بداية رحلة التغيير | يافع نيوز
أخر تحديث : 10/12/2016 - 11:55 توقيت مكة - 14:55 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
بداية رحلة التغيير
بداية رحلة التغيير

د.حنان حسن عيسى عبد الظاهر

لكي تبدأ رحلتك للحصول على مزاج معتدل ستحتاج إلى دفتر ستسجل فيه كل أعمالك اليومية، وستلاحظ بنفسك التغيرات الإيجابية التي ستقوم بها . ارسم جدولاً يمثل فيه الاتجاه الأفقي من اليمين إلى اليسار أيام الأسبوع، أما الاتجاه الرئيسي فستكتب فيه كل أعمال اليوم وللتسهيل يمكنك أن تقسمها وفقا لأوقات الصلاة . في نهاية كل أسبوع ستراجع جدولك وتقييم درجة تحسنك، كيف ذلك ؟ … كل ما عليك هو أن تسجل أي عمل تقوم به مهما بدا لك صغيرا أو تافها ثم أعط قيمة تتراوح ما بين صفر وعشرة، الصفر يمثل قيمة عمل جعلك في أسوأ حالاتك المزاجية، بينما الرقم عشرة يشير إلى عمل يجعل مزاجك في القمة ولا شك أن جميع أعمالك اليومية ستأخذ قيما متفاوتة مثال ذلك كتابة تقرير صعب وممل قد يأخذ رقم 2 بينما القراءة في كتاب تحبه ربما أخذ الرقم 10 وهكذا هنا نحن لا نقيم أهمية العمل، إن كل ما ستقوم به هو فقط تقييم سريع لحالتك المزاجية عند كل عمل تقوم به، بعد ذلك قم بوضع الحرف (E) أو (م) بجوار كل عمل تستمتع بالقيام به ثم ضع الحرف “A” أو “إ” بجوار كل عمل يمنحك شعوراً بالإنجاز إن تعبئتك لجدولك اليومي بهذا الأسلوب ستجعلك في مواجهة حقيقية مع أعمالك وكيف تؤثر عليك . إن معظم ما نقوم به من أعمال خلال اليوم غالبا ما نؤديها بشكل تلقائي – أوتوماتيكي – هل حدث أنك قدت سيارتك في يوم ما من منزلك إلى عملك وفوجئت أنك قد وصلت، ثم تتعجب من نفسك كيف وصلت وكيف أنك لم تدرك أغلب ما دار حولك . إنك كنت في حالة نسميها بالطيار التلقائي، وهي حالة ندخل فيها بعدما نؤدي عملا ما بكثرة بحيث يصبح تلقائيا – وهذه حالة محايدة في أساسها ولكنها ستكون خطرة إذا لم تكن واعيا تماما للبيئة المحيطة أو الناس من حولك والأهم من ذلك ألا تكون واعيا لذاتك ربما لم تكن تدرك أنك تقود سيارتك للعمل وأنت تشعر بضيق شديد جداً فلأنك كنت في حالة الطيار التلقائي فإنك لم تتعرف على تلك المشاعر، وبالتالي تطورت حتى وجدت نفسك غارقاً في بحر من الأحزان وأنت لا تدري لماذا ؟ – ( وطبعا هذا ليس معناه أن كل من يقود سيارته للعمل ستكون هذه مشاعره )– بعد أن تتم تعبئة جدول أسبوع كامل بكل أعمالك الصغيرة والكبيرة – قم بالإجابة على الأسئلة التالية :- 1- ماذا كان متوسط حالتك المزاجية ؟ ولكي تعرف الإجابة اجمع كل المعدلات التي كتبتها بجوار كل الأعمال، ثم اجمع عدد هذه الأعمال، وسنضرب هذا المثال للتوضيح – قام سعد بتقدير حالته المزاجية بالنسبة لكل أعمال يوم الأحد كالتالي :- ( صلاة الفجر 10 – تناول طعام الإفطار 6 – القيادة للعمل 3 – قراءة البريد الإلكتروني 1 – كتابة بعض تقارير العمل 5 – تناول طعام الغداء 7 – العودة للمنزل 9 – الاتصال بصديق عزيز 10 – شراء حاجات المنزل 5 – كتابة بعض الملاحظات للعمل 4 ) . يكون مجموع معدل المزاج لأعمال سعد في ذاك اليوم هو 60 أما عدد الأعمال فهو 11 لنعرف متوسط مزاج سعد في هذا اليوم سنقوم بقسمة الـ 60 على 11 . بنفس الأسلوب يمكنك حساب متوسط الحالة المزاجية لكل يوم ثم لباقي الأسبوع النتيجة التي ستحصل عليها هي القاعدة التي ستنطلق منها لتقيس مقدار تحسنك سجل هذا الرقم داخل مستطيل وبجواره اكتب الجملة التالية : ” متوسط معدل مزاجي في الأسبوع الأول – قبل البدء في إجراء تحسينات – أو أي تعبير آخر ” . تابع معنا لتعرف بمشيئة الله تعالى كيف ستتابع عملية تحسين مزاجك .

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.