أخر تحديث : 10/12/2016 - 12:33 توقيت مكة - 03:33 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
“عرق الشليمي” الذي تجاوز خطوط (الإخوان)
  • منذ 10 شهور
  • 5:33 م

أن تمدح حزب الإصلاح اليمني وقياداته، وتنزههم وتمجدهم وتكتب فيهم قصائد عصماء، وتتغزل في مكارمهم، وتضعهم في مصاف المعصومين، فأنت عروبي وعلم بارز ومناضل تحمل لواء الأمة، إما ان تنتقدهم بما هو فيهم أساساً وترفض تصرفاتهم، وتبين سلبياتهم وأخطائهم، على أمل ان يسمعوا النقد ويصلحوا ذاتهم،  فأنت غير عروبي، ولك عرق ونفس إيراني، علاوة على ما سينالك من الكم الهائل من التسفية، وتهم ما إنزل الله بها من سلطان .. هذا هو منطق الكتاب التابعين لحزب الإصلاح اليمني وبل ومعظم كتاب سلطة صنعاء وما (عباس الضالعي) الا شخص منهم (أعلن) بدء الحملة الموجهة لإستهداف كاتب ومحلل سياسي عربي كويتي هو الدكتور فهد الشليمي “الظفيري”، الذي دفعته الغيرة والحماس العروبي، بان ينتقد ما يراها من أخطاء قاتلة تقع فيها “مقاومة الأخوان” في تعز، وأشاد بصدق “المنصف” وبعين الخبير بأنتصارات المقاومة الجنوبية، وما نالته من أجحاف متعمد، ويشيد بشجاعة السلفيين، وجميعنا شاهدنا بأم عيوننا شجاعتهم، وبذلك الدكتور الشليمي “الظفيري” قد تجاوز الخطوط الحمراء التي تفقده هويته العربية (الحجازية الأصل) من بني لام من طيء (الكويتي الأنتماء) ليصير (ذيل إيراني) في منشور (عباس الضالعي) .

لعمري ان (الشليمي) قد توقع أي ردود أفعال تجاه ما يطرحه من وجهة نظره بصدق وأمانة، الا أنه لم يتوقع ان يتم التشكيك في هويته العربية الكويتية، ولعلي أراه الآن مشدوة ومستغرب ومندهش !!، في حال قرأ منشور (عباس الضالعي)، لكن؛ ما لا يعرفه العزيز “الدكتور الشليمي” ان الصيغ والمصطلحات الجاهزة في مطابخ نظام صنعاء (بشقيه المتصارعين) قد تعودنا عليها  نحن كنشطاء وصحفيين وكتاب وقيادات في الحراك الجنوبي، بل وعامة الناس في الجنوب، متعودين سماع وقراءة سفسفات هؤلاء الكتاب، فما من كاتب أو شخصية سياسية جنوبية، الاّ ومرت عليه جملة من الأتهامات الجاهزة، بدءاً من تجريده الهوية، مروراً بالكم الهائل من التسفيه والتفسيق وصولاً الى (التكفير) وأباحة القتل، كما حصل للجنوبيين من فتاوي الشيخ الإصلاحي عبدالوهاب الديلمي في عام 1994م وفتاوي “العلامة” الحوثي المطاع في مطلع 2016م .

لقد جبلوا  كتاب (العرض حالات) على هذا الخطاب المبتذل الذي لايجيدون غيره حال يتم أفحامهم بالحقائق الدامغة التي تفضح عنصريتهم وفسادهم وإفسادهم، حكاماً ومعارضين و(مقاومين) حالياً، ولذا تجد التشريف بالأنتماء الى الهوية العربية حق يملكوه لوحدهم، ولا يمنح لغيرهم مالم يوافق أراءهم السياسية، ووفقاً لهذا المبدأ فأن (الجنوبيين) – الذين يطالبوا بحقهم في تقرير مصيرهم وإستعادة وبناء دولتهم الجنوبية المستقلة – ليسوا يمنيين، وليسوا عرب، (إنما هم) – بدونية – مجرد (صومال وهنود وأحباش وأثنيات أخرى) وعلى هذا المبدأ جاء منشور (عباس الضالعي) ليجرد الدكتور فهد الشليمي من جنسيته الكويتية متجاوزاً القوانين الكويتية والحقوق الخاصة للكاتب الكبير في الدفاع عن أسرته وقبيلته وهويته (الكويتية) وقوميته (العربية) .

اليوم وانا أطالع منشور(عباس) تذكرت الكاتب العربي الإمارتي الكبير الدكتور خالد القاسمي الذي له معزةً كبيرة عند مواطني ومثقفي الجنوب، فله باع طويل في الدراسات المتخصصة في شؤون اليمن والخليج، وله أبحاث ودراسات يحترم على الجهد الذي بذله فيها، نعم ؛ فقد تابعت كتاباته التي ساندت مطالب شعب الجنوب بحكم معرفته للجنوب وشعبه، وإطلاعة على قضية شعب الجنوب العادلة، وندرك أن ما قاله الدكتور القاسمي هو إنصاف كبير لهذا الشعب الذي عانى الكثير من نكبات الدهر وكان ضحية (حسن النية) والطيبة التي كانت سمة لمعظم حكام الجنوب في العقود الخمسة الماضية، المهم ؛ كانت تعليقات وكتابات “القاسمي” تستفز( الشماليين) في طرفي صراع السلطة في صنعاء، واُعلنت عليه ـ حينها – حرباً شعواء من كتاب (الشمال) وكالوا عليه من التهم يفوق ما قاله مالك في الخمر، وحين يوجه أنتقاداته اليوم لتصرفات بعض القيادات الجنوبية أو بعض فصائل الحراك أو المقاومة الجنوبية نرى من شتموه بالأمس يسارعون اليوم الى إعادة كتاباته أو تغريداته وأبرازها وتضخيمها بشكل يثير السخرية، وهذا ما تنبه اليه الكاتب الكبير الدكتور القاسمي فنبه “هؤلاء الأغبياء” – حد وصفه – بأن أنتقاده لبعض التصرفات في الجنوب، لا يعني أنه تخلى عن مناصرة شعب الجنوب في قضيته العادلة .

 

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.