الرئيس هادي يترأس إجتماعاً إستثنائياً للقيادات التنفيذية والأمنية بمحافظة الضالع | يافع نيوز
أخر تحديث : 06/12/2016 - 02:44 توقيت مكة - 05:44 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
الرئيس هادي يترأس إجتماعاً إستثنائياً للقيادات التنفيذية والأمنية بمحافظة الضالع
الرئيس هادي يترأس إجتماعاً إستثنائياً للقيادات التنفيذية والأمنية بمحافظة الضالع

يافع نيوز – عدن :
ترأس الرئيس عبدربه منصور هادياليوم اجتماعاً استثنائياً للقيادات التنفيذية والأمنية بمحافظة الضالع بحضور نائب رئيس الجمهورية رئيس الوزراء خالد محفوظ بحاح.

وفي الاجتماع هادي بمحافظ الضالع والوكلاء ومدراء عموم المكاتب التنفيذية بالمحافظة..معتبرا هذا اللقاء يمثل امتدادا للقاءات القيادات التنفيذية في عدن والمحافظات المجاورة لها للوقوف على واقع الحياة التي تشهدها الضالع كغيرها من المحافظات التي عاشت واقعاً صعباً وعانت الكثير من التحديات خلال الفترة الماضية جراء الحرب العدوانية الظالمة التي فرضتها مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية على وطننا ومجتمعنا.

وأشاد، ببسالة وإقدام ابناء محافظة الضالع الذين سطروا اروع الملاحم البطولية في سبيل الدفاع عن محافظاتهم أمام آلة الحرب الغير متكافئة عدة وعتاد من قبل تلك المليشيا التي استولت على مقدرات الدولة وحولت تلك المعسكرات الى عدو وسلاح يوجه ضد المواطنين الأبرياء في تلك المحافظات ومنها الضالع والتي كان من المفترض بل ومن المنطقي والاخلاقي ان وجودها أصلا لحمايتها وأمنها واستقرارها وليس لقمعها وقتل ابنائها وتشريد السكان الأبرياء.

وقال  الرئيس”ان تلك المنهجية هي الوسيلة التي اتفق عليها منذ وقت مبكّر بين الحوثي وصالح في نقل التجربة الإيرانية وتقاسم السلطة الدينية والسياسية بينهم وهذا ما أعلنوه من خلال انقلابهم على التوافق الوطني ومخرجات مؤتمر الحوار وبناء اليمن الاتحادي الجديد الذي أجمعت عليه مختلف فئات أبناء المجتمع ، واختار الانقلابيين الحرب طريق ووسيلة للوصول إلى مراميهم وأهدافهم الفئوية المناطقية المقيتة والتي تصدى لها بقوة وبحسم شعبنا اليمني عامة من أقصاه إلى أقصاه”.

وحيا هادي،بالبطولات المشرفة التي اجترحها ابناء محافظة الضالع الصمود والتي برهنت وكعادتها على الدوام بأنها السباقة دوماً في الانتصار لقضايا الوطن وباكورة الأمل والانتصار على مر التاريخ.

ولفت  الى ان الضالع كانت اول إمارة تحرر في عهد الاستعمار والانتصار للنظام الجمهوري وهي اليوم وفي عودة وتكرار لأحداث التاريخ هي ايضا اول محافظة تتحرر بل تلفظ الانقلابيين الذين كانوا يحاصرونها وتحقق الانتصار بالإرادة والعزيمة ووحدة الصف على الانقلابيين الذين انكسروا وتراجعوا تباعا في مختلف المحافظات والجبهات.

واكد، ان إرادة الشعب دائماً منتصرة على المشاريع الصغيرة السلالية والفئوية الضيقة ..مشيراً الى ان ما حققته وتحققه قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مختلف جبهات القتال دليل أخر على فشل الانقلابيين الذين استباحوا الأرض والعرض وفجروا منازل العزل وتسببوا في تهجير الآلاف من المواطنين الأبرياء.

وأشاد  الرئيس هادي  بدعم وإسناد دول التحالف العربي وعلى رأسها المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة التي قدمت التضحيات تجسيدا لأواصر الأخوة والعروبة والجوار ووحدة المصير المشترك.

وقال هادي “ان للحرب تبعاتها ومعاناتها التي تحتاج الى مزيد من الوقت والجهود لتضميد الجراح والبناء القوي ومواصلة الإصرار والتحدي للايفاء باحتياجات ومتطلبات المواطنين في مختلف المحافظات التي عانت من رحى الحرب وهذا من مهام ومسؤوليات الدولة والحكومة التي لن تألو جهدا في العمل المتواصل لتطبيع الحياة وعودة الخدمات الأساسية التي يحتاجها المواطن في قطاعات الصحة والتعليم والكهرباء والمياه والطرقات وغيرها ، وفي أولوية ذلك ايضا استتباب الأمن واستقراره الذي يعد مسؤولية مجتمعيه تتطلب تضافر كافة الجهود لتحقيقه لينعم المواطن بالاستقرار الذي يستحقه”.

كما وجه في هذا الصدد الحكومة ممثلة بالوزراء المعنيين بتلك الخدمات بالنزول الميداني الى الضالع وباقي المحافظات للوقوف على الاحتياجات وتلمس الواقع عن كثب والعمل على معالجة الاشكالات وتقديم الخدمات للمواطنين الذين هم اليوم في آمس الحاجة لها .

وأكد، إيلاء الاهتمام بأسر الشهداء الذين سقطوا وهم يدافعون وبكل قوة وعنفوان في سبيل الأمن و الاستقرار وانتصاراً لإرادة الشعب وتخليص الوطن من شرور العصابات الانقلابية التي عاثت في الأرض فساد ودمرت البني التحتية وروعت النساء والأطفال وقتلت الأبرياء بطريقة تتنافى مع قيمنا الأخلاقية والإنسانية وعقيدتنا الإسلامية السمحا. مشيرا الى ان أسر الشهداء ستحضى بالرعاية الكاملة من قبل الدولة ،وكذلك الاهتمام بأوضاع الجرحى ومعالجتهم في مختلف المستشفيات الحكومية ونقل من تستدعي حالاتهم الصحية الى الخارج ليتلقوا العلاج المناسب جراء اصابتهم التي تعرضوا لها في ميادين الشرف والبطولة وهم يدافعون عن النساء والاطفال والوطن ومكتسباته العظيمة .

واكد هادي، على الاهتمام بدمج أفراد المقاومة الشعبية في إطار الجيش الوطني وقد تخرج منهم عدد من الدفعات من رأس عباس والعند وغيرها باعتبارهم يمثلون عماد المستقبل ونواة للجيش الوطني الحق، كما اكد فخامته بمواصلة الاهتمام بالمؤسسة العسكرية والارتقاء بمستوى حياتهم معيشيا وعسكرياً وتأهيلاً وتدريباً بما يمكنهم من أداء واجباتهم الوطنية تحت مختلف الظروف .

كما حث على الاهتمام بالمزيد من عمليات التدريب النوعي والتكتيك العسكري الذي يكسب المقاتلين المزيد من الخبرات والمهارات القتالية ليتمكنوا من اداء واجبهم الوطني والانساني في سبيل الدفاع عن الوطن ومكتسابته وتخليص الوطن من المليشيا الانقلابية الحالمة بعودة العهد الضلامي البائد .

هذا وفي الاجتماع ثمن محافظ الضالع فضل الجعدي وعدد من الحاضرين بالجهود المخلصة التي يبذلها فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي  الرامية إلى تجنيب الوطن الدمار والخراب واخراج البلد من واقعه الراهن الى واقع امن ومزدهر رغم التحديات والصعوبات التي واجها ولا زال في سبيل ذلك الا ان الإصرار والارادة كفيل بتجاوز تلك العقبات للانتصار لمشروع الوطن على المشاريع الضيقة.

واكدوا وقوفهم جنباً إلى جنب القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية.

وقدم محافظ الضالع عرضاً لجملة من الاحتياجات الهامة التي تحتاجها المحافظة في اكثر من قطاع وخاصة التي طالتها الخراب والدمار التي تسببت به مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية.

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.