أخر تحديث : 08/12/2016 - 02:51 توقيت مكة - 17:51 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
عندما يصبح الجهل واعظا !
  • منذ 9 شهور
  • 3:45 م

صادفته في المسجد و انعم الله علينا بإتمام الصلاة , دعوته على فنجان شاهي عدني في مقهى بجانب المسجد انه أستاذي في ثانوية الجلاء 1973م ثم زميلي في التربية والتعليم , وها نحن معا متقاعدين ,  نتذكر ذلك الزمن الجميل بتبادل أطراف الحديث مع كل رشفة شاهي عدني ملبن , رن تلفونه بنغمه رومانسية (بيتهوفن )موسيقى كلاسيكية تخاطب الوجدان والمشاعر فالموسيقى مثل الكتب الأدبية الجيدة، تهدئ من يشعر بالانزعاج، وتخاطب أسرار القلوب، وكما قال أفلاطون: إن الموسيقى هي القانون الأخلاقي الذي أدركه الإنسان بفطرته منذ بدايات الخليقة , والموسيقى مثلها مثل أي شي أخر كالمعلومة والفكرة والكتاب  فيها الرديء من الجيد والمسيء من المفيد , كنت حينها أتمنى أن لا يغلق هذا الصوت ويستمر التلفون في الرنين لتذوق الموسيقى و اللحظة  التي نعيشها مع الشاهي العدني الملبن وذكريات أستاذي القدير , أجاب على التلفون .

وبعد أن أكمل مكالمته  طلبت منه إرسال النغمة ذاتها لاستمع لها وقت الحاجة , فإذا بشاب من نفس الحي الذي أعيش فيه  طالب في الثانوية , تدخل بقوله  ياعم هذا حرام الاستماع للاغاني منكر , نظرت اليه وقلت , هل تقرأ ؟ قال اقرأ القران , قلت شي رائع لكنه لا يكفي – هل تقرأ كتب علمية وإنسانية واجتماعية وثقافية , قال لا , فقلت له كيف عرفت أن كل الفن رذيلة وكل موسيقى منكر , قال لي من شيخنا , فقلت له يا بني , هذا أستاذي علمني في الثانوية وانا أستاذ أيضا ومدير مدرسة ثانوية وتلاميذي يدرسونك اليوم , وأعمارنا تجاوزت الستين , وقرأنا القران جيدا ونعرف الله وسنة رسوله الأعظم , وقرأنا كتب واطلعنا على معلومات , وشاركنا في مؤتمرات وندوات , لنا باع طويل في المعرفة والمعلومة لسنا معصومين من الخطاء لازلنا نبحث عن الجديد , لكن لم نصل بعد حد أن نعض الناس في أمور ليست من تخصصنا , بل ممكن أن نبدي رؤانا , لكن لا نجزم أننا على حق , ولا نصر أن الآخرين على باطل تلك أمور بحاجة لمختصين وأساتذة , ولقاءات ومشاورات حتى يصل الجميع لرأي موحد  أن ذلك مضر أو مفيد , ما شاء الله عليك أنت أفتيت وحكمت وقررت , لان شيخك  لقنك هذه المعلومة وتجرءا للإفتاء في شي ليس حوله إجماع , وهنا المصيبة .

فبدأت اشعر بخطورة ما كان يدور في خاطري وساهمنا في السكوت عنه ,حينما كانت تشاهد حلقات للوعظ في ركن الشارع  , محاولات خير من شباب لوعظ زملائهم , خطورتها في غياب الواعظ المؤهل والمؤتمن على تقديم المعلومة الصحيحة , وغياب الرقابة عن تلك الجلسات , وفي هذه الحالة الخطاء والزلة  يشكل خطرا جسيم , لا ن المتلقي يستوعبها بإيمان وعقيدة , وهي فرصة متاحة لمن يبث سمومه دون رقابة وحساب , فأخطائهم تثقل كاهل المجتمع أخطاء تؤدي لإضرار فكرية ونفسية واجتماعية , فيخطئون معتمدين على الحديث (أن أصبت فلك عشر حسنات وإن اجتهدت فأخطأت فلك حسنة واحدة ) هم يبحثون عن الحسنة ويدمرون مجتمع بأخطائهم الصغيرة , تشويه وتعويق الإنسان فكرا وتفكيرا , يقيدون مستوى تفكير الشباب في حدود ما يسمحون لهم فيه فقط حرام وممنوع تجاوز تلك الحدود , ممنوع أن تسال ,بل عليك أن تحفظ وتقبل التلقين , الحقائق هي ما يملى عليك وغيرها منكرات ومحظورات . أي انك تعيش في ظلام فكري وظلمة الحياة ,واقع اليوم نتيجة طبيعية لما يحدث من تشوهات للفكر والرؤى والنظرة العامة للحياة والدين .

يجب أن لا يقوم بالوعظ من هو ليس من العلماء؛ لأن ذلك يُؤَدِّي إلى مَفَاسِد كثيرة. منها: أنّه مخالفةٌ لما جاء في الحديث الشريف. وذلك أنّ الرسول صلى الله عليه وسلم أَمَرَ بأن يُؤْكَل كُلُّ أمر إلى من هو أهله، وقال:

“إذا وُسِّدَ الأمرُ إلى غير أهله فانْتَظِرِ الساعةَ”. (صحيح البخاري، كتاب العلم، الباب الثاني، رقم الحديث 59).

أخطاء غير محسوبة وتجاهل مما يدور وكم من ناقوس رن ينذر بخطر دون أن نكترث له وسلبيه واللامبالاة من الفرد والمجتمع , والساكت عن الحق شيطان اخرس , فتغلغل فكر الجهل بين شبابنا , فكر ظلامي لا يستند لمرجعيات علمية وثقافية ودينية , بل مرجعيته الشارع واجتهاد الجهلة , وينتج لنا فكرا ضلاليا إرهابيا وشباب مسلوب الإرادة فرط بعقلة وفكره لهم , يديرونه حسب أهوائهم وأجنداتهم ليخدم أسيادهم , فهل نتنبه لذلك أم نتركه يتغلغل فينا حتى نصبح ضحاياه , وأين ذي الذكر أي المتخصصين في علوم الدين والشريعة والحياة والعلوم الإنسانية مما يجري  ؟

تصور كل ما حدث ويحدث في عدن ومنابر الذكر في المساجد لا يعنيها , ذلك حتى في الدعاء والترحم على الضحايا واخرهم دار العجزة في عدن .

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.