القمر “شارون” ربما احتوى على محيط تحت سطحه قديما

IN SPACE - JULY 13:  In this handout provided by the National Aeronautics and Space Administration (NASA), Pluto's largest moon Charon is shown from a distance of 289,000 miles (466,000 kilometers) from the Long Range Reconnaissance Imager (LORRI) aboard NASA's New Horizons spacecraft, taken on July 13, and released July 15, 2015. New Horizons passed by Pluto July 14, closing to a distance of about 7,800 miles (12,500 kilometers). The image was combined with color information taken from the craft's Ralph instrument. The 1,050-pound piano sized probe was launched January 19, 2006 aboard an Atlas V rocket from Cape Canaveral, Florida, (Photo by NASA/APL/SwRI via Getty Images)

يافع نيوز- متابعات

كشفت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” الخميس أن القمر شارون، التابع لكوكب بلوتو، كان على الأرجح يحتوي على محيط تحت سطحه.
وأوضحت ناسا أن الصور الفوتوغرافية، التي التقطتها المركبة التابعة لها “نيو هورايزون” في يوليو 2015، تشير إلى أن القمر شارون كان يحتوي في السابق على محيط تحت سطحه، مشيرة إلى أن المحيط تجمد وتمدد وتحطم على مدار زمن طويل.

يذكر أن المركبة نيو هورايزون، التي تعمل بالطاقة النووية، مرت فيما بين مدارات بلوتو وقمره الأساسي شارون في يوليو 2015، وقامت بسلسلة من المناورات المصممة بعناية بالغة من أجل وضع كاميراتها ومعداتها العلمية في وضع يتيح لها التقاط مئات المشاهدات، وفقا لما ذكرته وكالة رويترز.

وأظهر الجانب الذي يرصده المسبار من أكبر أقمار بلوتو وجود نظام من الشقوق التكتونية، بما في ذلك شق يزيد عمقه على 6.5 كيلومتر.

ويعتقد العلماء إن القمر شارون تمدد، على الأرجح في السابق، وتحطم سطحه أثناء التمدد، وهذا هو سبب وجود الشقوق.

يشار إلى أن الطبقة الخارجية من القمر شارون ثلجية بشكل أساسي، من الممكن أن تكون دافئة بدرجة تكفي لأن تجعل الثلوج تذوب أسفلها مما يخلق محيطا تحت السطح.

غير أن برودة القمر وبمرور الزمن، ربما أدت إلى تجمد المحيط وبالتالي تمدده، الأمر الذي تسبب في ظهور هذه الصدوع.

اترك رد

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock
%d مدونون معجبون بهذه: