أخر تحديث : 03/12/2016 - 12:14 توقيت مكة - 15:14 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
لوكندة المعاشيق والجنوب المحَرر!
  • منذ 10 شهور
  • 10:53 م

كما كان متوقع، لا توجد الخطة “ب” لدى دول التحالف لمواجهة تحديات ما بعد التحرير، “على الأقل حتى الآن”، مثلما لا توجد لدى المقاومة الجنوبية ولا حراكها أي رؤية جامعة في مواجهة التحديات، وبالطبع قادة “الشرعية” هم “الأبعدون” عن هذا الهمّ، فهم انتقاليون في التفكير والأداء. لقد مرَّ من أمامنا نصف عام من العزلة وعدن لا تمتلك ما تحاجج به العالم بأنها انتصرت تماماً، والأنكى أن لا أحد يمتلك بيانات مفصلة عن المليشيات والمجموعات “المسجَّلة خطر” وتصنيفاتها وأماكن تموضعها وخطوط تحركاتها وإمداداتها. لقد ناهز الانتصار شيخوخته والناس يتساءلون عن دمج المقاومة بالجيش حتى أصبح  حديثاً وعْرَ المسالك إلى الفهم، فهو يحتوي على مجاز عميق يحتاج مختص رصين يفنّد اللغة الملغزة، لأنه أصلاً لا يوجد “جيش وطني” حقيقي يُدمج به الآخرون!.

من ناحية أخرى القاعدة و دواعشها تتمدد، سواء كانت تتبع “صالح” أو تتبع “الاخوان وأدواتهم الدينية أو العسكرية” أو تتبع “الجنِّي الأزرق”، فهي تقتل وتفجر وتتحكم ولديها عتاد وأفراد وخطط ومهارات كبيرة. وتكاد تكون أكثر أماناً من الشعب ومن الرئيس، حتى أصبحت لوكندة المعاشيق مخبأ وليس قصراً، لولا ظهور الشخصيات بين حين وآخر ببريق يسر الناظرين.

هناك مجموعات مسلحة متعددة الاطياف يكتنفها الغموض “الخارق” تحمل أزاميل لتقطيع جسد الجنوب وتحيل أحلامه إلى رماد ودخان، كما أنها تقول للعالم هذا ما آلت اليه الحرب ونحن لثمارها لقاطفون. كل ذلك يقود الى أُمِّ الأسئلة وأبيها: هل التحرير ينحصر على أن تتحرر من الحوثيين فقط، وبعدها يحلها ألف حلال، أي أنه تحرير مقيد الصفة؟ أم أن للتحرير مفهوم أشمل بمضامينه السياسية والاجتماعية والإنسانية؟ صحيح أن الأمور معقدة جداً وتحتاج إلى زمن لكن لدينا نماذج عربية مخيفة جداً جداً ونحن بصراحة نخاف على الجنوب أكثر من أي مكان آخر في الدنيا، لأننا نرى أداء التحالف والسلطة الشرعية في عدن ومحيطها القريب والبعيد أداءاً يثير الخوف أكثر من أن يحمل على الطمأنينة… ومن العدل أن نقول بأن السياسة الفَطِنة عادة لا تنام على افتراضات عائمة فوق بحر محتدم الموج، ولا تتعامل مع الغموض بصمت المنتظر الخجول الممتن، ذي اليد السفلى، بل أن السياسة هي سبر أغوار الأعماق المخيفة، ومن هنا يجب أن نكشط رخام الخجل ممن دعمونا ونقول لهم ان المشوار الأهم لم يتحقق بعد، مشوارنا ومشواركم. الجنوب لديه ما يكفي من المقاتلين والمقاومين، يحتاجون الى تنظيم وتفعيل وتموضع ودعم منتظم وخطط وشفافية، وقد مرّ من الوقت ما يجعل المتابع يفهم بأنه لا توجد مثابرة ممنهجة وجهد متكامل يوازي تحديات الوضع ومخاطره.

بالطبع هناك ضبابية داكنة حول سياسات دول التحالف ونواياها في الجنوب وهي غير متفقة فيما بينها في أمور كثيرة، لكن ما يجب أن تفعله الآن الى جانب جهودها في مناطق الحرب، هو دعم الجنوب للتخلص من المخاطر التي اتضحت بأنها اكبر من حسابات الجميع في الداخل والخارج، وهذا لا يدخل في سجل العطاءات أو الهبات بل أنه مسئولية، لأن عدن ومعها الجنوب حين لا ترى إسناداً حقيقياً في هذه المرحلة لمكافحة الارهاب ومَن وراءه فإن الحديث عن التحالف العربي في المستقبل يصبح وصفاً لسابقة غير محمودة.

الجنوب قاتل لأجل حريته التي فقدها في عام ٩٠ وساند التحالف من هذا المنطلق (بالنسبة للجنوب لا فرق بين المؤتمر والحوثيين والاصلاح فهم ثالوث تتقاطع أهدافه وتتطابق رؤاه تجاه الجنوب).. وبالرغم أن هناك مجموعات من تيارات “إسلامية” جنوبية قاتلت لأهداف مختلفة إلَّا أن الحاضنة الشعبية في كل الجنوب، حين ظلت تحترق في الظلام تحت القصف العشوائي، كانت جنوبية الهوى والتضحية، ساندت المقاومة بصفتها الجنوبية ولهدف جنوبي محض، ورمت خلف ظهرها كل شيء لتتوحد خلف المقاومة، ولهذا تحقق النصر في الارياف والمدن.

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.