يوم مرأة عالمي خفيف عليكم جميعا ! كتب / منى تركي * | يافع نيوز
أخر تحديث : 04/12/2016 - 09:16 توقيت مكة - 00:16 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
يوم مرأة عالمي خفيف عليكم جميعا ! كتب / منى تركي *
يوم مرأة عالمي خفيف عليكم جميعا !  كتب / منى تركي *


معي لم يكن الثامن من مارس محتملا بالمرة. تجري العادة العدنية أن يكون الثامن من مارس يوما لتكريم الذكريات. في الإذاعة، المدارس و الكليات صباحا، الفيس بوك والواتس آب طوال النهار و التلفزيون مساءا، الكل يعيد إخراج السيناريوهات ذاتها منذ سنوات. نجوى مكاوي، ماهية نجيب، صفية لقمان و … غيرهن من المتقلدات لشرف المرأة الفريدة في مجالها.

منذ فقدنا الجنوب، لم نضف و لا اسما واحدا باستثناء طبعا الدكتورة مناهل ثابت التي لم تنشأ و لا تعلمت في عدن لننسب مجهوداتها و عطاءات البلدان التي استضافتها و لعبت دورا كان من مسؤوليتنا إلى عدن. تقليد مزعج، نختال بماضي لم يكن نتاج مجهوداتنا و نتغافل عن حاضر نجتهد في جعله أسوأ. و بذكر التدهور، ليومي أسباب ضيق مختلفة بالأساس.

البارحة فقط، أي في السابع من مارس كنت مع والدتي مدعوة مع ما يزيد عن سبعين ولي أمر في ثانوياتي السابقة/ عدن النموذجية للمتفوقات. الاجتماع كان طارئا، يناقش ملصق لجماعة تنسب نفسها لجنود الخلافة كان يتوعد بالرشاشات و المفخخات طالبات ألمع ثانوية داخل عدن ما لم يتغير الزي رسميا من ” بالطو قصير” إلى “بالطو طويل”.

و بعد الدناءة التي رفعت سقف المعقول باستهدافها دار العجزة الجمعة، أُخِذت تفاصيل التهديد كاملة محمل الجد و الجميع غير مستبعد للأبشع. لكن المسؤول عن ضيقي منذ البارحة كان ” الغير متوقع”. و هو الطرح اللامسؤول الذي حُمل بضجيج أصحابه إلى الاجتماع. تخيلوا معي، أنه عوضا عن نقاش خلفية التهديد، سياقه و الردع الممكن.

علق أول ثلاثة متحدثين المسؤولية على كتف الإدارة التي سمحت بتسيب وصل إلى حد لاحظه المهددين. و تحت شعار ( و من ذا يكره “الحجبة”) استنكرت أولى المتحدثات المخالفات ك ” بالطو مزرزر ” ” بالطو أوفر كوت” ” بوتر “… و كل تفاهات الدنيا التي لا يخلو منها تجمع للمراهقات في الكون.

عقّب عليها آخر بلهجة قروية يطمع في العباية و غطاء للوجه. و لولا حزم المديرة التي تعاملت بتربوية و رفضت المزايدات لاطررنا لمناقشة طرح أبعد تطرف من التهديد نفسه. و لأننا كمجتمع يبدو بأننا مذ خسرنا بلادنا المستعادة مؤخرا خسرنا أخلاقنا بلا رجعة، فبعد ثلاثة دقائق كانت الفترة التي قدم خلالها أول متحدثين و نصف طرحهم بدأ جماعة بالصراخ و آخرون بالقفز من مقاعدهم و الاحتشاد عند المنصة و الجميع أولياء أمور فوق الأربعين كحد أدنى.

لنخرج مشوشين تماما . ما يهمني في المشهد المختزل لكل مصائبنا أعلاه هم الصاخبون. من تحمسوا لافتتاح النقاش كانوا مذعورين، فضلوا الانبطاح ظنا منهم أنهم يختارون سلامة بناتهم. فكان الأسهل جعل الفتاة كما هي دائما في إشكالاتنا الاجتماعية مذنبة لكن هذه المرة جنود خلافة داعش نظاميين ملتزمين.

و هذا يعني شيئا واحدا، أنه و بعد اليوم لا يحق لأحد الحديث عن عدن إلا كماضي مجتمع الجزيرة المجتهد تجاه الانفتاح و عدن ماضي بقايا المزيج المتنوع الواسع. الواقع اليوم يجعل من ذكرى عدن الخمسينات و الستينات أطلنطس المفقودة.

اللون الواحد المتشدد أصبح عنوانا. انبطح الناس للسلبية، و صنعوا من انتشار الجهل و الأمية تهمة لا يضعون أنفسهم ضمن احتمالات الاشتباه و التورط فيها .و الأفظع، كان التعاطف مع خطاب ديني أعوج، يخشى بالطو خارجي يغطي الزي المدرسي ما دام لا ينسدل حتى الأرض و يتسامح مع الرذائل الحقيقية كالغش في الوزاري مثلا.

تبدو الآن مهمة الحكومة و المحافظة بفرض الأمن ببساطة غير كافية و ليست إلا بعض الحل في وجه الإرهاب. الباقي مسؤوليتنا، على النخب العمل على محاربة الفكر المتخلف و الوقوف في وجه الخوف و الكف عن التجلد و الصبر بالذكريات.

الجبهة العاجلة : تعبئة الناس ببديل عن فكر بالطو طويل عوضا عن بالطو قصير. بأفكار ابتدائية كامتحانات بلا غش. مدارس بدوام كامل. شوارع بلا قمامة. الحرب إرادات يا سادة، فمتى .. متى تقررون تحرير عدن من انبطاحكم ؟

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.