أخر تحديث : 07/12/2016 - 12:26 توقيت مكة - 03:26 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
قضية الجنوب وثنائية السياسي والعسكري
  • منذ 9 شهور
  • 7:01 م

ما زالت القضية الجنوبية تعاني من أزمة المواءمة بين ما هو سياسي وما هو عسكري، ونحن عندما ننتحدث عن العسكري نقصد ما استوجبته الحرب التي تعرض لها الجنوب طوال عدة أشهر منذ مارس 2015م وما تزال آثاره ونتائجه ماثلة حتى اليوم، أي المقاومة الجنوبية وما يفترض أن تمثله بعد دحر الغزاة (القدامى ـ الجدد).
لقد لعب الحراك الجنوبي السلمي دورا فاعلا في تحفيز وبلورة وعي مقاوم سلمي انخرط فيه مئات الآلاف من النشطاء الذين أظهروا إصرارا استثنائيا على التمسك بمطالب الشعب الجنوبي في استعادة دولته وحريته في تقرير مستقبله، ولم يكن ذلك الإصرار مصطنعا بل لقد برهن على جديته من خلال آلاف الشهداء الذين كانوا يتوجهون إلى الفعاليات السلمية وهم يعلمون أنهم سيواجهون القمع المسلح واحتمالات الاستشهاد، وبفضل هذا الحراك نشأت روح الاستعداد للمقاومة ولم تكن الأعمال الاستثنائة التي أبداها المقاومون ألأبطال طوال شهور الحرب إلا ثمرة هذا العمل التوعوي الطويل الذي دام ما يقارب السنوات الثمان.
لكن النتائج المبهرة التي حققتها المقاومة بكل أجنحتهها واتجاهاتها لم تتحول إلى منجز عملي فعال يخدم القضية الجنوبية ويبلغها غاياتها التي تجذرت في وجدان المواطن الجنوبي طوال ما يقارب عقدين من المقاومة الصامتة ثم السلمية ثم المسلحة، وبدا أن الجنوب لم يكن جاهزا عسكريا ولا سياسيا لمرحلة ما بعد خروج الغزاة، إذ تحول الانتصار على الغزاة وإجبارهم على الرحيل إلى مجرد منجز لحظي احتفالي لم ينعكس تأثيره على تطلعات المواطن في الحصول على الأمن والاستقرار وتوفير الخدمات واستعادة روح القانون وتوفير التموين بالضروريات الحياتية، كمهمات يومية عاجلة، فضلا عن أن يحقق الأهداف الكبيرة التي من أجلها سقط آلاف الشهداء وأضعافهم من الجرحى والمختطفين.
لن أتحدث عن دور العامل الخارجي والتحالفات الإقليمية والدولية وتأثيرات الطرف المعادي وألاعيبه وهي أمور مهمة في ما نحن بصدده، وقد تتطلب وقفة خاصة، لكننا نحاول البحث عن إجابة للسؤال التالي: هلى تمكن السياسيون الجنوبيون من الارتقاء بمستوى أدائهم إلى مجاراة المنجز (العسكري) وتحويل هذا المنجز إلى أداة لتحقيق تطلعات الشعب الجنوبي؟ وإذا كان الجواب “لا” وهو فعلا كذلك، لماذا فشل السياسيون في تحقيق ما نجح فيه المقاومون المسلحون؟
من الصعب اختصار الإجابة على هذا السؤال في مقالة واحدة لكننا سنحاول التركيز على أهم عناصر المشكلة وقد نتوقف أمام هذه القضية في وقفة ثانية وربما ثالثة.
إن الفكر السياسي الجنوبي يعاني من مجموعة من المشكلات المزمنة التي تمثل عوامل إعاقة لأي نمو يسمح بتحقيق الأهداف التي ناضل من أجلها الجنوبيون على مدى عقدين واكثر أهم هذه المشاكل:
1. التمسك بالمسلمات وتحويلها إلى عوامل تنازع وصراع، وبعض هذه المسلمات هو أقرب إلى الظنون منها إلى الحقائق.

2. الأبوية السياسية لجيل الستينات والسبعينات، وذلك بسبب عجز الجيل الثاني والثالث عن صناعة طبقة سياسية جديدة تستلهم التفكير والمعطيات والتحديات السياسية الجديدة، وهذا لا ينحصر على حكام الجنوب السابقين بل وحتى على معارضيهم طوال عقود ما بعد الاستقلال.

3. تناقض الأقوال مع الأفعال عند الحديث عن التعايش والتسامح واحترام الاختلاف وتعدد الآراء، حيث يكثر السياسيون الجنوبيون من الحديث عن هذه القيم في كل مناسبة وبلا مناسبة، لكن الكثيرون لا يلبثون أن يشنوا حملات التحريض والاتهام ضد أقرب شركائهم السياسيين لمجرد الاختلاف في فكرة صغيرة وأحيانا على مصلحة صغيرة.

4. تغليب الذاتية على الموضوعية، وتغليب المصلحة الفردية وفي أحسن الأحوال (الحزبية) على المصلحة الوطنية.

5. الخلط بين ما هو آني وما هو مرحلي، بين ما هو رئيسي وما هو ثانوي، وأحيانا بين ما هو ضروري وما هو غير ضروري.

6. تعدد المشارب السياسية والفكرية مع عدم إتقان فن بناء التحالفات، وهذا ما يتجسد في عدم القدرة على بناء جبهة وطنية عريضة على أساس القواسم المشتركة التي يعلن عنها الجميع لكن كل طرف يصر على أن يحققها بمفرده..

7. سوء تقدير العلاقة بين المقاومة والسلطة (الشرعية)، وعدم تحديد مساحات الاتفاق والاختلاف بينهما هذا الاختلاف الذي لا يشترط بالضرورة التصادم والصراع.

إن كل واحدة من هذه القضايا تستحق وقفة منفردة لتفكيك ما بداخلها من عناصر ومتاهات تؤثر بشكل كبير وأحيانا قاتل على اتجاهات القضية الجنوبية ومساراتها، وبدون التغلب على هذه المعضلات أو على الأقل تأطيرها وتشخيص تأثيرها على القضية الجنوبية ستظل القضية عرضة للعبث والتوهان والضياع.
هذه الأسباب وغيرها خلقت هوة واسعة بين العمل المسلح المقاوم وما حققه من نتائج مبهرة وبين النتائج السياسية التي يفترض أن تنجم عن هذا العمل والتي كان يفترض أن تصنع السياسات المناسبة لها، والقادرة على تحويلها إلى منجزات يلمسها الناس في حياتهم اليومية، فضلا عن السير نحو تحقيق تطلعات الجنوبين في بناء دولة المواطنة القائمة على العدل والحياة المؤسسية والنظام والقانون على طريق البناء والإعمار والتنمية وهي أهداف استراتيجية لا يمكن أن تحقق فقط بمجرد دحر الغزاة.
إن العمل المسلح الذي لا تقوده طليعة سياسية وطنية تعرف أهدافها القريبة والبعيدة وتحدد مراحل وأدوات تحقيق تلك الأهداف وترسم الخطوط العريضة لاتجاهات المستقبل، هذا العمل المسلح مهما حقق من نتائج خارقة فإنه يظل أشبه بالسيل الجارف الذي لا توجد قنوات لتنظيمه وتوزيعه وإيصاله إلى الحقول المطلوب ريها، وبالتالي فإنه قد يتحول من أداة لري الحقول واخضرارها وترقب النتائج المثمرة من خضار وفواكه وأعشاب وزهور إلى قوة جارفة تهلك الزرع والضرع وقد تجرف التربة وتحولها إلى يباب قاحل.

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.