بعد اكثر من نصف قرن هكذا عاشت المدرسة الوسطى بغيل باوزير صبيحة 13مارس | يافع نيوز
أخر تحديث : 07/12/2016 - 12:58 توقيت مكة - 15:58 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
بعد اكثر من نصف قرن هكذا عاشت المدرسة الوسطى بغيل باوزير صبيحة 13مارس
بعد اكثر من نصف قرن هكذا عاشت المدرسة الوسطى بغيل باوزير صبيحة 13مارس

يافع نيوز- غيل باوزير- احمد زين باحميد

رحم الله جيل الرواد ممن درسوا في المدرسة الوسطى بغيل باوزير ،وها نحن اليوم نستذكر هذا الحدث ،وهذا التاريخ ،فاين هي المدرسة الوسطى بعد ستين سنة ، يمكن ان نقول ان جذوة الثورة قد خمدت ،وجذوة الابداع قد تراجعت ،تعاقبت إدارات للمدرسة ,وعلى المقاعد جلست مجموعات من الطلاب بأنماط شتى ،وازمنة متنوعة، لا يشبه بعضها بعضا الا انها تنتمي الى منطقة جغرافية واحدة هي غيل باوزير.

اكثر من نصف قرن ، ستون عاما منذ يومنا 13مارس 1958م ،ستون عاما منذ ان احتفلت منطقة غيل باوزير بالعيد الرابع عشر لتأسيس المدرسة الوسطى ،أجيال مضت ,وازمنة تعاقبت ،وتاريخ من الروعة والابداع والتضحية كتيه الإباء ذلك الزمان .

سيذكر التاريخ يوم الخميس 13مارس 1958م اليوم الأول في احتفالات المدرسة الوسطى بغيل باوزير بعيدها الرابع عشر ،بصورة مفاجئة اجدني متصفحا لواحد من اجمل الكتب عن حضرموت موسوما بالمدرسة الام للأستاذ محمد سعيد مديحج [1]وهو يسرد صفحة من التاريخ الفريد لتلك المدرسة وذلك الجيل ،لقد كان يوم الاحتفال بعيد المدرسة الوسطى حدثا بكل المقاييس فالمدرسة تظم نخبة من المع طلاب حضرموت وتتميز بالمنهج القوي والنظام الصارم فكانت احد العلامات والمشاعل التي مهدت الدرب لبروز مجتمع حديث في جوانبه التعليمية والثقافية كان من ثمارها بروز جيل مثقف ذا نزعة وطنية معارضة للاستعمار ورافضة للتخلف ،ورجال بدأو يؤسسون لحركة ثقافية وادبية كان بالإمكان ان تزدهر وتتحدد تياراتها ومدارسها من خلال الصحافة والأندية والصالونات الفكرية لو لم يحدث ذلك البتر والانقطاع ثم القفز ،وعدم اتاحة الظروف للتدرج في مسالة التطور الذاتي والموضوعي نتج عنه اغتراب فكري وثقافي [2],

وقد سميت المدرسة الوسطى في غيل باوزير وذلك وفق خطة المستر قرنيس عميد كلية بخت الرضا في السودان وذلك في 1938م وحسب خطة إنجليزية لتحديث التعليم، لكن اختلفت خطتهم وحدت الوطنية من قصدها وأهدافها حيث نقلت ثلاثة فصول من المكلا إلى غيل باوزير أولى وثانية وثالثة في مايو عام 1944 أثناء الحرب العالمية الثانية فكانت هذه الفصول الثلاثة هي نواة المدرسة الوسطى ولتكون مميزة ، وفي عام 1945م تم التحاق طلبة النخبة من جميع مدارس حضرموت وتم إنشاء سكن داخلي للطلاب والمدرسين . وفي فترة الحرب العالمية الثانية والمجاعة الكبرى التي اجتاحت حضرموت لم تكن هناك ردة فعل من قبل الأهالي في المكلا بحكم أنها العاصمة بل فرح الأهالي بأن وجدوا لأولادهم مأوى وتعليماً وعناية صحية .

وقد كان ردة فعل الأهالي في غيل باوزير أن اعتبروها فخراً لهم وعلامة وإشارة بأن الغيل موطن للتعليم والثقافة والعلم وخاصة أن بها رباط العلامة بن سلم لتخريج القضاة وغيرها من مراكز التعليم .

وقد كانت هناك ثلاثة فصول في المدرسة وكان عدد الطلاب في كل فصل لا يتجاوز 35 طالبا حيث إن بعض الطلبة لم يخرجوا من المكلا بسبب منع الأهالي من ذهابهم إلى الغيل لأنهم اعتبروها بعيدة والطريق وعرة وبعدما اشتهرت المدرسة على طول وعرض البلاد وخارجها أخذت بعض البلدان ترسل طلابها للالتحاق بالمدرسة الوسطى مما زادت معها عدد الفصول والطلاب . وقد كان النظام في المدرسة نظام متميزاً حيث يكون في الصباح على الطالب أن يصلي الفجر ثم يعود بعد ذلك للاستعداد لساعة التدريب الرياضي فالعودة الى شرب الشاي وتنظيم الأماكن والاستعداد لدخول الفصل وأثناء الفسحة يأخذ الطالب وجبة الفطور ثم يعود بعد ذلك إلى حجرة الحصص الدراسية وعند نهاية اليوم الدراسي يأخذ وجبة الغداء في سفرة الأكل ثم الراحة فالاستعداد لمختلف النشاط المدرسي من رياضة ومسرح وغيرها من النشاطات حتى نهاية اليوم. وفي نهاية كل أسبوع تقوم فرقة الكشافة بالمدرسة وتحمل شعار «الاعتماد على النفس فضيلة وخدمة الغير أهم والكشافة يذلل المصاعب»، وهذه الكشافة لها نظامها وقوانينها وتعسكر كل ليلة في الخلاء لتقوم بالتدريب على مختلف الحلقات والجسور وأنواع الطرق، هذا مجمل عمل الكشافة. والمدرسة الوسطى (المدرسة الأم) هي مصنع الرجال تخرج فيها كوكبة متميزة من رجال اليمن في مختلف الميادين، وهم مشهورون ومعروفون أين ما حلوا ونزلوا وأنجم تتلألأ وعددهم كبير ..

– وقد كان أول مدير للمدرسة هو الأستاذ حسين أفندي خوجلي وهو سوداني من بلدة رافعة واستمر عشر سنوات مديراً (44- 1954) وبعدها سلمت للدكتور محمد عبدالقادر بافقيه رحمه الله، حيث تمكن من ضم المدارس (مدرسة المعلمين ومدرسة الثانوية الصغرى والمعهد الديني ومدارس الابتدائية الموجودة آنذاك) تحت اسم مدارس غيل باوزير الوسطى (المدرسة الوسطى)، ثم تسلّم منه الأستاذ سالم بن يعقوب باوزير رحمه الله، ولم يمكث إلا عاماً واحداً فقط حيث كانت المدارس في ذلك العام من 57-1958م تتعامل والظروف السياسية الموجودة حينذاك وكان لها باع في المظاهرات الطلابية بغيل باوزير وإلهاب حماس الطلاب والجماهير وكان ذلك سبب نقله وتوقيفه عن العمل في المدرسة. ثم في عام 61-62 تسلّم محمد سعيد مديحج المدرسة كمدير إلى 65 -.66

واحتفال المدرسة الوسطى بالغيل جاء متزامنا بإعلان الوحدة المصرية السورية ،وفي ذروة المد القومي ،وعقب العدوان الثلاثي في 1956م ،موجة عارمة من النشوة العربية وتطلع الى افق توقعه وكان يحمل في مضامينه نهضة عربية تتوق اليها الشعوب ،في ذلك اليوم كانت الغيل تشهد اضخم حدث في ذلك التاريخ فبرنامج اليوم الأول شهد مباراة في كرة القدم بين فريق نادي كوكب الصباح من المكلا وفريق المدرسة ،فيما تنوعت فقرات حفل المساء حيث على وقع موسيقى تعبيرية ازيحت ستارة المسرح عن لوحة يد حديدية وعلم سوريا ومصر رمز وحدة بزغ نحمها في الخمسينات ،وحفل برنامج الاحتفال بكلمة الحفل للطالب فرج سعيد بن غانم ،وأخرى عن المناضلة الجزائرية جميلة بو حريد القاها الطالب احمد صالح المرفدي ،وكذا فقرات من مقالات فازت بجوائز تشجيعية من نشاطات المدرسة للطلاب :خالد عبدالعزيز موسومة بالوحدة العربية ،وثانية للطالب مصطفى احمد عبود بعنوان حضرموت ،وثالثة بعنوان مناضل جزائري يتحدث للطالب سالم احمد باصريح ،والقاء طلاب قصائد شعرية :محمد بن عبدالعزيز ،ونكبة دمشق القاها الطالب سالم محمد الاشولي ،وقصيدة عودة اللاجئين القاها الطالب محمد حسين البار ،وضحايا في كل مكان القاها الطالب مصطفى احمد عبود، وانتصار العرب القاها الطالب عوض عبدالله الجعيدي ،وشهد الحفل ندوة موضوعها البترول في حضرموت ،والقيت كلمات الجمعيات بالمدرسة ،جمعية الصحافة القاها الطالب شرف محمد حسين ،وجمعية اللغة الإنجليزية الطالب مصطفى احمد عبود ،والجمعية العربية الأدبية القاها الطالب احمد سالم وحدين ،وجمعية الفنون القاها الطالب احمد محمد بن بريك [3] .

ولأهمية الحفل حضر جمهور غفير من أبناء حضرموت من مدن وقرى الساحل وعدد من أعضاء السلطنة القعيطية ومجلس السلطان ووزير السلطنة ووفد من النادي الثقافي بالمكلا ،والمستشار البريطاني المقيم بالمكلا (المستر بوستيد )وضيوفه الانجليز ،وقد اثار الحفل غضبه خاصة مسرحية تم عرضها بعنوان بور سعيد ،وهي التي كانت تدعو الى نهضة عربية ويقظة للشعوب ،فأوعز المستشار البريطاني لانعقاد مجلس السلطنة لمناقشة احتفال الخميس12/3/1958م والذي اعتبره عملا مناهضا وتحريضيا ،وجاء القرار بعزل مدير المدرسة الأستاذ سالم يعقوب باوزير كإجراء اولي ،لكن القرار قوبل بالرفض من المدرسين والطلاب والأهالي فخرجوا في مظاهرات منددة بالقرار مما اضطر الشرطة الى التصدي للمتظاهرين أدت الى جرح عدد من المواطنين ،وتضامن أربعة مدرسين بصورة واضحة رغم ما قد يجره عليهم هذا الموقف لكنهم ابوا الا ان يعلنوا موقفا صريحا كان الأربعة هم المدرسون حينها بالمدرسة الوسطى بالغيل ، فرج سعيد بن غانم ،فيصل عثمان بن شملان ،سالم محمد عبدالعزيز، صالح سالم لرضي ،وتفاعل الحدث حتى قررت إدارة المعارف اغلاق المدرسة في 21/3/1958م ،بعد ان فشل النادي الثقافي بالمكلا ثني السلطة عن المضي في إجراءات اعتبرها استفزازية ،ومثيرة للدهشة لان المأمول من المعارف انها كانت الى جانب هذا الوعي وهذا الأسلوب التربوي فناقشت القضية في 18/3/1958م ،هكذا كانت المدرسة الوسطى في العيل ،وهكذا كان طلابها ،كانت صورة مشرقة من النضال والابداع والمضي نحو التميز والمثابرة.

لقد كان الأستاذ التربوي القدير سالم يعقوب باوزير رحمه الله عندما أسندت اليه إدارة مدرسة الوسطى بالغيل في الخمسينيات وقد شهدت توهجا وازدهار مسرحيا وم بين الاعمال المسرحية التي قدمت (سقوط غرناطة )ومضمونها يتحدث عن نضال الشهب الاندونيسي ضد الاستعمار الى تحقيق الاستقلال ،كان الأستاذ سالم يعقوب باوزير محبا للمسرح بل من رواده الأوائل في حضرموت شارك في بواكير حياته ممثلا مع مجموعة من اقرانه مثل محمد عبدالقادر بافقيه ،وامتلاكه لناصية الإنجليزية كنه من الاطلاع على الادب الإنجليزي مما أعطاه قدرة فائقة على الاطلاع على الكتابات المسرحية الناقدة .

رحم الله جيل الرواد ،وها نحن اليوم نستذكر هذا الحدث ،وهذا التاريخ ،فاين هي المدرسة الوسطى بعد ستين سنة ، يمكن ان نقول ان جذوة الثورة قد خمدت ،وجذوة الابداع قد تراجعت ،تعاقبت إدارات للمدرسة ,وعلى المقاعد ار طلاب بأنماط شتى ،وازمنة متنوعة لا يشبه بعضها بعضا الا انها تنتمي الى منطقة جغرافية واحدة هي غيل باوزير ، لكن بين مخرجات الامس وما بعدها ، وجيل الرواد ،والاجيال اللاحقة بونا شاسعا .

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.