عدن بين مطرقة السياسة وسندان التجاهل – بقلم: سمير زين المحرمي | يافع نيوز
أخر تحديث : 03/12/2016 - 06:16 توقيت مكة - 21:16 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
عدن بين مطرقة السياسة وسندان التجاهل – بقلم: سمير زين المحرمي
عدن بين مطرقة السياسة وسندان التجاهل - بقلم: سمير زين المحرمي


عدن بمكانتها الاستراتيجية العالمية وأهمية موقعها يجعلها محط أنظار الجميع ،فاصبح الكل يريد الحصول عليها والسيطرة على منافذها ومواقعها  أكانت عن طريق عملاء ومرتزقة في الداخل أو عن طريق الغزو الاستعماري والإحتلال.

الكل يعرف عن الاستعمار البريطاني الذي جثم طويلا على ربوع عدن ومع ذلك تتطورت عدن اقتصاديا وعلميا وفي شتى مجالات الحياة  ثم بعد التحرر اتجه ارباب الحكم في الجنوب إلى الإتحاد السوفيتي وهي حقبة حكم الاشتراكي بالسلب والايجاب
ثم كانت الغشة التي قصمت ضهر الجنوب خديعة الوحدة المغشوشة التي دمرت ما بناه الاستعمار خلال قرن ونص من استعمار عدن دمر بسنوات قليلة.

اليوم في ضل متغيرات كثيرة وكبيرة وعجيبة وغير متزنة كما تبدو.
وأهمها اللعبة السياسية للأمم المتحدة والمجتمع الدولي من حيث الكيل بمكيالين بخصوص الجنوب وشعب الجنوب
المجتمع الدولي ومن يسمون دعاه السلام وخبراء في الإرهاب يميطون اللثام عن قبح أعمالهم
عندما يعترفون بفئة يدعون أنها إرهابية وجماعة خارجة عن القانون والشرعية وجعل منها ند وطرف سياسي وقوة معترف بها
وذلك لاخضاع العربية السعودية وضرب الحكم في صنعاء وتحجيم حزب الإصلاح التخريبي
وكل ذلك سياسة للحفاظ على مصالحهم فقط

بالمقابل لم يتم الإعتراف بالحراك السلمي الجنوبي كحامل سياسي لقضية الجنوب ولا يوجد أي تفاعل بالنسبة لدعم الجنوب في تقرير مصيره من ثم أتت المقاومة الجنوبية التي بها تم إخماد نيران المد الشيعي وبدعم الأشقاء الخليجيين كنا نضن ذلك لتخليصنا من مأزق طالما كان من المستحيل مواجهة عسكريا كما اتضح لنا ابان الحرب من عتاد عسكري وقوة بشرية يمتلكها المحتل في عدن فقط.

دعم المقاومة في فترة القتال في الجبهات كان علني ورسمي وأمام العالم وهو ما لم نفهم أن تلك كانت سياسة لتمرير مشاريع لا يريد شعب الجنوب أن يعيد تجاربه فيها
كانت المقاومة تنظر أن الدفاع عن عدن هو دفاع عن الدين والعرض والأرض بمختلف توجهات أبنائها وانتمائتهم جعل منها الفولاذ الحديدي الذي انكسرت عليه كل خطط المحتلين
السياسية هنا نفهم منها أن مايحصل اليوم ليس بمقدور المقاومة مواجهته لشحة إمكانياتها وقلت حيلتها كمن ينظر إلى الماء وهو بجواره ولايستطيع أن يمد يده ليشرب
وتلك هي نتيجة التعاطف الذي يملكه شعب الجنوب بحيث إننا لم نستفيد من التجارب السابقة وتناسينا اللدغات الماضية
كانت المقاومة هي من يسطر الملاحم بالدفاع عن عدن
ومن هنا تم تهميشها عندما يقال أن الجيش هو من حرر عدن وكانت تلك شهادة زور وشاهدها مقدوح فيه

بأم عيني رافقت المقاومة عشية إقتحام المطار وسألتهم اانتم الجيش قالوا نحن مقاومة جنوبية
وبعد أن انجلت الكربة افتعلوا شماعة ضم المقاومة للجيش وهنا نقول نتحدى أي كان أن يثبت لنا أين الجيش،وأي جيش قاتل ودافع عن أرض الجنوب صفته واسمه ولونه وعنوانه.

وبها تم استقطاب مجاميع بحجة عدم القدرة على استيعاب الكل  وتم في ذلك محاباة البعض وغض الطرف عن غيرهم وهو ما ولد شرخ كبير وتشضي وتفكك للمقاومة  بين أحزاب خلك بالبيت وفي محلك سر.
بتلك السياسة استطاع صناعها التفوق والوصول إلى مبتغاهم في تفكيك القوة الجنوبية الحقيقية المتمثلة بالمقاومة الجنوبية والتي كان باستطاعت أصحاب القرار فيها وبمساعدة السياسين الجنوبين تكوين جيش وأمن واستعادة الهيبة والمكانة لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية وعاصمتها عدن.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.