أخر تحديث : 08/12/2016 - 12:55 توقيت مكة - 03:55 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
المشهد الجنوبي..والاستشعار بمخاطر المرحلة
  • منذ 10 شهور
  • 12:23 م

بقلم/فتاح المحرمي
مقدمة:
في البحث العلمي يعتبر الشعور بالمشكلة واستشعار مخاطرها من اساسيات البحث عن معالجات لتلك المشكلة او تلك والتي من خلالها يتوصل الباحث الى حلول ناجعة وشفافية لتلك المشكلة او على اقل تقدير التقليل من اثر تلك المشكلة في الواقع…

وعلى العكس من ذلك ان لم يشعر ويستشعر بتلك المشكلة فهذا يعني انعدام الاساس في البحث عن حلول للمشكلة وبالتالي لا يتوقع ان تأتي اي اجراءات مهما تكن بحلول لتلك المشكلة…

صحيح ان البحث العلمي قد يكون ادق وأعمق من حيث البحث عن حلول للمشكلات التي يواجهها مجتمع ما الى انه لا يختلف كثيرا عن بحث المجتمع عن حل للمشكلات بشكل عام.

وبالعودة الى المشهد الجنوبي الراهن نجد انه من الطبيعي ان تعمد قوى العدوان ممثله بمليشيات الحوثي وقوات صالح وحلفائهم لخلق اختلالات امنية في العاصمة عدن والمحافظات الجنوبية ولعدت اعتبارات اولها انتقاما لخسارتها المعركة ودحرها من اغلب مناطق الجنوب علي يد المقاومة المسنودة برا وجوا من التحالف العربي…

والاعتبار الثاني لكي تخفف تلك القوى من الضغوط التي تمارس عليها في مناطق تواجدها وايضا الضغوط الدولية وتخلي بعض القوى الخارجية عنها…

لكن السؤال هنا هل الرئاسة والحكومة والسلطة المحلية في عدن ومعهم التحالف العربي يتحسبوا لردة الفعل هذه. .وهل استشعروا وشعروا بها…؟

ناتي الان الى الاحداث الدامية التي تشهدها العاصمة عدن من تفجيرات واغتيالات واستهداف للقوى الجنوبية التي تعمل على استثبات الامن…

كما قلت اعلاه ان هذه امر من الطبيعي ان يحدث سيما ونحن لانزال في حرب وصراع مع قوى العدوان ناهيك عن ان الاجهزة السرية التابعة لنظام صالح والتي كانت حاكمة في عدن وتمتلك المعلومات سهلت لذراع صالح وحلفائه الارهابي ارتكاب تلك الاعمال بهدف قطع الطريق امام القيادة الجنوبية التي تولت الحكم المحلي وتسعى لتحقيق الامن والاستقرار في عدن التي فيها امن واستقرار الجنوب…

واذا نظرنا بواقعية الى تلك الاحداث والحوادث والامنية التي تشهدها في عدن لوجدنا انه بالامكان التقليل من حدتها من خلال الشعور بتلك الاحداث والاستشعار بمخاطرها ..وبالتالي تتخذ اجراءات وقائية…

بما معناه ان التساهل وعدم اتخاذ الاجراءات الامنية اللازمة…

سهل وبنسبة كبيرة للجماعات الارهابية”ذراع نظام عفاش وحلفاءه” تنفيذ عملياتهم التخريبية في العاصمة عدن بما فيها الاغتيالات والتفحيرات..

وجعل من تلك الاعمال اكثر ضخامة..

وانا لا اقول ان التساهل هو سبب كل ما يحصل ولكن عدم التساهل بالتأكيد يمكن ان يخفف من حدة تلك الاعمال..التي تتطلب حزم وتكاتف للجهود الحكومية ودعم التحالف والتنسيق مع بقية قادة المقاومة والتنسيق على المستوى الشعبي لما فيه الصالح العام للجميع دون استثناء.

وقبل ان اختم اود ان اقول ان اتمام تفعيل اجهزة امنية سرية واتخاذ الإجراءات الأمنية الوقائية سوف يحد من تلك الاعمال حسب وجهة نظري للواقع.

في الختام اود الاشارة الى بعض الأمثلة التي تدل على ان التساهل وعدم الاستشعار بمخاطر المرحلة الراهنة سهل على الجماعات الارهابية تنفيذ عمليتها ومن هذه الامثلة حادث معسكر راس عباس وقبله حادث الهجوم المسلح على شرطة البساتين…

ففي الحادث الاول لم تكن الإجراءات الأمنية مشددة في المعسكر الاهم والذي يعد مركز للتدريب ويشرف عليها التحالف ويحضر عمليات التخرج مسئولي التحالف والشرعية..ولم تكن الحراسات بحجم الخطورة حيث ان الانتحاري تمكن من الدخول بحزام ناسف الى احد اهم معاقل الجيش..؟

وفي الحادث الثاني لم تتخذ شرطة البساتين اي اجراءات احترازية لصد اي هجوم محتمل سيما وقد حدث قبلها هجومان على الشرطة نفسها.. وايضا لم يكن هناك افراد منتشرين على سطح مبنى الشرطة وبجواره..؟؟

باختصار الم يكن هناك تساهل وعدم استشعار بالمشكلة الامنية في الحادثين..؟

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.