أنا تطيرنا بك يا موسى | يافع نيوز
أخر تحديث : 08/12/2016 - 10:43 توقيت مكة - 01:43 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
أنا تطيرنا بك يا موسى
أنا تطيرنا بك يا موسى

هكذا حال بني اسرائيل وقولهم إذا أصابهم الضر
إلى عناية سعيد الحسيني
بلغنا مقالك الذي تطالب فية اللواء أحمد سيف اليافعي بتقديم استقالتة أثر الحادث الأليم الذي أصاب فلذات اكبادنا في معسكر رأس عباس ومما لاشك فية أنه حادث تألمنا له جميعا فالشهداء والجرحاء هم ابنائنا جميعا كجنوبيين لا ننظر إلى مناطقهم وقبائلهم فهم جنوبيين ونحن جسد واحد ولربما قد يكون لك قريب من بينهم تأثرت علية اكثر ولكن نحن جميعا تحت الخطر ومعرضين له في أي لحظة وكما تلاحظ فقوافل سبقتهم طالتها إيادي الغدر وعبث العابثين وسافكي الدماء وزاهقي الأرواح من ابناء الجنوب فمصابنا واحد وقضيتنا واحدة ومعركتنا فرضت علينا مع قوى الشر والعدوان ولا زال الطريق امامنا طويل مغروس بالألغام ومزروع بالأشواك فأن تهاونا هلكنا جميعا وأن صمدنا قضينا عليهم ندفع الثمن ولكننا على ثقة بالله أننا سننتصر .
هذا بداية توضيح الأمر الذي نعيشة وندفع ثمنة .
ثم اما بعد فأن كلامك ليس وليد لحظة الألم وتأثير فاجعة الحادث بل هو مبيت تطعن فية شخص حياتة معرضة للخطر وقبل أن يغامر بحياتة ويتقلد منصب كفنة مفروش وحنطة منثور ونعشة مسجي وقبرة محفور تقلدة بكل شجاعة مع يقينة وعلمة بشدة المخاطر وهول المسئولية وعظمها وجسامة التضحيات التي تقدم ليحقق نصرا كان مفقود وينزع من فم الأسد لقمة كانت بين انيابة حين تراجع الأخرين تقدم وحين اخفق الأخرين نجح بدد من نفوسنا الخوف وزرع الأمل ووحد الصف وتقدم ابطال المقاومة وحررت عدن ولحج وأبين والعند وغيرها
لا ازيد في حديثي عن همام تحدث عنه الخارج وشهد له اكثر من الداخل .
واذا أنت تحملة وحيدا مسئولية ما حدث في معسكر  رأس عباس فأنصف واجبني  كيف وصلت السيارة ووصلت المجموعة إلى رأس عباس قاطعة مسافات طوال ومرت على أعداد كبيرة من النقاط الأمنية أين بن عرب وأمنة ورجالة أليس أمن الدولة الداخلي مسئوليته أين استخباراتهم أين الرئيس ومأرم والحكومة والمحافظين وقادة الأمن أوليس عليهم من الأمر شيئ ليتهم على الأقل استنكروا ودانوا وعزوا .
أم أنك أخليتهم وبرأتهم من كل مسئولية براءة الذئب من دم يوسف ولم تجد الا من قدم لعدن وللجنوب والمقاومة ما لم يقدموة .
الطريق طويل والقتل مستمر والأمن مفقود نعفي قادتة ونحاسب من ليس مهمتهم الأمن الداخل مهمتهم جبهات القتال .أحمد سيف ياسعيد يحافظ على جنودة اكثر مما يحافظ على نفسة ويعمل بكل ما أوتي من أجل لايخسر اصبع قدم فرد من أفرادة فهو أنسان يعرف قيمة الأنسان
الرحمة للشهداء والشفاء للجرحاء .
زمن ينصف فية الظالم ولا ينصف المظلوم وتفتضح فية نوايا مبيتة ما تصدق أن تجد عذرا الا وتتعالى بإصواتها .
عبدالقادر بن جرادي
شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.