة أن أكثر من 60 مليون قطعة سلاح بيد المواطنين وان في كل حي من أحياء المدن والقرى سوقاً لبيع الأسلحة المختلفة بينما تأبى عدن هذه السلوكيات والعادات والتقاليد فدفعت ثمناً باهضا ً لرفضها نقل الجهل وفتح اسواق السلاح في مدنها

قدمت عدن التضحيات والملاحم والدماء لأجل إعادة تاريخها الثقافي ولاجل تبقي عدن مدينة السلام والتعايش والمحبة فبأي ذنباً دمرت عدن المسالمة التي استقبلت كل الناس ببسمة عطف وحنان فتحت ذراعيها لتكون الشمعة المحترقة لتضيئ لأجيال المستقبل درب الحرية والكرامة .

واقعاً مريب يحمل بين طياته الكثير من الغرابه حول ما يجري في عدن اختلط الحابل بالنابل حتى صار الصديق عدو صديقه وزرعت بين الجميع بوادر فتنة ليحاول فيها البعض إعادة سيناريو 86م للواجهة بزرع الاختلافات بين الأخوة انفسهم
والسؤال الذي يطرح نفسه هنا من المسؤول عن كل ذلك ومن هي تلك القوى التي يتحرك بها المخلوع وزبانيته ؟ ولماذا هذا التماطل من التحالف ضدهم ؟
إن ما يمكن استنتاجه في ضوء هذه الأسئلة أن هناك محاولات كبيرة أموالاً تمول وتسهل زعزعة الأمن في عدن هدفها لا استقرار لا هوية لا حياة فمن هم المسؤولين الى جانب صالح !
أشخاص نستطيع ان نطلق عليهم لقب مقنعنين وليسوا مجهولين هدفهم الرئيسي كان تدمير البنية التحتية في الجنوب عن بكرة ابيها وضرب المقاومة بالشعب واظهار ضعف القاده الجنوبيين بالسيطرة على الدولة ما يؤكد هذه الحقيقة على أرض الواقع هو استهداف للبنية التحتية من خلال نهبها وتحريض الشعب على عدم القيام بواجبته ولو أن هذه الشله تريد للجنوب ان يستقر لكانت اقدمت على المساهمة الفاعلة في وضع الأمور الى نصابها ولما سعت إلى إعادة الجنوب الى عصور ماقبل التاريخ من التخلف والجهل والنهب وعدم الاستقرار وها هو بدأ فتح عدن إلى أسواق لبيع السلاح والمخدرات مشاهد تدمي الفؤاد أن نرى اطفال تحمل أسلحتها في شوارع عدن واكياس القات والدخان مخطط يستهدف تجهيل أجيال المستقبل وتدمير البنية التحتية بل الأرض الجنوبية ككل .
الى جانب استهدافها للعقل والاخلاق الجنوبية كل المعطيات تؤكد ان مليشيات ايران الحوثية وقوات المخلوع لها ضلع كبير لما يجري بالجنوب وللاسف الشديد هذه المرة عملت على غزو الفكر الجنوبي باسم الدين لتستخدم دين التسامح معول للهدم وليكون أشعة الشمس احد معاولها ويستخدم الانسان الجنوبي ككبش فداء.
كل ما يجري في الجنوب العربي الان من تصعيد وانتشار للمليشيات المسلحة محسوب بدقة ويقف خلفه دول تحاول تنفيذ وعد بالفور بوطن لليهود من المحيط الى الخليج وبايدي تحمل شعار الاسلام كذباً وافتراء وما يعول الان عليه هو ضرب الأخوة ببعضهم البعض لتشتعل حرب أهلية داخلية جنوبية تحرق الأخضر واليابس بابشع صورة من حرب 86م .
ملابسات ما يجري الان بالمنصورة عدن وضرب المقاومة ببعضها البعض واستقطاب القاعدة وداعش باسم الدين لشباب بعمر الزهور ستكشف حقائق كثيرة جداً كانت مغيبه على الجميع حرب السبعينات مع الشمال لم تنتهي بعد وشعار رد العار واجب مقدس وفرض عين لازال مسيطر على ابناء الشمال حتى لمن تربى وترعرع بالجنوب والحقائق ستوضح ان ما يجري في الجنوب الان هو حملة انتقاميه من الشمال على الجنوب وهذه المرة ليس من خلال تدمير الأرض فقط وإعادة زرع الفصائل المسلحة بل لتتجاوزه الى تدمير وغسل دماغ سكان مدينة السلام عدن .
إذا عدن خاصة والجنوب عامة ماهي الا ساحة كسب ثروات لتجار السلاح ولعائلة الاحمر وحاشد وبكيل وهي ليست صندقة فحسب بل هي سوبرماركيت هيهات هيهات ان يفرطوا به من جهة اخرى ، هادي الذي يريد ان يصفي خصومه الجنوبيين والشماليين لينتقم من فترة طويلة عاشها خاضعاً ذليلاً فكيف لمن خان في 94م ان يوفي في 2014م تدمير الجنوب والسيطرة على خيراتها وإعادة سيناريو ليبيا والصومال وهو ما تجاهد عدة قوى الى فرضه على أرض الواقع لكن عدن وسكانها مثلما كانوا دروعاً بشرية تحطمت عليها قوة عاتيه تسمى ايران ستتحطم عليها مشاريع صالح والحوثي ومرتزقة الجنوب بعيداً عن تحميل كامل المسؤولية للمتسبب بالاحداث وإنعدام امن وأمان عدن وبغض عن النظر عن من يتحمل الردع لتلك الجهة والتي هي من واجباتهم فان هناك مسؤولية أكبر تقع على عاتق الجميع فأمن وأمان عدن مسؤولية الصغير والكبير الشاب والعجوز النساء والرجال
كفى انعدام للامن والأمان كفى تقوقع خلف جدار الخوف فلننهض ونبني عدن فلنلبي نداء الام ونزيح عنها ثوب الألم والحزن المكتشح بالسواد
لم تكن عدن يوماً مرتعاً ولاسوق للسلاح والقتل والدمار ولم تكن يوماً الا بلداً ناهضاً بناء سابق لعصره رافضه لسلاح الدمار والموت والخراب متسلحه بسلاح العلم والقلم والفكر المستنير .

فهل لنا ان نتكاثف يداً بيد لإعادة الأمور الى نصابها ونكسر شوكة كل من تسول له نفسه المساس في أمن عدن
وليكن من كان جنوبياً أو شمالياً إلى هنا كفا حزناً بقتل أبنائنا كفا وجعاً بتدمير أرضنا .

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.