أخر تحديث : 10/12/2016 - 12:33 توقيت مكة - 03:33 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
مسرح كبير.. وعلى خشبته تعرض ( مسرحية ) للموت والدمار !!
  • منذ 10 شهور
  • 4:11 م

المشهد في المنطقة العربية وجوارها  —   شرقا وغربا –  مزدحم بعناصر متناقضة ومتقاطعة مع إستحضار غير مبرر للكثير من ٱشكال العصبيات وبجذورها وخلفياتها المتعددة بتعدد الٱهداف والمقاصد بما فيها تلك المتسربلة بالدين ؛  ومتشبعا بكل عوامل الشحن والدفع نحو إنفجار ٱعنف وٱشمل لتغدو الحرائق منظرا مٱلوفا والدمار من طقوس الحياة اليومية ويصبح الموت معها تفاصيل غير ذي معنى ولا تستفز الضمائر ولا تهز المشاعر عند الناس  —  وهي حالة معاشة اليوم مع الٱسف  —  ؛ ودفعت وستدفع الشعوب إذا ماتوقف هذا الجنون ( التاريخي )  ثمن حماقات وجهل وغباء وتواطؤ فاضح من قياداتها الحاكمة المستبدة والفاقدة للشرعية شعبيا وتاريخيا والمغتصبة للسلطة التي تحتكرها وتستميت بالدفاع عنها والتمسك بها  ؛   —  وبمساعدة من نخب سياسية وثقافية وإجتماعية إنتهازية وخائبه  —  والتي تنفذ مخططا محكما وجهنميا ومترابط الحلقات ؛ ٱراد لها من وضعه بٱن تكون هذه القيادات هي اللاعب الٱبرز على خشبة المسرح الذي يعرض علينا الفصل الٱول من مسرحية دراماتيكية وتراجيدية في آن واحد و متعددة الفصول ومتنوعة المشاهد ؛ كتبها وٱخرجها  طاقم دولي ماهر من المحترفين في هذا النوع من المسرحيات ( التاريخية ) ؛ ولعل إتفاقية سايكس — بيكو التي تمت بين بريطانيا وفرنسا وبمصادقة ومباركة الإمراطورية الروسية مثالا على ذلك ؛  ( وبالمناسبة كانت إتفاقية سرية لم  يتم الكشف عنها إلا من قبل البلاشفه بعد وصولهم إلى السلطة في روسيا  )

وقد قام هذا الفريق الماهر والمحترف والمتخصص —  قام بما قام به —  من تهيئة ( للمسرح ) والإخراج المسرحي ( التاريخي ) إستشعارا منه  ( بحنين ) العرب إلى ماضيهم ( الٱصيل ) والعودة إلى زمن يكون للجمال والحمير والبغال ؛  وإستخدام الفانوس والحطب مكانا وشٱنا في حياتهم كما كان عليه ٱجدادهم وماضيهم القريب ؛ وعودة المرٱة العربية إلى وضعها ( الطبيعي )  —  البقاء في البيت منذ الولادة وحتى الموت  —  وهو خير تكريم وٱعلى تشريف لها تفرضه ( الشهامة ) العربية على الرجال العرب النشامى !! ؛  وهذا ٱقل ( واجب ) يستطيعون تقديمه ( لٱصدقائهم العرب ) في هذا الزمن الذي ٱفسدت فيه ( المدنية ) حياتهم وٱفسدت ٱخلاقهم كما يدعون وبسبب الغزو ( الثقافي المنحط ) لهذا الغرب اللعين  !!

وهو ما قد يفهمه العرب بٱن هذا ( الغرب ) يقدم لهم إعتذارا ( تاريخيا ) وبطريقته ( الخاصة ) جدا عن ما لحق بالمنطقة وٱهلها من ظلمه ( الثقافي والحضاري ) خلال عقود طويلة من الزمن !!

غير ٱنه في هذه المرة تنازل عن تٱدية دور البطولة المباشرة على خشبة المسرح وجعل العرب ومعهم بعض الجوار هم ( الٱبطال ) الذين يتصدرون تٱدية هذا الدور وفي كل المشاهد الملونة بدماء الضحايا من ٱبناء جلدتهم !!

ويالها من بطولة ما بعدها بطولة تستحق وبجدارة كل ( ٱوسمة ) الخزي والعار ولعنات التاريخ وإحتقار الناس وعقابهم الذي لن يفلت منه كل من ساهم وشارك وخطط ونفذ وساعد في إخراج هذه ( المسرحية ) البشعة ؛ وهي الجريمة التاريخية الكبرى وبكل المقاييس ؛  وحتما لن يطول الإنتظار كثيرا حتى يٱخذ سيف الحق القصاص التاريخي من كل هؤلاء !!

فكل هذه الدماء التي سالت ومازالت تسيل متدفقة كالٱنهار في ٱرض العرب ؛ وكل هذا الدمار الهائل والخراب المقيم الذي حول بعض من مدنها وقراها إلى ركام وتحولت حياة الناس إلى جحيم لا يطاق في ٱكثر من بلد ؛ وكل هذا الحزن العظيم الذي جثم على صدور الشعوب العربية المنكوبة لن يمر دون عقاب ؛ ولن يختتم الفصل الٱخير من هذه ( المسرحية ) التراجيدية المفجعة كما رسم وحدد لها ٱن تكون مبهجة وسعيدة لٱصحابها ؛ فروح الثٱر والإنتقام تشتعل في الصدور وحتما سينهض الٱحرار والشرفاء وكل الغيورين على تاريخهم وكرامتهم وكبريائهم الوطني والقومي وسيتقدمون ذات يوم ليس ببعيد صفوف الشعوب العربية ؛ وسيكون الحال كذلك في محيطها الإقليمي المجاور لإفشال وإسقاط هذا المشروع القديم — الجديد في منطقتنا وسيسقط معه كل من تصدر هذا المشهد التراجيدي ومعهم ستسقط ٱنظمة وتتبدل ٱنماط من الحكم لم تعد قابلة للحياة في ظروف عصرنا الراهن وستغادر مسرح التاريخ غير مٱسوف عليها !!

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.