السلطان بن عفيف وبن هرهره يصدران بيان هام | يافع نيوز
أخر تحديث : 10/12/2016 - 11:55 توقيت مكة - 14:55 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
السلطان بن عفيف وبن هرهره يصدران بيان هام
السلطان بن عفيف وبن هرهره يصدران بيان هام


يافع نيوز – خاص:
أصدر كلاً من السلطان/ فضل بن محمد بن عيدروس العفيفي و السلطان/ الذهب بن عمر بن صالح هرهره بياناً مشتركا حول الأوضاع التي يمر بها الجنوب .

“يافع نيوز ” يورد لكم نص البيان:

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد ؛

إن العبدَ في هذه الدنيا معرض لصنوف من البلاء وما ذلك إلا ليعلم الله تعالى من العبد صبره ورضاه ، وحسن قبوله لحكم الله وأمره، قال الله تعالى:{ الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً } .. صدق الله العظيم

نتابع بأسى وحسره ما يحدث لوطننا الغالي وخصوصا محافظة عدن التي لم يلتئم فيها الجرح بعدُ من الحرب الأخيرة ، فأصبحت تعيش في غياهب الرعب والخوف من قِبل أعداء السلام الذين روعوها ، فنراهم اليوم لا زالوا ينشرون حقدهم وكراهيتهم في هذه المدينة الجميلة ، التي احتضنت جميع الجنسيات والأعراق بكل خير وود ، ولكنهم بادلوا كرمها بلؤمهم وطهارتها بخبثهم ، ولا زلنا في حيرةٍ من أمرنا عن أسباب هذا الحقد المستمر.

وبهذا نحمل المسؤولية أولاً أنفسنا ولن نجد العذر والمبرر لما يحدث لكل شبر في بلدنا ولكننا لا زلنا نثق بكل القيادات وبرجالنا المخلصين فالحكم بيدهم والقرار قرارهم والأمانة ثقيلة في أعناقهم ، ونؤكد بأننا سنضع أيدينا بأيديهم وسنكون معهم قدر ما نستطيع إن اعتقدوا انهم بحاجه لمن يساندهم ، وكل ذلك من أجل امن واستقرار وطننا ومن اجل أبنائنا من بعدنا لكي يعيشوا في وطن يلبي طموحاتهم واحتياجاتهم في هذه الحياة ويعيشوا في هذا الوطن بأمن وأمان

إلى شعبنا الغالي أخواننا وأخواتنا أبنائنا وبناتنا إن أمنَ وأمان الوطن هو مسؤوليتنا جميعاً وأمانة في أعناقنا كما هو أمانة على القادة العاملين فعليا ، فالوطن له حق علينا كي نقدمه من أجله وخصوصاً في هذا الوقت العصيب الذي تنهش فيه الضباع بوطننا الجريح ولا نطالبكم سوى بالتعاون مع الجهات المختصة التي تحملت المسؤولية وتعمل من أجل مصلحة الوطن ومن أجل أن نعيش نحن وأبنائنا في وطن يحتضننا بدفئه ومحبته ، فالوطن ينتظر منا جميعاً العمل في هذا السياق من غير استثناء فالمواطن هو رجل الأمن الأول .

ويقول رسولنا الكريم صلى “الله” عليه وسلم ناصحاً:”عليك بالجماعة فإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية”، فنأمل منكم وكلنا ثقة بذلك أن نكون يداً واحدةً في سبيل الوطن وأن نترك كل ما يؤخّرنا عن تطهير أرضنا من رجس الحاقدين والكائدين ومن يتآمرون على هذا الوطن الجريح ..

أما بالنسبة للاستهداف المستمر لأبناء يافع خاصة وبكثرة في الآونة الأخيرة فهو استهداف للجنوب كافة وأن كل قطرة دم لأبناء الجنوب هي خسارة لنا ونعتقد انه سيتم وضع حداً لهذا الانفلات الأمني بهمة وتعاون الجميع ، وليعلم المجرمون أن خباثتهم وتحركاتهم اصبحت واضحة للجميع وأنهم لن يستطيعوا إستدراج من يواجهونهم إلى فتنة داخلية بين أبناء الجنوب او حرب معهم قبل اوانها .

إلى الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح وهكذا عبد الملك الحوثي بمليشياتهم وعصاباتهم الانقلابيه نقول لهم إن من يعملون لصالحكم قد إتضح لهم أنهم خُدعوا بحرب خاسرة وأن أرواحهم بالنسبة لكم ليست إلا مجرد بيادق تضحون بها كما تشاؤن بينما أنتم وأبنائكم بعيدين عن ميادين الموت والشقاء ، والأرض لم تعد تحتملكم فما بالكم بشعب قد ذاق المآسي والويلات منكم وهمش من أجل مطامعكم الدنيوية وسُخر من اجل بقائكم في السلطة!

إن كان همكم الوطن فعلاً كما ترددون فإننا ننتظر منكم النبأ الذي يؤكد هذا بفعل صادق لا كلام واهم !

وإلى من يظنون بأن الجنوب لقمة سائغة وخصوصا عدن نقول لهم ونؤكد على أن الجنوب لن يحكمها ذوي المشاريع الغير قابله للحياة او المشاريع الصفويه الخارجية وأنه لن يقوم بحكمها سوى أبنائها ومن يعملون من أجل الحفاظ على هذا الوطن من الهمجية والجهل ، وألذين لن يسمحوا لأي كان أن يمس بأمن الوطن العربي وجعل بلدنا مسلكً او جسراً يمرون من خلاله لنشر شرهم وإرهابهم على باقي الوطن العربي ، وأن الأحزاب والمنظمات ستندثر وسيبقى الوطن شامخاً أبياً كما كان ولا زال ..

ونكرر لن يحكم وطننا من له مشروع إرهابي يخالف طموحات الشعب فالقرار قرار الشعب والأرض أرضهم ، وندعوا الجميع لوضع أياديهم بأيدي أخواننا في التحالف العربي من أجل القضاء على هؤلاء الموهومين بما يبرمجه في عقولهم أعداء الإسلام ، ونؤكد على اننا نحمل للتحالف العربي دين في أعناقنا سنقابله بماهم اهل له ، فلولا لطف الله ثم تدخلهم لواجهنا مالا قدرة لنا عليه من الصعوبات ، ولكنها إرادة الله التي سخرها لنا في هذه المرحلة الصعبة فله الحمد على ماكتب وقدر ماضياً وحاضراً ومستقبلاً ..

وأخيرا نسأل الله أن يتقبل من نحسبهم عند الله شهداء من قتلانا ، وعندما نتحدث عن الخسارة فالخسارة هي خسارتنا والفوز هو فوزهم بالشهادة بإذن الله ، ونسأل الله أن يفك آسر أخواننا الذين يعانون في السجون من قبل أعداء الإنسانيه ، والله نسال ان يعيدهم الينا سالمين غانمين ، ونسأل الله الشفاء العاجل لجميع مرضانا وجرحانا ، وأن يحقق لنا نعمة الأمن والأمان ولكافة أخواننا المسلمين .. ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صادر في تاريخ الاول من فبراير عام 2016عن :

عن مكتبي

السلطان/ فضل بن محمد بن عيدروس العفيفي

و

السلطان/ الذهب بن عمر بن صالح هرهره

شاركـنـا !

أترك تعليق
فيسبوك

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.