مـن وحـي الـواقع | يافع نيوز
أخر تحديث : 10/12/2016 - 11:38 توقيت مكة - 02:38 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
مـن وحـي الـواقع
مـن وحـي الـواقع

بقلم: حنان محمد فارع

 تقريب الناس من بعضهم البعض وخلق حالة من الثقة فيما بينهم يتطلب إلغاء المسافة مع الواقع ويحتاج إلى تعزيز قيم ومعاني التكافل والتراحم بين جميع أفراد المجتمع، وتلك أسباب تؤدي في الأخير إلى الألفة والمحبة والتفاهم والترابط الاجتماعي.

منذ أن تحررت عدن لم يلمس المواطن البسيط أي تغيير يذكر في واقعه المعاش، في الوقت التي أصبحت الحياة اليومية تزداد تعقيداً في أبسط تفاصيلها والمشاكل تتراكم على كاهل المواطنين دون إيجاد طريقة مثلى للحل الجذري، وفي اتجاه آخر هناك أشخاص لا يبحثون إلا عن نجاحهم الشخصي وبطريقة تستفز آلام الناس وبمعزل عن الإحساس بمعاناتهم وأوجاعهم أو الارتباط بقضاياهم؛ كون الكثيرين لم يعد باستطاعتهم التخلي عن طموحاتهم ومبتغاهم، فالأنانية والمنافع الشخصية وحب الذات والظهور غلبت المعقول من الأقوال والأفعال.

إذ نلاحظ في الآونة الأخيرة كثرة الفعاليات والاحتفالات تحت ذريعة إدخال البهجة والسرور في القلوب وتطبيع الحياة في عدن بينما يقصد بها إلهاء الناس بحيث لا يبقى لديهم وقتاً كافياً سواء بالتفكير بصغائر الأمور، ومع كل ما يحدث ستظل الصورة قاتمة وسيبقى الوجع مع الإنسان طالما مازال السبب قائماً ولن تتغير الحقائق الماثلة للعيان، وهو مجرد تلوين للواقع بألوان زائفة لن يعود بالفائدة المتوقعة على عدن أو يعطي أي قيمة مجتمعية مأمولة.

وعلى هذا النحو يتم تطويع الناس على القبول بالأوضاع المأساوية وبقاء الدمار أمام أعيننا والحياة شبة متوقفة والحقوق معلقة، مع تناسي آثار الحرب وما خلفت وراءها من جرحى لا يجدون حق العلاج، وآخرون منتظرين الإفراج عن ملف إعادة الإعمار وبناء مساكنهم المهدمة والعودة إليها كسابق عهدهم، هذا ناهيك عن أمور أخرى منها البسط على الأراضي والممتلكات بدون وجه حق، والخلل الدائم في منظومة الخدمات العامة وتدهورها، وإهمال المرافق الصحية والتعليمية، وبقاء المرافق الحيوية شبة مغلقة، وهتك النسيج الاجتماعي، إضافة إلى المشاكل اليومية للناس في الحصول على لقمة العيش، أننا نعيش أوضاعاً سيئة تزداد سواءً يوماً بعد يوم وتكاد تصيبنا باليأس والإحباط وتجعلنا نرى أن الأزمة والحل نقيضان لا يمكن جمعهما في مكاناً واحد.

أن إعادة الحياة إلى عدن لا يختزل في احتفال هنا ومهرجان هناك فوق ركام المدينة، فمثل هذه الفعاليات في الوقت الحالي تساعد على خلق فجوة كبيرة في العلاقات الاجتماعية وتزيد من العزلة بين القائمين عليها والواقع، وتعلن أن هناك من لا يهتم بأداء واجبه تجاه المجتمع بمقابل التهافت على تصدير فرحة كاذبة لن تسعد كائن من كان، فلم تعد هناك نية صادقة لدعم ومساندة قضايا الناس ومشاكلهم، خاصةً بعد أن غاب عن الواجهة النشطاء المؤثرين وقادة منظمات المجتمع المدني والصحفيين والأكاديميين والقوى السياسية الوطنية الذين كانوا يشكلون وعي المجتمع وربما امتلكوا المقدرة والشجاعة في الاحتجاج والضغط على الحكومة لإخراج عدن الغارقة من أزماتها المتراكمة.

الظروف الراهنة تستدعي عدم السكوت والتخاذل وأن تكون أهدافنا وطموحاتنا عامة لصالح إنقاذ عدن وأهلها فلا حاجة لنا لخطابات التهليل والشعارات الرنانة والتصفيق الحار بقدر الاحتياج إلى عمل حقيقي صادق يطبق على الواقع يخدم المواطن البسيط.

أمامنا اليوم فرصة تحتم علينا المواجهة وضرورة تكاثف جهود كل المحبين لعدن وحشد الطاقات لبدء مرحلة الإعمار والتنمية حتى لا تذهب تضحيات الشرفاء هباءً، فالبناء والتنمية هما المرحلة التالية لاستكمال النصر والتحرير.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.