أخر تحديث : 10/12/2016 - 12:57 توقيت مكة - 15:57 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
هذا الذي تسخرون منه !
  • منذ 10 شهور
  • 8:41 م

هذا الذي اتخذتموه سخرياً, وجعلتموه أضحكوه, وتناوحتموه في مقايلكم, ومجالسكم, ومواقع التواصل الاجتماعي, وسخرتم من لغته وكلماته وتلقائيته أستطاع ببدويته وبساطته أن يبعثر جيوش أسرية ملكية (ديكتاتورية) عاثت في الأرض فساداً, وأهلكت الحرث والنسل, وأحرقت الأخضر واليابس, ودمر ترسانته العسكرية وتحالفه القبلي الهمجي الدموي..
هذا الذي تستهزئون من (قلب) موازين الحكم الشمالي الشمولي الزيدي الفردي العائلي, وأصبح في خبر كان وتبدد تماماً, وبات متلاشياً,ضعيفاً , هزيلاً, صريعاً , يتخبط لا حول له ولاقوة, يهذي مخلوعه بما لايفقه ولا يعي ..
هذا الذي تقولون عنه أنه أرتكب مجزرة في اللغة العربية أستطاع أن يستقطب دول عربية وخليجية وأجنبية لتسير خلفه وتكون رهن إشارته وتؤيد قراراته, وتؤيد شرعيته وحكمه, وتحميه وتدر على دولة أنهكها الفاسدون والنافذون والمخربون ملايين الدولارات, وتساندها وتضحي من أجلها بالمال والارواح والدماء..
هذا الذي اعتبرتموه (غبياً) ساذجاً, تسيره الأهواء ولا إرادة له أو قرار, ولا يجيد فنون الكلام ومعسولة , وأبجديات اللغة وجمالياتها, له الفضل بعد الله في دحر الحوثيين والمخلوع من كل شبر في أرض الجنوب, ونكس رأيتهم وأفشل مشروعهم الإيراني الفارسي, وبدد أحلامهم في تحويل الجنوب خاصة واليمن عامة إلى أرض (شيعية) فارسية تنتهج سياستهم ومذهبهم..
هذا الرجل أستطاع بهدوءه (اللامتناهي) وحنكته أن (يوهم) الديكتاتوريين والناقذون أنه (مغلوب) على أمره, وأنه لا يزال ذلك الحمل (الوديع) الذي تتلاعب به أهوائهم وسياستهم, ليفاجئهم فيما بعد بدهاء وذكاء وتصرفات غير مسبوقة وغير متوقعة منه على الإطلاق..
هذا الرجل ببساطته وكلماته وتلقائيته أيقض ( القلوب) وفتّح (العيون) على مشاريع خارجية خطيرة لدول أجنبيه فارسية, كانت اليمن بالنسبة لها بداية الانطلاقة لتتمدد نحو الخليج العربي وتفكك قوته والقضاء على مذهبة السني تماماً ..
من تسخرون منه تدين له الدول العربية بالمعروف, فقد كان له الفضل بعد الله في أن تتحد دول الخليج تحت كيان ( التحالف ) العربي, لينبثق منه التحالف الإسلامي, المحاربة للإرهاب للفكر الشيعي الإيراني الإسرائيلي الذي أراد ان ينخر في جسد الكيان الإسلامي ويدمره..
كفاكم سخرية واستهزاء منه, ودعوا الرجل يعمل بصمت وكونوا عند مستوى المسئولية والمهام التي ولا كم أياها, وابحثوا عن مخارج لأحلام البسطاء وأمنياتهم,فمن تظنون أنه (عاراً) على اللغة مارشال يستحق كل الاحترام والتقدير.

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.