وساطة قبلية لاستسلام اللواء 63 حرس جمهوري وقيادة المعسكر تتجاوب | يافع نيوز
أخر تحديث : 08/12/2016 - 08:47 توقيت مكة - 23:47 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
وساطة قبلية لاستسلام اللواء 63 حرس جمهوري وقيادة المعسكر تتجاوب
وساطة قبلية لاستسلام اللواء 63 حرس جمهوري وقيادة المعسكر تتجاوب


يافع نيوز – متابعات:
واصلت قوات الشرعية والمقاومة الشعبية في محيط العاصمة اليمنية صنعاء، تقدمها باتجاه أطراف المدينة من الجهة الشمالية وأسرت عشرات الحوثيين، وأحكمت سيطرتها على معسكر اللواء 312 في منطقة فرضة نهم بعد قتال مع مسلحي الميليشيات، لتتقدم بعدها لمحاصرة منطقة مَسوَرة الواقعة على بعد نحو 12 كلم فقط غرب الفرضة على مشارف العاصمة صنعاء. وفي حين بدأت وساطة قبلية بين «الشرعية» ومعسكر بيت دهرة على مشارف المدينة لاستسلامه.

ففي منطقة نهم شمال شرق العاصمة، قال مصدر في المقاومة الشعبية إنهم تمكنوا من السيطرة على المناطق الشرقية لمعسكر الفرضة الاستراتيجي، ولم يتبق إلا المناطق الغربية منه التي لا تتجاوز المسافة بينها وبين قوات الشرعية سوى 500 متر (نصف كيلومتر).

وعلى مشارف العاصمة، واصلت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية تطهير مواقع في منطقة نهم التابعة لمحافظة صنعاء من عناصر ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح.

وأكدت مصادر أن قوات الشرعية أحكمت سيطرتها الكاملة على معسكر اللواء 312 في فرضة نهم شمال شرق العاصمة بعد تطهيره من فلول الميليشيات بعد قتال عنيف استمر أكثر من 48 ساعة، قتل خلالها العشرات من عناصر ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح.

وأكدت مصادر عسكرية أن قوات الجيش الوطني والمقاومة تحاصر منطقة مسورة الواقعة على بعد نحو 12 كلم غرب الفرضة، في وقت تواكب مقاتلات التحالف عملية التقدم البري لقوات الشرعية في جبهة نهم من خلال تنفيذ غارات مكثفة على مواقع الميليشيات وفلولها الهاربة من جبهات القتال.

ونقلت وكالة «الأناضول» عن عضو المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية في صنعاء عبدالكريم ثعيل قوله، إن «مسلحي الحوثي وصالح وقعوا في أيدينا بعد مواجهات متقطعة في محيط معسكر فرضة نهم الذي بات تحت مرمى النيران وأوشك على السقوط».

وأضاف ثعيل أن العشرات من مسلحي الحوثي وصالح تم أسرهم بينما استسلم بعضهم.

وأكد المصدر لـ«الإمارات اليوم»، وصول تعزيزات ضخمة لقوات الشرعية والمقاومة إلى المنطقة، الأمر الذي سيعجل بسقوط ما تبقى من معسكر الفرضة والسيطرة عليه تماماً، ودعم المتقدمين من قوات الشرعية والمقاومة باتجاه العاصمة.

وكانت قوات الشرعية والمقاومة واصلت توغلها باتجاه الأطراف الشمالية والشرقية للعاصمة صنعاء، ونفذت عملية التفاف على منطقة الفرضة من الجهة الجنوبية وبدأت تتقدم بسرعة كبيرة نحو العاصمة، وسيطرت على مناطق «بني زرعة والفرع والنشف»، وسط انهيارات كبيرة في صفوف الانقلابيين وقوات المخلوع علي عبدالله صالح.

وأكد مصدر في المقاومة أسر نحو 22 من الحوثيين بينهم أطفال، في جبل منيف المطل علی معسكر الفرضة من الجنوب وفي المناطق التي سيطرت عليها باتجاه العاصمة، وكانت قوات الشرعية والمقاومة طهرت المناطق على خط صنعاء ــ مأرب ابتداء من فرضة نهم إلى أعلى منطقة وادي محلي «بني حليف» على بعد 20 كيلومترا من العاصمة صنعاء، في حين واصلت التقدم باتجاه نقيل بن غيلان آخر نقطة بنهم من الجهة الشرقية قبل التوجه نحو منطقة بني حشيش شرق العاصمة، والتي تبعد 10 كيلومترات عن وسط العاصمة.

وفيما دعت قوات الشرعية والمقاومة منتسبي معسكر «بيت دهرة» على ضواحي العاصمة للانضمام إلى الشرعية قبل اقتحامها للمعسكر، أكد مصدر في المقاومة لـ«الإمارات اليوم»، أن هناك وساطة قبلية في المنطقة تعمل على ذلك، مشيراً إلى أن هناك تجاوباً كبيراً من قيادة المعسكر بشأن الاستسلام والانضمام للشرعية دون قتال.

في الأثناء تواصلت غارات مقاتلات التحالف بشكل مكثف على بقية المناطق التي تتمركز فيها ميليشيا الانقلاب والممتدة بين نهم وصنعاء، فيما استمرت قوات الشرعية والمقاومة في محاصرتها لمنطقة مسورة غرب فرضة نهم.

ويتمركز في معسكر «بيت دهرة» اللواء 63 حرس جمهوري الموالي لصالح، والذي يبعد عن مطار صنعاء نحو 15 كيلومتراً، حيث بدأت قوات الشرعية والمقاومة محاصرته من الجهات الثلاث الشمالية والغربية والشرقية، فيما بقي لديه منفذ تواصل مع العاصمة من الجهة الجنوبية.

وكان مصدر عسكري في العاصمة صنعاء اكد لـ«الإمارات اليوم»، سهولة اقتحام العاصمة من قبل التحالف والشرعية والمقاومة الشعبية من الجهة الشمالية للمدينة نتيجة عوامل وصفها باللوجستية، تتمثل في مساندة القبائل في تلك المناطق التي تكن عداء للانقلابيين الحوثيين، فضلاً عن وجود بيت آل الأحمر والموالين لهم فيها، وهم الأعداء الحقيقيون للمتمردين، إلى جانب أن اللواء علي محسن الأحمر مستشار الرئيس اليمني لشؤون الدفاع والأمن كان له نفوذ كبير في تلك المناطق إبان قيادته للمنطقة العسكرية الشمالية الغربية «الفرقة الأولى مدرع» على مدى عقود في ظل حكم المخلوع صالح.

وأشار المصدر إلى أن تجاوز منطقة نهم من قبل قوات الشرعية والمقاومة فتح الباب أمامها للوصول إلى مشارف العاصمة إلى منطقة الرحبة، حيث يقع مطار صنعاء الدولي، رغم وجود معسكرات الصمع وبيت دهرة التابعة للحرس الجمهوري الموالي لصالح.

وأكد المصدر أن منطقة أرحب ستكون السيطرة عليها أسهل من منطقة نهم لوجود قبائل كثيرة لديها ثأر، وخاضت معارك عنيفة مع المتمردين وقوات المخلوع صالح خلال الفترات الماضية امتداداً من عام 2011، وهي مستعدة لمساندة وفتح أبواب المنطقة للشرعية والسيطرة على أهم المعسكرات فيها.

وحذر المصدر من قيام ميليشيا الانقلاب بزراعة مئات الألغام وحفر الخنادق في محيط العاصمة التي قال إنها ستؤدي إلى مقتل الكثير من المدنيين والأبرياء، ولن تجدي نفعاً أمام قوات التحالف المعززة بآليات حديثة وأصبحت تمتلك الخبرة في التعامل مع تلك الإجراءات التي تتبعها الميليشيات القادمة من «ثقافة الكهوف» في صعدة، على حد وصفه.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.