أخر تحديث : 09/12/2016 - 06:34 توقيت مكة - 21:34 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
السلطة والعمل الثوري وديمقراطية الذماري!
  • منذ 10 شهور
  • 6:41 م

هل هي دعوة مظلوم تلاحق الشعبين في اليمن وفي الجنوب ,فندفع ثمنها في هذا الزمن؟لاشك أن هناك عشرات بل مئات الآلاف من الذين اكتوا بنار الظلم في كل مرحلة من مراحل الصراع المزمن الذي يشهده اليمن والجنوب منذ ستينات القرن الماضي وحتى اليوم , وخاصة مالحق في الجنوب من تدمير لكل مقومات دولته وقيمه وهويته بعدإعلان مشروع الوحدة السياسية التي فشلت بين الدولتين باعتراف مؤتمر الحوار الوطني اليمني وبعد حرب 94 وحرب 2015.

 

فهانحن اليوم رغم ما تحقق من تتطورات على الأرض وخاصة في عدن والمحافظات المجاورة لها, مازلنا نعيش فصول من ذالك العبث بمقدرات الوطن وغياب العمل المؤسسي و المخاطر الأمنية والعشوائية في العمل وغياب الاهتمام بمن يستحقون الاهتمام  ,في ظل مؤشرات استمرار الحرب والصراع. في الشمال القائم بين قوى الشرعية والمقاومة ودول التحالف العربي من جهة وقوى تحالف الحوثيين وعلي صالح وإيران من جهة أخرى . وخشية الانزلاق إلى مربع الصراع الإقليمي في سوريا والعراق على اساس طائفي في حال فشل التفاوض والحوار بين سلطة الشرعية اليمنية والقوى الرافضة لها في الشمال. أو فشل التحالف في حل قضية الجنوب,

 

والسؤال المطروح هل تشعر سلطة الرئيس هادي وحكومة نائبه المهندس  بحاح بما يشعر به كل مواطن مقهور ووطني محب لوطنه واستقراره وسلامته وعزته؟ام أنهم ينتظرون من التحالف العربي أن يحقق كل شي والاكتفاء بتحميل القوى المناوه لهم المسؤلية عما يحدث لإسقاط الواجب ؟؟ وبالتالي التعامل مع نصائح الآخرين وآرائهم كمتنفس للتعبير عن الرأي والتسلية على طريقة ديمقراطية الذماري؟!!

 

وفي نفس الوقت الذي نضع فيه هذه التساؤلات للسلطة.

نسأل القوى الجنوبية والثورية

هل لابد من اعداد رؤية وآليات عمل تواكب إي تطورات قادمة؟ وتخرجنا من مربع النقاش اليومي عبر وسائل التواصل الاجتماعي والمقايل العامة والخاصة , إلى آلية عمل توضح, كيف سيتم التعامل مع إي تطورات لاستمرار الصراع ؟ وماهي آلية العمل البديلة في حال فشلت السلطة في إدارة ملفات الأزمة خاصة انهيار الوضع الأمني أو تحقيق الشراكة الوطنية وكيف تنظر قوى الثورة الجنوبية لبنا المؤسسات التي تم تدميرها بالحربين الأولى والثانية ؟ مع عدم إغفال عملية الصراع القائم والحرب في الشمال ومايجري من تثبيت لسلطتين  في صنعا وعدن بعد فشل الأقاليم الستة كما يتضح للجميع وعدم وضوح مؤشرات قبول التحالف والشرعية والحوثين بقيام دولتين أو القبول بمشروع الفدرالية المزمنة من اقليمين,

 

أن إلاجابة على هذه التساؤلات ستؤدي الى رسم خارطة طريق للخروج من حالة النقد والجدل العقيم الدائر كل يوم ويفتح الباب للعمل الموسسي ويخرجنا من ديمقراطية الذماري المتبعة من قبل السلطة في الماضي أو اليوم بشكل عام. وقد تقولون وماهي ديمقراطية الدماري؟

 

فأقول هي على سبيل النكتة يتناولها البعض وتنسب لذمار لأن أهل محافظة ذمار يشتهرون بحب النكتة السياسية, حيث كان قائد عسكري يشرح لجنوده مفاهيم الديمقراطية , فسأله أحد الحضور ما مامعنى الديمقراطيةيافندم؟فرد عليه بالقول ( الديمقراطية هي أن تقولوا ماتريدونه وأنا أفعل مابراسي) اي اعمل مايقرره عقلي,وهذا هو حالنانقاشات لاتتفاعل أو ربما يزعل منها البعض في السلطة والمعارضة ولانتيجة لها عند الكثير  إلا من رحم ربي!

فهل حان الوقت أن أن نخرج من ديمقراطية الذماري لنجد تفاعل الجهات الرسمية والهيئات التنظيمية مع ما يتم طرحه من رؤى لتتحول الى خطط عمل ملموسة على الواقع ؟

نأمل أن نسمع كل خيرللوطن والمواطن الجريح.

 

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.