أخر تحديث : 07/12/2016 - 11:32 توقيت مكة - 14:32 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الجنوب واليمن وكيفيةحل الصراع المزمن
  • منذ 9 شهور
  • 12:46 م

أتذكر حينما تم تشكيل اللجنة الخاصة بالحوار اليمني منتصف 2010باتفاق بين اللقا المشترك والمؤتمر الشعبي ,وعند صدرور قرار التشكيل من الرئيس السابق علي عبدااله صالح عبر تلفزيون صنعا,بحكم انني كنت العضو الوحيد المنسحب من لجنة الحوار,

أن قضية الجنوب كان ينظر لحلها عبر إصلاح النظام السياسي,وكنا وبعض الزملا المنتمين للحراك من المستقلين او غير المنتمين لللحراك من أعضاء اللقا المشترك ..نقول لإخواننا في صنعا أن الحوار سيفشل لأنه قد أضاع الطريق الأمن وأن الصراع المزمن لن يتوقف..

وفعلا فشل الحوار. ثم جائة ثورة التغيير وتبنوا نفس الخطاب مع تطويره بعض الشي استنادا لوثيقة الإنقاذ ,وكان هناك من يقول بصدق لإخواننا في صنعا لن تنجح تلك الحلول لأنها غير منصفة,وحينما لم يإخذوا بما هو ممكن وخاصة وثيقة القاهرة الجنوبية للفدرالية المزمنة,ماكان أمام بعض القوى الا الانسحاب النهائي وقطع إي نشاط و تواصل مع تلك القوى والانتقال للعمل مع قوى الحراك السلمي,

ولما انعقد مؤتمر الحوار بصنعا كانت أغلب قوى الحراك ترى أن مؤتمر الحوار لن ينجح ولو نجح سينتهي بالحرب ,ولذالك قاطعنا المؤتمر ليس لرفض الحوار كمبدا ولكن بسبب اليته التي لاتحقق الضمانات للخروج الامن من الصراع المزمن ..

واليوم هاهو الجنوب واليمن يعيش الشهر الاخير منذ انطلاق عاصفة الحزم والحرب بين السلطة الشرعية المدعومة من التحالف وجماعة الحوثي وعلي صالح ,وماتزال مالات الصراع المزمن غير واضحه.

من هذا المنطلق نرى والله أعلم بمالات الاوضاع القادمة,ان آلية الخروج الامن تبدأ من خلال آلية الحل المحقق للسلام بدراسة اهداف التحالف العربي والسلطة الشرعية من جهة,ونتائج الحوار مع أطراف الصراع في الشمال,عبر ماستنتج عنه خواتيم هذا الصراع من اتفاقات, وعدم تجاهل مطالب الأغلبية الجنوبية المطالبين بقيام دولة الجنوب كما حدث في الماضي, او اعاده إنتاج حلول ثبت فشلها في كل المراحل منذ وثيقة العهد عام 94 مرورا باتفاقات صنعا بين السلطة والمعارضة ,وانتها بالحوار الوطني اليمني وأن كان التحالف العربي ومجلس الأمن في قراره 2216 يؤكد على تنفيذ مخرجات الحوار,
غير ان الية الحل الامن تتطلب.كما يراه الكثير من المراقبين …
دعم عقد مؤتمر جنوبي لكل القوى الجنوبية ومن ثم الاتفاق على مرحلة انتقالية مع الشمال(اليمن) وبحث كيفية إدارة المرحلة الانتقالية, بين الجنوب والشمال,ومدتها ومهامها وحق شعب الجنوب في تقرير مصيره ليقرر قيام دولته الجنوبية المستقلة , مع الحفاظ على المصالح المشتركة والدائمة للشعبين والحقوق الشخصية الشرعية المكتسيبه لكل مواطن, وتحقيق السلام الدائم ,أو دولة في( الجنوب) ودولة في(الشمال) في اتحاد كنفدرالي وعضوية مجلس التعاون الخليجي ,او الأتحاد الفدرالي بين اقليمين,مع حق كل اقليم في تحديد مايصلح له من تقسيم داخلي إلى ولايات وفق مصالح أبنائه المشتركة, وبما يضمن تحقيق السلام الدائم والحفاظ على المصالح المشتركة التي تجمعهما.ومن ثم الدخول في مجلس التعاون الخليجي لضمان استقرار المنطقة..
ومن خلال الية الخروج الامن سيضمن الجميع تحقيق تطلعاتهم وتحقيق الأمن والاستقرار المفقود.

خاصة أن الوطن العربي المحيط بنا في سوريا والعراق بشكل خاص ينذر بخطر انتقال ذالك الصراع الإقليمي والدولي إلى اليمن والجنوب والخليج ,فهل نسمع خيرا في الأيام القادمة؟ أم أنها دعوة مظلوم إصابة الجميع, ولن ينتهي الصراع المزمن..
والله من ورا القصد..

علي زين بن شنظور/ابوخالد

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.