أخر تحديث : 05/12/2016 - 11:36 توقيت مكة - 14:36 توقيت غرينتش
القائمة الرئيسية
إعلان
فخامة “الولي الفقيه”. . . مع التحية
  • منذ 10 شهور
  • 11:42 ص

د عيدروس نصر ناصر
من المؤسف أن ثقافة “الولي الفقيه” تقوم على أساس الطاعة العمياء لكل ما يقول به هذا “الولي”، فلو قال “الموت لأمريكا”، وأن أمريكا هي “الشيطان الأكبر”، يردد خلفه عشرات الملايين من أتباع هذه الثقافة هذا الشعار ويؤمنون به كعقيدة مطلقة مثل إيمانهم برب الكون العظيم، ولو قال الولي الفقيه أن إقامة علاقات طبيعية مع أمريكا أو مع إسرائيل هي واجب ديني لآمن بهذا القول كل أولائك الملايين واعتبروها فريضة دينية، وأقاموها مقام الصلوات والعبادات، مثلما قالوا عن الدفاع عن نظام بشار الأسد.
النسخة اليمنية من أتباع الولي الفقيه حملوا شعار “الموت لأمريكا” وراحوا يقتلون به النساء والأطفال ويهدمون المساجد والمدارس ويحاصرون المستشفيات بمرضاها وأطبائها ويفجرون دور تعليم القرآن ويهربون الممنوعات ويعتقلون الناشطين السياسيين ويبتزون أسرهم ويتاجرون بحرياتهم ويستخدمون السوق السوداء لتهريب المنتجات النفطية التي تنتجها حقول النفط الوطنية بعد أن نصبوا أنفسهم مسؤولين عليها، ويقصفون الزوارق التي تقل النازحين والمخيمات التي يقيمون فيها، ويهدمون المباني فوق ساكنيها ويمنعون الغذاء عن الجوعى، ويرتكبون كل الموبقات التي يخجل القراصنة وقطاع الطرق من ارتكابها، كل هذا تحت شعار “الموت لأمريكا”.
“الولي الفقيه” شحن رؤوس أتباعه بشريحة مغشوشة، وأوهمهم أن ما يفعلونه سيقضي على أمريكا، وفي حين يقوم هو وحكومته بعقد الصفقات مع “الشيطان الأكبر” ما تزال الشريحة القديمة في رؤوس أتباعه في اليمن تفعل فعلها بقوة غير قابلة للتغيير.
من الإنصاف القول أن عشرات الآلاف من الضحايا من معسكر أتباع “الولي الفقيه” في اليمن ما كان لهم أن يموتوا لو أن عاقلا من قادتهم قال لهم أنهم يسيرون في الطريق الخطأ، أما إذا صدر هذا القول عن هذا “الولي” فإن فعل السحر سيسري في عروق هؤلاء وسيكفون عن قتل بني جلدتهم ونشر الرعب والهلع بين صفوف المدنيين الأبرياء والانتحار الجماعي الذي يمارسونه منذ عقد ونيف، بيد أن فخامة “مرشد الثورة” الحريص على مصالح الإيرانيين وعلى أرواحهم والذي يعقد الصفقات المختلفة مع “الشيطان الأكبر” لا يهمه أرواح الضحايا في اليمن وسوريا والعراق ولبنان والكويت والبحرين وشرق السعودية وغيرها من المناطق التي يرسل إليها تلاميذه بعد أن يحشو رؤوسهم بشرائح مغلوطة تقادم زمنها وانتهت صلاحيتها.
يا فخامة “الولي الفقيه” !
أتمنى أن تغير الشريحة التي في رؤوس أتباعك وتستبدلها بتلك التي تحولهم من أدوات هدم إلى أدوات بنا، ومن وسائل قتل إلى وسائل إنتاج، ومن عوامل ترويع وإرهاب إلى عوامل إنتاج الأمان، وحينها ستكسب من الأنصار ممن يحبون الحياة ويتمنون والسلم والأمان الإعمار ، أكثر مما تكسب من أنصار القتل والترويع والتفجير والتهجير . . . . وإذا كان لا بد من تسويق “الموت لأمريكا، والموت لإسرائيل” فابعث هؤلاء إلى فلسطين المحتلة لينقلوا الموت لأعداء الأمة فعلا، لأن أطفال تعز ليسوا أبناء ننتنياهو أو أوباما، ومواطني لودر ليسوا جنودا في الجيش الإسرائيلي وأبناء مأرب والجوف ليسوا من سكان منهاتن أو تل أبيب وفضلا عن ذلك إن سكان صنعاء وصعدة وعمران وذمار وغيرها من المدن التي حول أتباعك سكانها إلى دروع بشرية يستحقون أن يعيشوا بأمان وأن يتحرروا من هذا السجن الجماعي الذي وضعوا فيه تحت شعار “الكوت لأمريكا الموت لإسرائل” بينما من يموت هم أبناء المناطق التي يحتلها تلاميذكم أو تلك التي يحاصرونها ويقصفونها ويقتلون أهلها ويجوعون من عاش منهم.

شاركـنـا !

أترك تعليق
ابحث في الموقع
حالة الطقس في عدن
صفحتنا علي فيسبوك
إعلان

Social Widgets powered by AB-WebLog.com.