قبل ان تضيع قضية وطن – بقلم : عبدالله علوي | يافع نيوز
أخر تحديث : 09/12/2016 - 11:56 توقيت مكة - 02:56 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
قبل ان تضيع قضية وطن – بقلم : عبدالله علوي
قبل ان تضيع قضية وطن - بقلم : عبدالله علوي

لا يمكن لاي ثورة ان تحقق اهدافها بدون رؤية تكون بمثابة خارطة طريق للنضال الثوري لاي شعب ينشد التحرير والاستقلال من ربقة الاحتلال ، فلاثورة بدون رؤية ، ولارؤية بدون قيادة تقود النضال الثوري للوصول الى الهدف الاستراتجي ، هذه الحقيقة البسيطة والواضحة كل الوضوح تمثل فارقاً اساسياً بين لحظتنا التاريخية الراهنة في النضال الثوري الجنوبي ، ولحظة الامل والتفاؤل التي سيتحقق فيها التحرير والاستقلال وقيام دولة الجنوب العربي ، ذلك ان مهما بلغ ايمان شعب الجنوب بعدالة قضيته ، ومهما كانت قوة ارادته وعزيمته وتصميمه ، قطعاً لايمكن ان يصل الى هدف التحرير والاستقلال بدون رؤية و قيادة سياسية واحدة ، او حامل سياسي واحد للقضية الجنوبية .

ان شعب الجنوب العظيم استطاع بنضاله الثوري السلمي ومقاومته الاسطورية الباسلة ان يصل بالقضية الجنوبية الى مراحل متقدمة في مسار النضال الجنوبي الثوري التحرري ، وهي مرحلة النضوج وقطف الثمار ، ولكن للاسف الشديد خذلته القيادات التي ادمنت الخلافات والبيانات ومنصات الفعاليات والمناسبات بدون رؤية ، وابدعت في فنون الكيد السياسي ووضع العراقيل امام القيادات الجنوبية الصادقة والمخلصة لقضية الجنوب ، فتعثر الحصاد بغياب الحامل السياسي الواحد للقضية الجنوبية ،حتى اصبح حال شعب الجنوب ينطبق عليه قول الشاعر ( وقت قطف الثمر قالوا تمنع ) ، وبغض النظر عما اذا كانت هناك سياسات خارجية لها يد في ذلك ، إلا ان الخوف كل الخوف ألا يكون هناك حصاد للقضية الجنوبية نحو تحقيق الهدف المنشود ( التحرير والاستقلال ) ، او ان يكون الحصاد مراً في احسن الاحوال لاقدر الله .

والحق ان حزب رابطة الجنوب العربي الحر ، هو الوحيد من بين كل المكونات الجنوبية المؤمنة بهدف التحرير والاستقلال ، الذي قدمت قيادته رؤية متكاملة لادارة مرحلة التحرير والاستقلال وبناء دولة الجنوب العربي الفيدرالية الديمقواطية ( وثائق رابطية مقدمة الى : اللجنة التحضيرية لمؤتمر / لقاء جنوبي جامع ) ، ولكن للاسف الشديد هناك جهات في الداخل والخارج سعت جاهدة لوضع العراقيل والمعوقات امام انعقاد المؤتمر ، فلم ينعقد المؤتمر ، وتداعت الاحداث بحيث سارت في طريق يؤدي الى هدم الامآل العريضة التي كان يتطلع لها كل جنوبي حر ، عندما غابت الرؤية الواحدة وغاب الحامل السياسي الواحد للقضية الجنوبية ، واليوم وفي ظل الواقع السوداوي الذي يمر به الجنوب ، لعل وعسى ان تدرك العقول المأزومة تلك الحقيقة .

ان المشروع الذي قدمه حزب الرابطة مشروع متكامل ويسمو فوق المصالح الشخصية والحزبية الضيقة، وهو في مضمونه وجوهره يرنو الى وطن، وقيام دولة جنوبية حديثة لامكان للماضي بكل مآسيه وصراعاته فيها،ولاشك ان المجهود الذي بذل لاخراج ذلك المشروع يرقى الى تطلعات وآمال شعب الجنوب نحو التحرير والاستقلال وبناء وطن يستع لكل ابنائه في اطار نظام فيدرالي ديمقراطي تعددي ، ان قيادة الرابطة لم تدع كمال المشروع فالكمال لله ، ورحبت بصدر واسع ، وفكر منفتح على ثقافة الحوار والاقناع ، باي اضافات او تعديل او تصويب على المشروع ، ولكن يبدو ان بعض العقول المأزومة لازالت تعاني من عقد الماضي ولازال الشك والارتياب مسيطر على عقولها الى الدرجة التي ممكن ان تضر بها القضية الجنوبية وتعيق الوصول الى الهدف ، وهنا يغيب اي احساس بالمسؤلية الوطنية الجسيمة التي تسمو فوق صغائر الامور والخلافات البيزنطية العقيمة ، والمزايدات الكيدية ، كي لا تضيع قضية وطن . .

نعم لازال الماضي يعشعش في عقول البعض ويسعى جاهداً ترحيل ذلك الماضي الى الحاضر والمستقبل بعقلية الوصاية والاقصاء والتهميش ورفض الاخر وكل ماياتي او يصدر عنه ، والحق ان مثل تلك العقول لايمكن لها ان تبدع وتقدم حلول وبدائل للازمات او رؤى وطنية صادقة ومخلصة للوطن بعيداً عن مصالحها الشخصية والحزبية الضيقة ، هي تبدع فقط في وضع العراقيل امام القوى الوطنية الصادقة والمخلصة والمنزهة من الغرض تجاه قضايا الوطن وتجدها تتفنن في اثارة اسباب الخلافات وزرع بذور الشقاق لا الوفاق . . باختصار نحن في الجنوب ابتلينا بتلك العقول التي لاتريد ان تتحرر من الماضي على حساب حاضر ومستقبل وطن ( الجنوب العربي )

لقد ضاع منا الجنوب في الماضي بالمزايدات السياسية التي اغتالت حلم شعب بفكر شمولي اقصائي انتهج الافكار المستوردة وجعل الوطن حقل تجارب لتنفيذها ولم نجن من ذلك الماضي إلا المر والعلقم الذي تجرعه شعب الجنوب بكاس المرارة عندما فقدنا وطن . .

اليوم اصبح حاضر الجنوب متاهة مزروعة بالغام العنف والارهاب والتشظي والمنازعات والخلافات الخرقاء وعدم وضوح الرؤية في ادارة المرحلة الحرجة التي يمر بها الجنوب . . فهناك من ينتقد. . وهناك من يكتب. . وهناك من يحلل . . وهناك من يطالب بوضع حد للفوضى والبلطجة والانفلات الامني والقضاء على الارهاب . . وهناك من هو مستمر في اجترار ذكرى المناسبات . . و هذا يضع اللوم والتقصير على الشرعية ودول التحالف . . وذاك على المقاومة الجنوبية . . وثالث على الحراك والقيادات المحنطة ، والكل في المتاهة سائرون ، وللاسف الشديد لاتزال العقول المازومة تسير بنا في متاهات الحاضر حتى اضحى الكل ينظر للخطر المحدق بالجنوب ويرونه امامهم ، دون القدرة على فعل ينقد حاضرنا من المجهول والعبور به الى رحاب المستقبل الذي ينشده شعب الجنوب .

لايمكن لنا اليوم ان نتجاوز مطبات وعراقيل حاضرنا إلا بتخطيط ورؤية وعمل بعيون وعقول مفتوحة ،، ولايمكن ان يتم لنا ذلك إلا اذا غيرنا طريقة تفكيرنا، وان نتقبل بعضنا كجنوبيين في سبيل توحيد الصف والرؤية ، للخروج من المتاهة ، لنلم هذا الشتات والتبعثر الجنوبي بحامل سياسي واحد يسير بنا في طريق واضح المعالم نحو تحقيق هدف التحرير والاستقلال وقيام دولة الجنوب العربي الفيدرالية الديمقراطية كاملة السيادة على كامل ارض الجنوب ، واذا عجز الجنوبيون في مرحلة ” الجهاد الاكبر ” هذه لاسمح الله، فلن يكون لهم في المستقبل وطن يتسع لجميع ابنائه .

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.