مصالحة تنهي الخلافات بين يافع والحموم

اليزيدي

يافع نيوز- المكلا – محمد اليزيدي

نجحت جهودا قبلية في محافظة حضرموت قادها كلا من مشائخ مجلس تنسيق مكاتب قبائل يافع حضرموت وابناء حضرموت، من إنهاء الخلافات القبلية التي نشبت بين قبائل يافع وقبائل الحموم والتي كانت تهدد السلم الاجتماعي وإشعال نار الفتنة في النسيج القبلي والمجتمعي الحضرمي المتماسك.

وفي اللقاء القبلي الذي شهدته مدينة الشحر عصر اليوم الثلاثاء و حضره ممثلي الطرفين المختصمين وجمع غفير من المواطنين والشخصيات الاجتماعية والأعيان، نجح الوسطاء في أقناع المتضررين من آل كلد يافع بالتنازل عن حقوقهم التي كانوا يطالبون بها أفراد من بيت علي الحموم. إكراما لوجيه الوسطاء من مشائخ مجلس تنسيق مكاتب قبائل يافع حضرموت وابناء حضرموت.

الأمر الذي اسهم في أخماد نار الفتنة وإنهاء الخلافات بين قبائل يافع و قبائل الحموم، والإعلان عن وثيقة للصلح بين الطرفين نصت على عددا من البنود تمثلت في قيام الطرفين بأرجاع كل السيارات المحتجزة لديهما. وقيام آل كلد يافع بالتنازل عن حقوقهم وماتعرضوا له من خسائر مالية أو تعويضات لوجه الله تعالى، ثم إكراما لجهود إصلاح ذات البين. وشملت وثيقة الصلح ايضا على عدم قيام أي طرف بالاعتداء على الطرف الاخر بأي نوع من الاعتداءات. وفي حال قام أي طرف بنقض هذا فإنه يقدم للقضاء الشرعي ويحكم فيه بشرع الله ويعتبر ملزما” بالمخاسير التي أسقطت عنه في هذا الإتفاق. وثيقة الصلح القبلية شددت كذلك على أن أي إتفاقية أو التزامات سابقة لتاريخ توقيع هذه الوثيقه فيما يخص هذه القضية تعتبر لاغية ولايلزم بها أي من الأطراف.

هذا وقد أشاد جمع الحاضرون بالخطوة التي اقدم عليها الطرفين من إعلان قبول ماشملته وثيقة المصالحة بما يسهم في إغلاق باب الفتنة والحفاظ على تماسك النسيج الداخلي لكل مكونات المجتمع الحضرمي.

 

المكلامكفوة

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock