الهلال الأحمر الاماراتي يسير قافلة اغاثية محملة بأطنان من المواد الغذائية الى منطقتي تريم وساه                                            | يافع نيوز
أخر تحديث : 10/12/2016 - 12:33 توقيت مكة - 03:33 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الهلال الأحمر الاماراتي يسير قافلة اغاثية محملة بأطنان من المواد الغذائية الى منطقتي تريم وساه                                           
الهلال الأحمر الاماراتي يسير قافلة اغاثية محملة بأطنان من المواد الغذائية الى منطقتي تريم وساه                                           

يافع نيوز – حضرموت  – خاص :

سير فريق الهلال الأحمر الإماراتي مساء أمس الاحد قافلة من المساعدات الغذائية الى مديرية تريم وساه، ليشمل توزيعها على (9926) أسرة تم استهدافها لتكتمل حصة مربع تريم وساه .

وقد تم تقسيم المديرتين إلى عدة مربعات صغرى، ليسهل عملية الحصر والتوزيع، وذلك ضمن “مشروع سلة إغاثة أهالي حضرموت”، في مرحلته الثالثة بوادي وصحراء حضرموت لإغاثة 40 ألف من الأسر المحتاجة والمتضررة من الأوضاع التي تشهدها البلاد.

هذا وقد اكتسبت المعونات الاغاثية التي وزعها فريق الهلال الأحمر الإماراتي أهمية خاصة بالنسبة لآلاف الأسر الفقيرة والمحتاجة من اجل تخفيف المعاناة التي أورثت فقراً شديدا وواقع مريراً على كاهل الأسرة التي لا تقوى على توفير قوتها اليومي لأفرادها، نتيجة انقطاع سبل الكسب والعيش بسبب تفاقم الأوضاع المعيشية والإنسانية.

وسارع فريق الهلال الأحمر الإماراتي عبر حزمة من المشاريع الاغاثية لتلبية حاجات أبناء حضرموت ومساعدتهم على تجاوز هذه الأزمة، تعبيراً عن روح المبادرة التي تتميز بها دولة الإمارات المتحدة، والمسارعة في المشاركة في كافة الجهود الاغاثية الإنسانية في كافة بقاع العالم.IMGL2364

وفي تصريح للأخ – حسن حيمد حيدر- ممثل الهلال الأحمر الإماراتي أكد فيه بأن العمل يسير وفق ما خُطط له، وأن فريق الهلال الإماراتي يباشر أعماله في معظم مديريات وادي حضرموت مؤكداً بأن فريق الهلال سيواصلون جهوده الخيرة ومساعيه الحثيثة لتحسين حياه المواطنين وتخفيف وطأة المعاناة عن كاهلهم وذلك عن طريق الوصول إلى أكبر عدد من المستهدفين من نشاطها وعملياتها الأغاثية وتقديم وسائل الدعم والمساندة لتحسين ظروفهم، كما تأتي عملية توزيع السلل الغذائية امتدادا لعمليات الإغاثة المستمرة في محافظة حضرموت.

واضاف، بأن الإغاثة من أنبل الأعمال الإنسانية التي يتم فيها التلاحم والترابط الإنساني في أقوى معانيه وهذا ما سارت علية دولة الامارات العربية ، موضحاً بأن السلال جاءت في مكانها وزمانها المناسبين، خاصة في ظل تفاقم الحاجة الماسة والظروف الاقتصادية التي يشهدها سكان حضرموت .

 

من :

تقرير – علي الجفري .

تصوير –  احمد بانافع

IMGL2725

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.