10 أمور بالتأكيد ستثير اهتمامك حول ليونيل ميسي | يافع نيوز
أخر تحديث : 02/12/2016 - 11:19 توقيت مكة - 02:19 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
10 أمور بالتأكيد ستثير اهتمامك حول ليونيل ميسي
10 أمور بالتأكيد ستثير اهتمامك حول ليونيل ميسي

 

-لاعبان فقط في تاريخ البطولة سجلا هدفين من ضربة جزاء بكلتا القدمين هما بوبي زامورا واوبافيمي مارتينز.
– رايان جيجز أكثر لاعب في تاريخ البطولة تم تبديله بواقع 134 مرة.

– ماريو بالوتيللي مرر تمريرة حاسمة واحدة فقط في الدوري الإنجليزي وكانت لسيرجيو أجويرو في فريق مانشستر سيتي وسجل منها الأخير هدف الفوز باللقب في مرمى كوينز بارك رينجرز.

– جاريث بيل وواين روني وكيفن ديفيز الثلاثي الوحيد في تاريخ البطولة الذي سجل هدفاً وصنع هدفاً وسجل هدفاً في مرمى فريقه في مباراة واحدة.

– داريوس فازيل سجل في 46 مباراة لعبها في البطولة ولم يخسر فريقه في أي من تلك المباريات.

– في الموسم الماضي قضى ليستر سيتي 140 يوماً في مؤخرة الترتيب مسجلاً رقماً قياسياً لكنه لم يهبط إلى الدرجة الأولى.

– جون تيري وجاري باليستر اللاعبان الوحيدان اللذان لعبا كل دقائق البطولة في موسم انتهى تتويجهما بقلب الدوري.

– ريتشارد رايت لعب 12 مباراة فقط في الدوري الإنجليزي، 12 منها كان لاعباً لآرسنال ولم يلعب نهائيا مع مانشستر سيتي ويحمل لقبي دوري.

– اسباس لاعب ليفربول نفذ ركلات ركنية أكثر من عدد تسديداته في البطولة.

– فقط ثلاثة لاعبين من الذين ولدوا بعد تسمية الدوري الإنجليزي باسمه الجديد “بريمييرليج” استطاعوا تسجيل ثلاثية في مباراة واحدة هم رحيم ستيرلينج وهاري كين وروميو لوكاكو.
10 أمور بالتأكيد ستثير اهتمامك حول ليونيل ميسي
– ليونيل ميسي معشوق الجماهير، الشاب الذي سرق قلوب كثيرين، يخفي كثيراً من الأسرار في ثنايا حياته، الزميل مهند حزيّن اختار لكم أكثرُها إثارة وغرابة.

– والد ليونيل ميسي أصوله إيطالية وهو من الطبقة المتوسطة، كان يعمل في مجال إنتاج الصلب، وكان أيضاً مدرباً لفريق كرة قدم محلي للشباب.

– أول عقد له مع برشلونة كتبه المدير الرياضي كارليس ريكساش على ورقة منديل صحية، ففي وقتها كان مستعجلاً لكتابة العقد مع ميسي لما رآه من مهارات رائعة في اللعب.

– برشلونة اهتم بميسي إلى درجة أنه قرر دفع كل فواتيره الطبية ونقل عائلته إلى إسبانيا للتوقيع معه في عمر الثالثة عشر، ربما هذا ما يفسر توقيع العقد الأول معه على ورقة مناديل صحية.

– فاز بميدالية ذهبية أولمبية، جنباً إلى جنب مع فريق كرة القدم الأرجنتيني، في الألعاب الأولمبية 2008 في بكين.
ورث الرقم 10 من رونالدينيو في صيف عام 2008، وهو كان يعد من أفضل لاعبي برشلونة أيضاً.
في شهر سبتمبر عام 2012، أصبح ليونيل سفير العلامة التجارية العالمية لخطوط الطيران التركية وصور إعلاناً للخطوط مع نجم كرة السلة الأمريكي كوبي براينت.

– أكثر لاعب فاز بجائزة الكرة الذهبية هو ميسي، فلقد فاز بها 5 مرات.
واخيرا ووفق خبراء كرة القدم ليونيل سيكون أفضل لاعب في جيله وهو ما يثبته يوميا على أرضية الملعب ولكم بخصومه آية.
تعرف على أشهر التوائم في عالم المستديرة عبر التاريخ
يوجد الكثير من الأخوة لعبوا كرة القدم في تاريخ اللعبة، لكن قليلاً منهم كانوا توائم، وبرزوا في عالم الساحرة المستديرة، فيما يلي نتعرف على أبرزهم في سياق هذا التقرير.

رونالد وفرانك دي بور، أشهر توأم هولندي، بدءا سوياً مع أجاكس أمستردام، وانتقلا لصفوف برشلونة الإسباني، وبعده إلى رينجرز الإسكتلندي، لينهيا المسيرة مع الريان القطري، وعلى الصعيد الدولي مع منتخب “الطواحين” لم يتلزما طوال الوقت، حيث لعب فرانك 112 مباراة دولية، أما رونالد فلعب 67 مباراة.

حسام و إبراهيم حسن، التوأم الأشهر عربياً، حيث تمتع اللاعبان بقدرات مميزة، والطريف فيهما أن إبراهيم مدافع وحسام مهاجم، لعبا معاً في الأهلي ونيوشاتل السويسري والزمالك، قبل أن يعتزل ابراهيم الكرة ويكمل حسام طريقه بشكل منفرد، وعاد شملهما ليلتئم كروياً في المجال التدريبي، حيث دخل حسام المجال الفني، وإبراهيم الإداري.

حميد وخليل ألتيتوب، التوأم التركي، الذين أمضيا معظم حياتهما الكروية في ألمانيا، إنما مع أندية مختلفة، فحميد كان مع البايرن قبل أن ينتقل إلى الريال، وخليل لعب في شالكه، وخاض الموسم الماضي تجربة جديدة مع أوجسبورج.

رافاييل وفابيو، البرازيليان، بدءا حياتهما معاً لفريق فلومينينسي، ليتم استدعاؤهما سوياً لتعزيز المنتخب البرازيلي تحت 17 سنة، قبل أن تتحول مسيرتهما إلى مانشستر يونايتد، بدءاً من 2008، إذ وجد رافاييل لنفسه مكاناً ثابتاً في تشكيلة أليكس فيرجسون، بينما فابيو اصطدم أمامه نجم الكرة الفرنسية باتريس إيفرا، فبقي أسير مقاعد البدلاء لفترة طويلة.

مايكل وبريان لاودروب، التوأم الدنماركي المميز، حيث لعب مايكل مع لاتسيو ويوفنتوس وريال مدريد، إضافة لبرشلونة، بالإضافة لمنتخب الدنمارك الذي فاز معه بكأس القارات 1995، في حين لعب بريان في ميلان و بايرن ميونخ، قبل أن يخوض تجارب مماثلة مع برندوي الدنماركي، ورينجرز وتشيلسي، وأحرز 11 لقباً في مسيرته مع مختلف الأند

التوأمان الأستراليان آدم وجويل غريفيثس خاضا مسيرة كروية طويلة وتزاملا في نيوكاسل جيتس الأسترالي ولهما شقيق ثالث شق طريقه لاحقا في عالم اللعبة هو رايان
الزعماء والساسة يتخلون عن الوقار الدبلوماسي من أجل معشوقتهم كرة القدم
تعتبر لعبة كرة القدم بلا شك اللعبة الشعبية الأولى في العالم، فجميع الفئات العمرية تحرص على متابعة مباريات كرة القدم وآخر أخبار النجوم، والأمر لم يعد غريبا حين تشاهد رئيس دولة يصرح بشكل رسمي عن لاعب مشهور وكثيرة هي الأمثلة التي تؤكد أن زعماء السياسة يحرصون على إعطاء أنفسهم الفرصة ولو لوقت قليل، من أجل متابعة شغف الرياضة وكرة القدم بالذات.

– المستشارة الألمانية ميركل
لطالما أثبتت أنجيلا ميركل، في العديد من المناسبات الكروية المهمة، ولعها الشديد بكرة القدم، إلى درجة أن إحدى الصحف الألمانية أطلقت عليها لقب “مشجعة ألمانيا الاتحادية”، على غرار لقب “مستشارة ألمانيا الاتحادية”، حيث تحرص ميركل على حضور المباريات الكروية للمنتخب الألماني، خاصة المواجهات الحاسمة، مثل نهائي كأس العالم 2014 في البرازيل.
وكانت ميركل حريصة منذ كأس العالم لكرة القدم 2006 التي استضافتها ألمانيا على إثبات تمتين علاقتها بلاعبي المانشافت بعدما قامت بزيارة المنتخب الألماني في معسكره ودعت جميع أفراد المنتخب إلى احتفالية صغيرة في دار المستشارية ببرلين، عقب انتهاء البطولة وحصول المنتخب الألماني على المركز الثالث فيها.

– رئيس بوليفيا والكرة
يشكل الزعماء في أميركا اللاتينية أغلبية كبيرة في متابعة الكرة، من بينهم الرئيس البوليفي، إيفو موراليس، الذي كشف ذات مرة عن عشقه الكبير لكرة القدم لدرجة ساهمت فيها الكرة بشكل أساسي في وصوله إلى مقعد الرئاسة في بلاده بعد أن منحته الشهرة منذ الصغر، وهو يعد صديقا للأسطورة مارادونا، وأكد في تصريحات صحافية أنه بدأ لعب الكرة في سن مبكرة مع فريق محلي ونال بعد ذلك شهرة واسعة ساعدته على بلوغ سدة الحكم.

– ديفيد كاميرون وأستون فيلا

لا يشعر رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، بأي حرج من حبه لفريق أستون فيلا الذي يحرص في كثير من الأحيان على حضور مبارياته، ولا يزال العديد من المتابعين يستذكرون ذلك الموقف الحرج الذي تعرض له بعدما نسي اسم الفريق الذي يشجعه في الدوري الإنجليزي وذكر اسم فريق آخر على حسابه، وهو وستهام، خلال خطاب رسمي في لندن، إذ ذكر في خطابه أن بريطانيا دولة يميّزها التنوّع في كل شيء، سواء من حيث الأديان والعقائد والثقافات، وقال في خطابه: “يمكنك تشجيع مانشستر يونايتد وأكثر من فريق في وقت واحد، وبالطبع أنا بالنسبة لي أفضّل تشجيع وستهام”، في الوقت الذي أطلق فيه الحضور ضحكاتهم، بسبب ذلك الخطأ الذي ارتكبه خلال الخطاب، وهو معروف بولعه بكرة القدم.

– مارادونا.. علاقة شهيرة مع كاسترو

لطالما شكلت علاقة أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا والرئيس الكوبي السابق فيدل كاسترو منعطفا لافتا في حياة الزعماء ولاعبي الرياضة، حيث اشتهر مارداونا بعلاقته المتينة مع كاسترو وحبه للثائر الأرجنتيني آرنستو تشي غيفارا، ولطالما استقبل الرئيس الكوبي كاسترو أسطورة كرة القدم الأرجنتينية مارادونا، فهما صديقان مقربان.

ومنذ زيارته الأولى لكوبا في عام 1987، أقام نجم كرة القدم علاقة جيدة بالزعيم الكوبي، وأعرب في أكثر من مناسبة عن رغبته في العودة لزيارته، التي تكررت أيضا في عام 2005 بمناسبة إذاعة إحدى حلقات برنامجه الأرجنتيني (ليلة رقم 10).

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.