مقاومة البيضاء 13 شهراً من الصمود الاسطوري في وجه الحوثيين وقوات صالح | يافع نيوز
أخر تحديث : 03/12/2016 - 12:14 توقيت مكة - 15:14 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
مقاومة البيضاء 13 شهراً من الصمود الاسطوري في وجه الحوثيين وقوات صالح
مقاومة البيضاء 13 شهراً من الصمود الاسطوري في وجه الحوثيين وقوات صالح

عدن .. بسام القاضي
لجأت المقاومة الشعبية بمحافظة البيضاء شمال شرق صنعاء الى اعتماد سياسية جديدة في حربها مع ميليشيا الحوثيين وقوات المخلوع صالح ابرزها حرب الاستنزاف والكمائن والمباغتة بالهجمات الغير متوقعة ، والتي من خلالها استطاعت المقاومة تكبيد الميليشيات خسائر كبيرة في العتاد والارواح .
ونتيجة للخسائر الكبيرة التي تتعرض لها الميليشيات في البيضاء وتطور اسلوب التصدي لهم وسط تقهقر وتراجع مقاتليها في جبهات القتال ، فقد عمدت ميليشيا الحوثيين وقوات صالح الى شن حملة تقطع للطرقات الرابطة بين مديريات المحافظة وفرض حصار خانق على ابناء المحافظة وتنفيذ حملات دهم واعتقالات في صفوف السكان المحليين كمحاولة لكسر شوكة المقاومة واجبارهم على الرضوخ والقبول بتواجد الميليشيات بالمحافظة وهو ما يرفضه المواطنين بالمطلق .
وتواصل ميليشيا الحوثيين وقوات المخلوع المتغطرسة قصفها العشوائي بالسلاح الثقيل والمدفعية والدبابات وصواريخ الكاتيوشا لقرى ومنازل المواطنين في مدينة الزاهر بمحافظة البيضاء شرق شمال العاصمة المحتلة صنعاء وسط استمرار المعارك والمواجهات بينها وبين المقاومة الشعبية ورجال القبائل والمساندين لهم .
واوضح الناطق الرسمي للمقاومة الشعبية بمدية الزاهر بمحافظة البيضاء طحطوح الحميقاني بان قوات المخلوع صالح وميليشيا الحوثيين تواصل احتلالها للمرافق الحيوية والخدمية بالمحافظة والمديريات من مرافق صحية وتعليمية وخدماتية وغيرها ، وتم تحويلها الى ثكنات عسكرية لعناصرها وسجون ومعتقلات تزج بها العشرات من ابناء المحافظة المناوئين لهم وتواجدهم في المدينة .
واشار الحميقاني ان ميليشيا الحوثيين وقوات المخلوع صالح شرعت خلال الايام القليلة الماضية الى تشن حملات اعتقال همجية لأبناء المحافظة بعد فشلها في اقتحام الزاهر جراء المواجهات الشرسة مع مقاومة آل حميقان ورجال القبائل الى جانب قيامها بقطع الطرقات في اغلب مناطق المحافظة وسط حصار خانق تشنه الميليشيات على سكان البيضاء المدنيين .
وأكد الحميقاني ان رجال المقاومة الشعبية يقفون بكل استبسال وجهة تلك المليشيات وقوات المخلوع المعتدية واصفاً ذلك بالصمود الصمود الاسطوري ، مشيراً بان المقاومة الشعبية ورجال القبائل استطاعوا الوقوف في وجهة تقدم تلك المليشيات والقوات الظالمة ما يقارب 13 شهراً حتى الان وهو الرقم الاول الذي لن تستطيع اي مقاومة في الجمهورية اليمنية ان تحققه في وجهة المليشيات وقوات المخلوع المعتدية قوله حد سواء مقاومة البيضاء ومارب .
وقال ان مواجهات عنيفة تشهدها البيضاء بين المقاومة الشعبية من جهة وتحالف صالح والحوثيين من جهة رغم عدم تكافئ الطرفين بالعتاد العسكري ، حيث تمتلك المليشيات الحوثية وقوات المخلوع عتاد عسكري متطور واليات عسكرية عديدة ، وكذلك تفوق المليشيات وقوات المخلوع بالعنصر البشري ، كما تستخدم المليشيات وقوات المخلوع جميع انواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة في المواجهات بينما افراد المقاومة لا تتوفر لديهم اليه الدفاع لتلك الاسلحة والعتاد المتطور .
وأكد الحميقاني بان شهداء وجرحى المقاومة لم يحظو باي رعاية او اهتمام يليق بتضحياتهم الجسام في سبيل الدفاع عن الارض والعرض والدين ، مشيراً بان جرحى المقاومة يتم اسعافهم الى مستشفيات اهلية تجارية ويتم علاجهم على نفقاتهم الخاصة ، الشهداء لن تلاقي اسرهم اي مساعدات او رعاية تذكر حتى على ابسط المساعدات في واجب العزاء والدفن حد قوله .
وقال ناطق المقاومة الشعبية بالزاهر بان معاناة جرحى المقاومة ليس معاناة جرح فقط بل هي معاناة جرح وهم وتعب بالنقل ، حيث يقوم افراد بحمله مسافات بعيدة حتى يتم ايصال الجريح الى الخط ويتم انتظار وقت طويل حتى تتوفر سيارة لإسعافه ان وجد مشتقات نفطية حينها ، وهناك جرحى اصيبوا اكثر من مرة ولم يتماثلوا للشفاء من الجرح الاول وقرر لهم السفر لاستكمال العلاج في الخارج ، ولم نلاقي اي تجاوب من اي جهة كانت .
ومضى قائلاً بان رجال القبائل من آل حميقان والمقاومة الشعبية بالبيضاء يتصدون للميليشيات بجهود ذاتية وبدعم من المغتربين ، لما يقارب أكثر من عام ، وما زالت مقاومة الزاهر حد قوله صامدة لم ولن تسمح لميليشيا الحوثيين وقوات المخلوع صالح من التقدم ناحية المدينة ، ومحافظة البيضاء هي اول محافظة يمنية تنتفض في وجه الميليشيات وكبدتهم خسائر فادحة في العتاد والارواح ، مؤكداً بانه لا تراجع في مواجهة الميليشيات وطردهم من البيضاء مهما كلف ذلك من ثمن .
وتشهد محافظة البيضاء مواجهات متقطعة وعمليات كر وفر بين الميليشيات الغازية للمدينة من جهة ورجال القبائل والمقاومة الشعبية من جهة اخرى وسط عمليات رفض شعبية لتواجد الميليشيات في المدينة ، وتتمركز المعارك بشراسة في مدينة الزاهر معقل اشهر واشرس القبائل اليمنية وهي قبائل آل حميقان التي تخوض بشراسة حرب ضروس مع الميليشيات منذ أكثر من عام ، لم تتمكن خلال تلك الفترة ميليشيا الحوثيين وقوات المخلوع صالح من التقدم في ارض اشرس واشجع قبائل البيضاء واليمن عامة .
وتشير المصادر والمعلومات المتواردة الى تقهقر كبير وتراجع مستمر في صفوف جبهات القتال التي تخوضها الميليشيات مع المقاومة الشعبية ورجال القبائل بالبيضاء وسط انكسارات تشهدها الميليشيات في المحافظات الشمالية التي تشهد تقدم ملحوظ وكبير لقوات الشرعية في جبهات الجوف ومارب وتعز وحجة والحديدة .
شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.