وداعا يا صديقي المناضل عبدالله حسن الناخبي

بقلم / علي هيثم الغريب
صباح هذا اليوم سمعنا خبر رحيل المناضل عبدالله حسن الناخبي ، هذا القائد كان واحداً من ابرز قيادات الحراك الجنوبي السلمي ، واختير اميناً عاماً له ، قبل عودته الى صنعاء ، مما لاشك فيه ان غياب المناضل الناخبي عن الحراك الجنوبي السلمي حينذاك ، قد ترك أثرا كبيرا في نفوس ابناء الجنوب ، لأنه كان يحظى باحترام وتقدير الجميع.
كان الناخبي يتمتع بطاقة خلاقة ، أهلته ليحتل هذه المكانة في الحراك الجنوبي … كان الفقيد مثقفا، وسياسيا وعسكريا بارع ، وزاهد ، وتواقا للانعتاق والتحرير ، وإنسان طيب المعشر . ان شاء الله سأسجل في قادم الايام بعض المحطات المهمة التي تستحق الوقوف عندها في حياه الفقيد الناخبي ، فهو الرجل المناضل الذي اختلفت معه بشرف وافترقنا بدون وداع.

حيث كان الفقيد يحظى بمكانه عاليه وسط قيادات الحراك الجنوبي السلمي ، وعدد من الأحزاب السياسيه الناشطه في صنعاء . وظل رمز يصارع من اجل تحقيق قناعاته … هذه لمحات بسيطه من كثير من المحطات في حياة هذا المناضل ، تعكس المكانة الكبير التي كان يحتلها فقيدنا البطل . على المستوى الإنساني أيضاً ، كان عبدالله حسن الناخبي وفيا لقناعاته ، ومقدرا للمعروف ، رحم الله فقيد الوطن وجعل مثواه الجنه ، والهم أسرته وأحبته الصبر والسلوان
وانا لله وانا اليه راجعون

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: